من اهم مطالب الشعب العراقي هو وجود حكومة وطنية تضع مصالح الشعب العراقي في مقدمة اهتماماتها و كذلك تعامل جميع القضايا السياسية و الاجتماعية على وجهة السرعة و العمل على ايجاد حلول لكافة المشاكل, و قد كانت قضية الحدود المشتركة مع ايران و بئر الفكة من اهم القضايا الساخنة على الساحة العراقية, علما ان هذه القضية اثيرت في فترة محرجة, الا وهي فترة الانتخابات , لكن العراق حكومة و شعبا لم يسكت على هذه التجاوزات و تعالت اصوات ابناء العشائر في جميع انحاء العراق معلنيين رغبتهم في الدفاع عن العراق و انهاء التجاوزات الايرانية.
وقام نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي مؤخرا بمطالبة الحكومة العراقية بتوجيه إنذار إلى إيران لسحب قواتها من حقل الفكة و انهاء التجاوز الايراني على الحدود العراقية, كما أكد أنه لن يوقع على قرار العفو عن 33 سجينا إيرانيا إلا في حال تعاملت طهران بالمثل مع 300 معتقل عراقي محتجز في سجونها"..
بالرغم من ادعاءات ايران بانها دولة صديقة و لا تنوي الا الخير للعراق لا ان افعالها تثبت العكس و تؤكد طموحها من اجل السيطرة على العراق, الا ان مخطاطتهم لن تنجح ما دام هناك عراقيين وطنيين و شرفاء همهم الاول هو اعلاء شان العراق.
لقد صرح الهاشمي خلال مؤتمر صحافي "الاحتلال الإيراني لحقل الفكة لا يزال قائماً على الرغم من مطالبة وزارة الخارجية العراقية حكومة طهران بسحب قواتها"، مبيناً أن "الحقل هو عراقي مائة بالمائة، وأن الحدود الإيرانية تبعد 150 متراً عن الحقل".
ودعا الهاشمي الحكومة العراقية إلى "توجه إنذار إلى طهران يطالبها بالانسحاب الفوري من الحقل"، مشدداً على "ضرورة إعادة النظر بالعلاقات بين البلدين، في حال عدم التزام إيران بسيادة العراق على أراضيه".
علينا جميعا ان نكون حذرين و يقضين خصوصا في الفترة القادمة و ان نعمل على حفظ سيادة و امن العراق.
اخر مواضيعي: