بعد ان كان للسستاني الدور الاساس في دق خرسانة تثبيت أعمدة الحكومة الحالية برغم علم السستاني بفشلها وأجرامها وسرقاتها ولكن السستاني قال في الحكومة أنصروا بهم المذهب حتى أتضح اليوم أجرام الحكومة وفشلها لا نسمع للسستاني اي شهيق أو زفير سوى بعض العطسات بين سنة وأخرى يكون سببها هو الولايات المتحدة الامريكية من اجل حماية جنودها ومصالحها في العراق حتى استحق السستاني مكانة وهي ان ترفع صورته وأسمه في الحملة الانتخابية المحتدمة والجارية في الولايات المتحدة الان وكما قال المرشح للرئاسة الامريكية دوميني وهو يمتدح السستاني بقوله ان السستاني قدم لنا خدمات جلية في العراق لا تقدر بثمن وعليه فنحن نطالب دوميني ان يرد الجميل للسستاني ليصنع له تمثالا يوضع الى جانب تمثال الحمار الرمادي الجميل الموجود في ولاية أوهايو الامريكية فهم يقدسون دور الحمار كثيرا في تقديمه لخدمات لا تعد ولا تحصى مما جعل الحزب الديمقراطي الامريكي ان يرفع شعار الحمار في حملته الانتخابية الحالية والسستاني لا يقل دورا عن الحمار في تأدية الخدمات الجلية للمحتل الامريكي في العراق ومن حق الشعب العراقي ان يطالب الولايات المتحدة ان تصنع تمثالا وصرحا ينصب في وسط بغداد يعبر عن دور السستاني في العراق ودور الحمار في أمريكا ومن اجل جمع الهدفين معا لا بأس ان يكون التمثال مكون من جسد حمار ورأس السستاني و عمامته الشيطانية اليهودية
منقول
www.gffsdkgg.org/kjhg654


اخر مواضيعي: