+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الفنان الراحل علاء الدين ولي

  1. #1
    عضو مشارك *كريم الزبيدي* is on a distinguished road الصورة الرمزية *كريم الزبيدي*
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بغداد
    المشاركات
    5,830


    حصري الفنان الراحل علاء الدين ولي

    علاء ولي الدين (28 سبتمبر 1965 - 11 فبراير 2003)، ممثل مصري كوميدي راحل، تميز بالبدانة.
    برز من خلال أدوار ثانوية في أفلام عادل إمام ثم انطلق بعد ذلك وقام ببطولة عدة أفلام. ولد بمحافظة المنيا - مركز بنى مزار - قرية الجندية وكان جدة الشيخ سيد ولى الدين مؤسس مدرسة في القرية أنشئها كاملا على نفقته الخاصة وظلت تعمل لأعوام إلى ان انتقلت إلى الجهات الحكومية. ووالده سمير ولى الدين كان ممثلاً وكذلك كان مدير عاما لملاهى القاهرة.
    ساهم علاء ولي الدين في ظهور عدد من نجوم الساحة الفنية الحاليين أمثال foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? حلمي وكريم عبد العزيز ومحمد سعد، فشخصية "اللمبي" كان أول ظهور لها في فيلم الناظر وبعدها انطلق محمد سعد وأصبح نجم شباك.
    من أفلامه في مرحلة الأدوار الثانوية
    غبي على الزيرو
    ايام الغضب
    آيس كريم في جليم
    هدى ومعالى الوزير قصة الكاتب نبيل خالد اخراج سعيد مرزوق
    الذل
    رسالة إلى الوالي
    خلطبيطة
    حلق حوش
    ضحك ولعب وجد وحب
    زيارة السيد الرئيس
    الارهاب والكباب
    المنسي
    بخيت وعديلة
    بخيت وعديلة 2 - الجردل والكنكة
    البطولات المطلقة
    عبود على الحدود(حقق نجاح جماهيرى)
    الناظر(حقق نجاح منقطع النظير)
    ابن عز
    عربي تعريفة (هذا الفيلم لم يكتمل لوفاته أثناء تصويره)
    حكيم عيون مسرحية
    لما بابا ينام مسرحية
    وفاته
    فارق الحياة عن عمر يناهز الأربعين في يوم 23 فبراير 2003والذى وافق آنذاك أول أيام عيدالفطر من جراء مضاعفات السكري الذي كان يعاني منه.


    __________________________________________________ ________

    --------------------------------------------------------------------------
    علاء ولي الدين.. الذي استعد لوفاته
    ***********************************************
    كلما عبثت بهاتفي المحمول، وأخذت أقلّب قائمة الأسماء المسجّلة عليه مِن قبيل الفراغ وتمضية الوقت، فأجد اسمه ورقمه، لكني أدرك تماماً أن الضغط على زر الاتصال لن يرتبط بسماع صوته المرح مرة أخرى، مثلما كنت أفعل من قبل مراراً وتكراراً لأضحك على إفيهاته من قلبي، وطريقة كلامه الكوميدية التي تضحك في الواقع أضعاف ما تُضحك في السينما والتليفزيون.. إنه الفنان الراحل "علاء ولي الدين" الضاحك الباكي.

    حالفني الحظ بالعثور على رقمه بالصدفة البحتة وقت بطولته لفيلم "الناظر"، وتحقيقه النجاح الساحق الذي فاق "هنيدي" رغم أنه كان -أي هنيدي- فارس الكوميديا الأول وقتها، فإذا بـ"الناظر" يقفز بـ"علاء" على قمة نجاح الكوميديا، ليعتبر النقاد هذا الفيلم أحد أهم علامات الكوميديا في السينما المصرية الحديثة، بما توافر فيه من إخراج أكثر من عبقري للمخرج الفذ "شريف عرفة"، وقصة رائعة وبسيطة للمبدع "foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? عبد الله"، وتمثيل طبيعي حتى أقصى درجات التلقائية لـ"علاء ولي الدين"، و"foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? حلمي"، و"هشام سليم"، و"حسن حسني"، و"بسمة"، بخلاف الديكور والموسيقى التصويرية، ليخرج بدون "غلطة" ويسحق "بلية ودماغه العالية" بالقاضية..

    لم أصدّق نفسي وأنا أضرب الرقم، قبل أن يأتيني صوته المليء بالطيبة الممزوجة بخفة الظل والمرح "ألووو.. ثانية واحدة خليك معايا"، ثم يدخل في حوار جانبي مع أحد الجالسين معه متسائلاً: "لا يا راجل!!.. آآآهاهاهاهاهاها".. فلم أتمالك نفسي وأنا استمع لضحكته -الحقيقية- التي يضحكها من قلبه، وبعيداً عن الكاميرات والأستديوهات، وجدت نفسي أضحك رغم أني لا أعرف السبب، قبل أن ينتبه إلى أنه قد فتح الخط ولم يحدّثني، وما أن وضع الهاتف على أذنه وسمع ضحكتي حتى قال لمن حوله: "أهو ما يعرفش حاجة وعمّال يضحك.. واضح إن الموضوع مضحك فعلاً يا جماعة.. آآآهاهاهاهاها". ثم اكتسى صوته بالجدية وهو يسأل ببساطة "مين معايا بقى؟" فأجبته "أنا اسمي شريف يا أستاذ علاء، ونفسي أعمل مع حضرتك حوار صحفي، و..". فعاد ليقاطعني مرة أخرى بخفة ظله قائلاً: "لا والله يا شريف مش هقدر أعمل دلوقت أي حوارات صحفية عشان عندي القولون والدكتور مانعني من الحوارات الصحفية، ده غير شوية حاجات في المخ كده آآآهاهاهاها".. لأضحك من قلبي وأنا أحاول أن أقول مِن بين ضحكاتي: "ألف سلامة عليك يا فنان.. ربنا يطمنا عليك، بس وعد لما تخف لازم أعمل معاك حوار". قبل أن يقول: "إن شاء الله".. ادعي لي بقى".. فقلت وأنا أنهي المكالمة: "سلامة القولون والمخ والكبد وكل حاجة وسلام سلام..".

    هكذا انتهت أولى محادثاتي مع فنان جميل، جاهد طويلاً ليُثبت نفسه، ويفرض بطولته بعد أن ظل يعاني طول الوقت من تجاهل كل المنتجين والمخرجين لأي مواهب شابة، وانحصار تفكيرهم واهتمامهم حول الأسماء الكبيرة، فبات حبيس دور الشخص البدين الغبي طيب القلب في معظم أدواره لسنوات طويلة، سواء في "أيس كريم في جليم"، أو "حرب الفراولة"، أو "الإرهاب والكباب"، أو "رسالة إلى الوالي"، أو "بخيت وعديلة"، وغيرهم، ولم يجد بداً سوى الرضوخ لذلك قبل أن يبتسم له الحظ بعد أن شارف على الأربعين من عمره!

    انتهت المكالمة وأنا أحبه أضعاف ذلك الحب الذي أحببته له، بخلاف يقين تام بداخلي أصبح يؤكد أن "علاء" قنبلة كوميدية كانت تستحق الانطلاق قبل ذلك بكثير، وأنا أشعر في قرارة نفسي أني قد ربحت الرهان ضد أصدقائي الذين قالوا إنهم يشعرون أنه لن يكمل، وأن "هنيدي" حتماً ما سيتفوّق عليه، ويستعيد مكانته، بعد أن تأكدت أن "علاء" أهم وأقوى بكثير وسوف يكتسح الجميع في السنوات القادمة.

    حتى بعد إخفاق فيلمه الثالث "ابن عز" واكتساح فيلم "هنيدي" المنافس "جاءنا البيان التالي"، وتأكيد البعض أن كلامي لم يكن في محله، أكدت أن هذا الفيلم لم يأخذ حقه؛ لأنه جاء لجمهور لم يقدّره بسبب عدم فهمه كما ينبغي، لكن هذا لا يُقلل من نجومية "علاء"، وإخراج "شريف عرفة" وتمثيل "حسن حسني" و"عزب شو"، وأكدت أن هذا الفيلم سيأخذ وضعه عند عرضه في الفضائيات والتليفزيون، وبعد فترة حدثت المقابلة في كواليس مسرحية "لما بابا ينام"، حيث كنت قد حددت موعداً مع الفنان الجميل "أشرف عبد الباقي" لإجراء حوار صحفي معه، حيث كان يعمل معه في المسرحية نفسها، وأخذت صورة تذكارية مع كليهما، وتحدّثت مع "علاء" فلم يخلُ حديثه من ضحك استمر طوال فترة الحديث، وطيبة قلب لم أجد مثلها من قبل، قبل أن يحرص في نهاية الكلام أن يخرج "لبانة" أخذ يبحث عنها في جيبه، وما أن وجدها حتى أخرجها بابتسامته الجميلة، وهو يعطيها لي قائلاً: "امسك يا عم رزقك.. وبطعم المانجو كمان"..

    وفي النهاية أخذت منه وعداً أن يتجدد اللقاء، ومع بداية العام الجديد "11 فبراير 2003" وفي أول أيام عيد الأضحى، لم أصدّق نفسي وأنا أفتح الجورنال الذي اشتريته بعد صلاة العيد، وأجد ذلك الخبر المشئوم في الصفحة الأولى: "وفاة الفنان الكوميدي علاء ولي الدين..". ظننت أنها خدعة!! قلت ربما كان للأمر علاقة بفيلمه الجديد الذي يصوّره بعنوان "عربي تعريفة"، حيث باتت ظاهرة أن تقرأ عنواناً مثيراً مرعباً ثم تجد داخل الخبر تفاصيل أخرى غير العنوان أمراً مفروغاً منه -بكل أسف- في الصحافة المصرية، والتهمت عيناي الخبر، وأنا متأكد أن المفاجأة ستنكشف، لكن التفاصيل بدت كلها سوداوية، الوفاة جاءت بشكل مفاجئ بعد تأثره بمرض "السكر"، وحدوث هبوط حاد في الدورة الدموية، لأتأكد أن ما أقوم بقراءته ليس مجرد فرقعة أو فبركة، بل حقيقة مؤلمة أعلنها القدر الذي لا يعرف المزاح، وأكدها الموت الذي لا يوجد عزيز لديه.

    مات "علاء ولي الدين" في بداية جادة وفي بداية انطلاقته التي تأخرت طويلاً، ليكون قدره أن تضحك الناس عليه حياً، ويندهشون من سخرية القدر معه وهو ميت.. مات وحيداً بلا حبيبة أو زوجة أو أولاد، وبشكل سريع حتى لا يزعج أحداً بآلامه، أو يمثل عبئاً في طلبه للزيارة أو الاطمئنان عليه، أو يترك التساؤلات لمحبيه الذين يذهبون للطبيب المعالج ليسألوه: "صحته عاملة إيه دلوقت؟!!". مات في عجالة وإنجاز وحسم، لننزعج مرة واحدة، ونتألم مرة واحدة، في حين نتألم على الآخرين قبل وفاتهم عشرات المرات.

    وهنا حانت الصدمة وأذنت الجفون للدموع بالسيل والخروج، الجميع -سواء أكانوا من الجمهور أو من الفنانين- شعروا بوجع أليم في القلب، لكن لا تنسوا أن الجميع ليسوا على نفس القدر من المسئولية والإنسانية، لذا كان من الطبيعي ومن المتوقع أن تخرج بعد وفاته شائعات قذرة ومغرضة، لا تخرج سوى من أصحاب الأقلام الرخيصة حيث لا تجد نفوسهم أدنى مانع لهتك أعراض الموتى والمتاجرة بسمعتهم من أجل زيادة المبيعات، وتحقيق الشهرة، وبالطبع لا داعي لترديد أو تكرار تلك الشائعات ها هنا. وفي حفل تأبين -أقامته الأمانة العامة للحزب الوطني الديمقراطي بمحافظة الجيزة- حضر "معتز ولي الدين" شقيق الفنان الراحل، ومعه الفنانة "حنان ترك" التي كانت تشارك "علاء" في آخر أفلامه "عربي تعريفة" الذي لم يكتمل، لأعرف منهم المزيد والمزيد عن ذلك الرجل طيب القلب خفيف الظل، والذي تنبأ بوفاته بعد عودته من الأراضي المقدسة وأداء فريضة الحج، عندما أعطى لأخوته الطيب والمسك والقماش وبعض حبات التراب التي أحضرها من "البقيع" أطهر بلاد الأرض، طالباً منهم أن يغسّلوه ويكفونه من هذه الأشياء التي أحضرها خصيصاً استعداداً لوفاته، وعندما سألوه: "لماذا تبشر على نفسك هكذا يا علاء؟!!!" أجاب ضاحكاً: "ما حدش عارف بكره فيه إيه.. أهو الواحد يعمل اللي عليه وخلاص.. اللهم ارحمنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك". بينما أكدت "حنان" أنه كان حافظاً لأذكار الصباح والمساء عن ظهر قلب، دون أن يحتاج لقراءتها من الكتيبات مثلما يفعل البعض، بل كان يرددها ويطلب من الجميع أن يرددوها، وعندما مات أكد كل مَن حوله أنه كان من يومه "ابن موت".

    عندها طلبت من الحضور أن أردد بعض أبيات الرثاء التي وجدت نفسي أقولها عقب معرفة خبر الوفاة:

    مش هنقول عليك الراحل
    مش هنقول على طول فاكرينك

    مهما بعدت يا أغلى حبيب
    بالضحكة الحلوة شايفينك

    حتى ولو فكرت تغيب
    راح نفضل دايماً سامعينك

    على البال والخاطر حاسينك
    ولسانا على طول يدعي لك

    وحتى يومنا هذا كلما قلبت في هاتفي المحمول، ووجدت رقمه واسمه، أتساءل.. ترى ما الذي سأجده لو قمت بالاتصال؟ غير مصدق أنه لن يرد عليّ.. فعلاً يا "علاء".. مش هنقول عليك الراحل.. مش هنقول على طول فاكرينك؛ لأننا بالفعل نتذكرك طوال الوقت بأعمالك الجميلة الطيبة.. اخر مواضيعي:
    التعديل الأخير تم بواسطة *كريم الزبيدي* ; 25-09-2010 الساعة 08:46 PM

  2. #2
    مشرف عام ابو فاطم is on a distinguished road الصورة الرمزية ابو فاطم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    8,996


    افتراضي رد: الفنان الراحل علاء الدين ولي

    رحمه الله
    كان فنانا مبدعا ومتميزا
    انا شاهدت له اكثر من فلم
    اداءءه جميل ورائع

    شكرا لكم استاذ كريم على جهودك الكريمة والكبيرة
    بارك الله فيك ورعاك اخر مواضيعي:

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركة الاولى عن حياة اديبنا الراحل السيد مصطفى جمال الدين
    بواسطة علي إبراهيم في المنتدى الادب العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 16-09-2010, 09:07 AM
  2. الفكر الاسلامي الحر
    بواسطة ستار محسن في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-09-2010, 04:05 PM
  3. في مرآة الشعر الإسلامي المعاصر
    بواسطة محمودالجندى في المنتدى القصائد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-12-2009, 06:01 AM
  4. شوفو سندباد وعلي بابا والعم علاء الدين وين صفى بيهم الدهر...ههههههههه
    بواسطة ~ مـحـمـد الجبوري في المنتدى المنتدى الترفيهي العام
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 11:52 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك