المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعض البيانات الشخصية للمنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم جنوب افريقيا المجموعه1



بيتر بتريلي
14-12-2009, 07:16 AM
السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاتهـ





اقدم لكم احبتي بعض البيانات الشخصية للمنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم جنوب افريقيا 2010





ونبدأ الان مع المجموعة الاولى المتكونة من البلد المضيف جنوب افريقيا والمكسيك واورجواي وفرنسا




1- جنوب افريقيا



http://ar.fifa.com/imgml/worldcup/teams/focuson/RSA.jpg



الطريق الى المونديال :
تأهل منتخب جنوب افريقيا مباشرة الى المونديال كونه هو البلد المضيف للبطولة



ابرز نجوم المنتخب :
يعتبر لاعب الوسط الموهوب ستيف بينار أهم لاعب في صفوف منتخب بلاده. ففي غياب المهاجم الأكثر نجاحاً في تاريخ المنتخب وهو بيني ماكارثي غير المرغوب فيه حالياً، فإن بينار يجلب الخيال وأشياء جديدة لمنتخب بلاده .
منذ إنضمامه إلى ايفرتون، نجح بينار في إكشتاف ذاته وأصبح أكثر نضجاً ولاعباً متكاملاً. على الرغم من إختلاف الرأي حوله، فإن احداً في جنوب أفريقيا لا يستطيع أن ينكر الثقة التي يظهرها في الملعب وقدرته على أن يكون ملهماً لفريقه. كانت العروض التي قدمها في كأس القارات دليلاً ساطعاً على أنه سيكون أحد المفاتيح الأساسية لتحقيق النجاحات لمنتخب بلاده في كأس العالم 2010 FIFA. ولا يقل لاعبان إثنان شأناً عن بينار فهما عملا بجهد كبير وفعالية من دون أن يعطيا حقهما وهما الظهيران سيبونيسو غاكسا والممتع تسيفو ماسيليلا .



المدرب :
قوبل التعاقد مع المدرب البرازيلي الشهير كارلوس البرتو باريرا للإشراف على منتخب جنوب أفريقيا للمرة الثانية بأحاسيس مختلفة، لكن أنصار المدرب البرازيلي يعتبرون بأنه الرجل المناسب لقيادة منتخب بلادهم إلى الهدف المنشود عام 2010. لا شك بأن باريرا يملك الخبرة في هذا المجال كونه قاد منتخب بلاده إلى كأس العالم FIFA عام 1994، وهي عامل أساسي لنفح روح جديدة في صفوف المنتخب الجنوب أفريقي الذي يعاني حالياً. ويأمل باريرا بأن يتحاشى المشاكل التي واجهها في الفترة الاولى التي تولى فيها الإشراف على تدريب المنتخب حيث فشل في قيادته لتخطي الدور الاول في كأس الأمم الأفريقية عام 2008 .



تاريخ المنتخب في كأس العالم :
تعتبر المشاركة المقبلة لجنوب افريقيا في نهائيات كأس العالم هي الثالثة بعد تأهله الى نهائيات كأس العالم فرنسا 1998 حيث لم يستطع بلوغ الدور الثاني بسبب خسارته امام فرنسا في مباراته الاولى وتعادله امام كل من الدنمارك والسعودية



تصريحات :
أرون موكوينا (قائد جنوب افريقيا) : نعي تماماً بأنه فخر كبير أن نلعب كأس العالم على أرضنا: هذه الفرصة لا تسنح لكثير من اللاعبين. ندرك أيضاً حجم المهمة التي تنتظرنا. بالنسبة إلينا كأس العالم هي أولوية، إنها هدفنا الأسمى، يتوجب علينا أن ندافع عن ألوان منتخب بلادنا بكل فخر .






2- المكسيك




http://ar.fifa.com/imgml/worldcup/teams/focuson/MEX.jpg





الطريق الى المونديال :
بعد التغلب على بليز بلا مشقة في المرحلة الأولى من التصفيات، وقعت المكسيك في مجموعة صعبة في المرحلة قبل النهائية. وكانت المواجهات مع جامايكا وكندا وهندوراس أقوى مما كان يتوقع الفريق الذي كان يقوده عندئذ سفين جوران إريكسون، ولم يتأهل إلا بفضل فارق الأهداف الذي تفوق به على جامايكا .
وبدأ المنتخب المكسيكي المرحلة النهائية، التي تتنافس فيها ستة منتخبات، بنفس الطريقة المضطربة. فجاء الفوز على كوستاريكا (2 - 0) والهزيمتان في الولايات المتحدة (2 - 0) وهندوراس (3 - 1) ليجد المكسيكيون أنفسهم مضطرين لتغيير إدارة الفريق. فذهب إريكسون وجاء خافيير أجيري، الذي كان قد تولى مسئولية الفريق من قبل في ظروف مماثلة في طريقه نحو كوريا واليابان 2002. وكرر أجيري المعجزة، وبعد الكبوة المؤلمة في السلفادور (2 - 1)، صنع تغيرا جذريا في حظوظ منتخب الأزتيك. حيث نجح بانتصاراته المتتالية أمام ترينيداد وتوباجو (2 - 1)، والولايات المتحدة (1 - 0)، وكوستاريكا (0 - 3)، وهندوراس (1 - 0)، والسلفادور (4 - 1) في حجز تذكرة المكسيك إلى المونديال قبل مباراتهم الأخيرة في التصفيات، التي لعبوها بأعصاب هادئة، وتعادلوا فيها مع ترينيداد وتوباجو (2 - 2)، ليحتلوا في النهاية المركز الثاني في ترتيب المنطقة .




ابرز نجوم المنتخب :
إذا كان الفضل في التحول الذي شهده المنتخب الأخضر يرجع للاعب واحد، فإن هذا اللاعب هو كواوتيموك بلانكو، ذلك المخضرم المبدع الذي أعاده خافيير أجيري إلى المنتخب بعد اعتزاله اللعب الدولي، وأصبح رمزا للمنتخب المعاد بنائه. وتألق إلى جانبه شباب مثل جييرمو أوتشوا، وإفراين خواريث، وأندريس جواردادو، وجوفاني دوس سانتوس، الذين سيشكلون إلى جانب قائد الفريق رافائيل ماركيز قوة المكسيك الضاربة في جنوب أفريقيا 2010 .




المدرب :
خافيير أجيري هو أكثر المديرين الفنيين المكسيكيين نجاحا في السنوات الأخيرة. فبعد أن كان نادي باتشوكا مغمورا لا يعرفه أحد، جعله بطل كرة القدم في أرض الأزتيك عام 1999، ثم تولى مسئولية المنتخب المكسيكي الذي كان قد فقد الأمل في التأهل لنهائيات كوريا واليابان 2002. ولم ينجح في تأمين تذكرة المشاركة في المونديال فحسب، بل وصل بالفريق إلى دور الستة عشر أيضا، متربعا على قمة المجموعة التي كانت تضم إيطاليا وأيرلندا والإكوادور. وبعد البطولة وقع عقدا مع أوساسونا الأسباني، الذي قاده إلى دوري أبطال أوروبا في موسم 2005 - 2006. ثم انتقل إلى أتليتيكو مدريد، الذي أنهى معه موسم 2007 - 2008 في المركز الرابع في الدوري الأسباني. وترك الأتليتيكو في أوائل عام 2009 وعاد إلى المكسيك التي كانت تعاني الأمرين مرة أخرى. وهو الآن، بعد أن أنقذ بلاده للمرة الثانية، يستعد لاستكمال سجله المشرف في جنوب أفريقيا 2010 .




تاريخ المنتخب في كأس العالم :
تأهلت المكسيك لنهائيات كأس العالم 14 مرة ، متفوقة على كل منتخبات الكونكاكاف .
أفضل مركز حصلت عليه المكسيك في نهائيات كأس العالم FIFA هو المركز السادس الذي نالته في البطولتين اللتين نظمتا في بلاد الأزتيك، المكسيك 1970 و1986 .





تصريحات :
خافيير أجيري ، مدرب منتخب المكسيك : أشعر بالراحة. فالوفاء بما كنت ملزما به يجعلك دائما تشعر بأنك لم تخذل أولئك الذين منحوك ثقتهم. إنني سعيد وأشعر بالفخر. عندما جئت كنا في المركز الخامس، وكنا على بعد تسع نقاط من صاحب المركز الأول، والآن أصبحنا في المونديال .






3- اوراجواي




http://ar.fifa.com/imgml/worldcup/teams/focuson/URU.jpg




الطريق الى المونديال :
على غرار 2001 و 2005 أنهت أوروجواي تصفيات أمريكا الجنوبية في المركز الخامس ليتعين عليها مرة أخرى خوض الملحق للتنافس آخر بطاقة مؤهلة إلى كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA . وكان الفارق الوحيد هذه المرة هو أنها لم تواجه أستراليا كما كان الحال في المناسبتين السابقتين، بل نازلت كوستاريكا التي احتلت المركز الرابع في تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي . وتمكن منتخب أوروجواي من تحقيق النصر في مباراة الذهاب خارج أرضه بفضل هدف يتيم من إمضاء قائد المنتخب دييجو لوجانو . كما حقق المنتخب التعادل في مباراة الإياب (1:1) بفضل هدف سجله اللاعب سباستيان آبريو الذي يعد ضمن اللاعبين القلائل في التشكيلة الذين شاركوا في مونديال كوريا\اليابان
2002 .
وفي مراحل التصفيات حصد المنتخب ما مجموعه 24 نقطة وكان على وشك حجز بطاقة التأهل المباشر وتفادي خوض الملحق لو أنه فاز في المباراة المرحلة الأخيرة على أرضه ضد الأرجنتين والتي انتهت لصالح منتخب التانجو بنتيجة هدف دون رد . أمّا مركز القوة فيكمن في خط هجوم أبناء المدرب تاباريز وأكبر دليل على ذلك تسجيلهم 28 هدفا في مراحل التصفيات ، إذ لا يتفوق عليهم في عدد الأهداف سوى البرازيليون والتشيلييون .




ابرز نجوم المنتخب :
يعد منتخب أوروجواي مزيجا من اللاعبين المغمورين الشباب والنجوم المخضرمين المكرسين على الصعيد الدولي، ولعل دييجو لوجانو هو أبرزهم من حيث الحضور الشخصي ومؤهلات القيادة. فصانع الألعاب الأوروجواياني بطبعه الحاد وقوته البدنية الفائقة وتوغلاته في المنطقة يتمتع بجميع الخصائص التي عادة ما ميزت أصحاب القيادة في تشكيلة لا سيليستي على مر التاريخ.
وعلى مستوى خط الهجوم يتمتع منتخب أوروجواي بثنائي رهيب يتألف من الهدافين دييجو فورلان ولويس سواريز. ويأتي مهاجم أتلتيكو مدريد الذي كان حاضرا أيضا في نهائيات كأس العالم كوريا\اليابان 2002 بتجربة واسعة في أهم نوادي القارة العجوز وسيجد سندا مثاليا في زميله لويس سواريز الذي تحول إلى قائد فريق أياكس امستدردام الهولندي رغم أنه لم يلتحق به إلا قبل عامين. وقد سجل الإثنان فيما بينهما 12 هدفا خلال تصفيات أمريكا الجنوبية الأخيرة المؤهلة إلى جنوب أفريقيا 2010 FIFA .




المدرب :
سيخوض أوسكار واشنطن تاباريز، وهو من مواليد مارس \ آذار عام 1947، نهائيات كأس العالم FIFA للمرة الثانية على رأس الطاقم الفني لمنتخب أوروجواي، بعد أن قاده في نهائيات إيطاليا 1990 حيث أقصي في ثمن النهائي على يد أصحاب الضيافة. واليوم وبعد مرور 20 سنة سيحاول المدرب تحقيق ما عجز عنه في الفرصة الأولى حيث سيكون على رأس تشكيلة معظم عناصرها من الشباب المغمورين والحالمين بنيل المجد .




تاريخ المنتخب في كأس العالم :
ستمثل مشاركة أوروجواي في نهائيات جنوب أفريقيا 2010 الصيف المقبل المشاركة الـ 11 للمنتخب في المونديال .
نظمت أوروجواي عام 1930 أول نهائيات لكأس العالم FIFA وتوجت بلقب البطولة بعد تخطي الأرجنتين في مباراة النهائي بنتيجة 4 – 2 .
آخر مرة اجتازت فيها أوروجواي ثمن نهائي المونديال كانت في نسخة المكسيك 1970 عندما حلت في المركز الرابع .




تصريحات :
أوسكار تاباريز ، مدرب أوروجواي : عانينا الأمرين في سبيل تحقيق التأهل ولاسيما في المباريات التي خضناها (على أرضنا) في مونتيفيديو . من حسن حظنا أن منافسات المونديال ستجري بعيدا عن الديار! (يبتسم). بدون شك هناك أمور كثيرة سيتعين علينا تحسينها إن أردنا إحراز شيء هام في جنوب أفريقيا. ومع ذلك لدينا أيضا كثير من الفضائل ونأمل في التمكن من إبدائها .






4- فرنسا




http://ar.fifa.com/imgml/worldcup/teams/focuson/FRA.jpg




الطريق الى المونديال :
الأكيد أن كل الجماهير الفرنسية، وحتى اللاعبين، آمنوا عشية مباراتهم المصيرية مع المنتخب الإيرلندي بمقولة "الغاية تبرر الوسيلة"، حيث ضمنوا تذكرة التأهل بشق الأنفس خلال مباراة الملحق، بتحقيق التعادل (1-1) بعد أن انتهت مباراة الذهاب بفوز أصدقاء هنري (1-0). وإيمان الفرنسيين بهذا القول نابع من المشاكل الجمة التي عاشوها طيلة الدور التأهليي الخاص بالمجموعة السابعة، سواء خلال مواجهاتهم لصربيا أو رومانيا أو حتى ليتوانيا .
كما عاش الشارع الكروي الفرنسي على إيقاع هزة عنيفة بعد انهزام الديكة أمام النمسا (3-1). وأمام وضع حرج مثل هذا، كان لزاما على لاعبي ريمون دومنيك الانتفاضة بقوة، فتعادلوا مع صريبا خارج قواعدهم (1-1)، رغم لعبهم بعشرة لاعبين وتأخرهم في النتيجة. ثم عادوا ليدكوا شباك جزر الفارو بخماسية نظيفة، قبل أن يجهزوا لاحقا على منتخب النمسا (3-1) .
هذه النتائج المتباينة أدت إلى انقسام في أراء المتتبعين، فهناك من لام المنتخب على هذا الأداء الباهت واضطراره للعب مباراة الملحق للتأهل، بينما رأى الآخرون أن بمقدور الديكة التألق في نهائيات بلاد مانديلا، على اعتبار أن أصدقاء جورجوف عاشوا وضعا مشابها خلال التصفيات التأهيلية للنسخة الماضية لمونديال 2006، ولكنهم لعبوا المباراة النهائية في الأخير .




ابرز نجوم المنتخب :
بعد اعتزال زين الدين زيدان وفابيان بارتيز وكلود ماكليلي وليليان تورام سنة 2006، ظهر على الساحة الفرنسية نجوم جدد، ولم يبق من الجيل الذهبي لسنة 1998 سوى تيري هنري، الذي تسلم شارة الكابتن من باتريك فييرا، الذي يئن تحت وطأة الإصابة منذ مدة طويلة .
وبرز في الفريق لاعبون مهرة مثل وليام غالاس، قائد خط الدفاع، بالإضافة إلى جيرمي تولالان ولاسانا ديارا، اللذان يعتبران ركيزة أساسية في وسط الميدان، فيما يقدم كل من النشيط يوان جورجوف والمبدع فرانك ربيري والعائد بقوة نيكولا أنيلكا الحلول الهجومية الرئيسية التي يعتمد عليها ريمون دومنيك، إلى جانب كريم بنزيمة وأندريه بيير جينياك وفلوران مالودا وكذا لويك ريمي .




المدرب :
يمثل مدرب الديكة لغزاً محيراً في حد ذاته, إذ يُعتبر شخصية غامضة للكثيرين. فالأراء متباينة بخصوصه، حيث ثمن بعض المتتبعين اختيار ريمون دومنيك على رأس الطاقم الفني للزرق وأشادوا بروح التواصل التي تمتع بها منذ توليه قيادة سفينة المنتخب، لكن عاب عليه الآخرون خصاله هاته بعد المشوار الكارثي خلال نهائيات UEFA 2008 .
ورغم أن دومنيك لم يستطع تحقيق أي إنجاز كبير صحبة المنتخب، إلا أنه المدرب الذي أشرف أطول مدة على تدريب الديكة، إذ يرى البعض أن السبب يكمن في وصوله للمباراة النهائية لكأس العالم 2006 .
أما مسيرته كلاعب، فقد شهدت الكثير من التقلبات. إذ شغل دومينيك مركز الدفاع بالعديد من النوادي، واستطاع الفوز مرتين بلقب الدوري الفرنسي صحبة ستراسبورغ 1979 وبوردو 1984، وأيضا مرتين بكأس فرنسا مع ليون 1973 وباريس سان جيرمان 1982، بالإضافة إلى استدعائه لحمل قميص المنتخب في ثماني مناسبات .




تاريخ المنتخب في كأس العالم :
شارك المنتخب الفرنسي 12 مرة بالنهائيات، لعب خلالها مبارتين نهائيتين، وتمكن من الفوز باللقب الذهبي مرة واحدة .
وقبل الفوز باللقب سنة 1998، استطاع "الزرق" احتلال المرتبة الثالثة خلال دورة 1958 و1986، وكذا المركز الرابع سنة 1982 .




تصريحات :
ريمون دومنيك ، مدرب المنتخب الفرنسي: كان التأهل هدفنا الأسمى، وكنا نعرف أن الأمر لن يكون سهلا. لكن لم أسمح للشك بالتسرب إطلاقا إلى داخلي. صحيح أانا قضينا سنتين في ظروف صعبة، بيد أن كل مكونات المنتخب كانت تؤمن بأننا سننجح في العبور للنهائيات، وهذا ما حدث بالفعل. لقد تمكنا من حجز بطاقة المشاركة في حدث كروي عالمي استثنائي. وأقصد نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا .







تابعوا البيانات الشخصية لبقية المنتخبات والمجموعات المشاركة في كأس العالم 2010 في مواضيع قادمة




تحياتي للجميع