المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأملات قرآنيّة



عاطف الجراح
16-01-2010, 02:54 PM
تأملات قرآنيّة



من المؤمنين رجالٌ}
الرُّجولة صفة كمال ترقى بالمجتمع المسلم إلى علياء الاستقامة وقمّة الاستقرار فهي:




تطَهُّر {فيه رجال يحبون أن يتطهَّروا والله يحب المُطَّهِّرين} [التوبة:108].

وحافزٌ لعبودية الله وحده: {رجالٌ لا تلهيهم تجارة أو بيع عن ذكر الله وإقامِ الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون بوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار} [النور:37].

وثباتٌ في الموقف، وصدقٌ في العهد: {من المؤمنين رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا} [الأحزاب:23].

وتنظيم لعلاقة الذَّكر بالأنثى: {الرِّجال قوَّامون على النساء بما فضَّل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصَّالحات قانتاتٌ حافظاتٌ للغيب بما حفظ الله} [النساء:34].
{ولهنَّ مثل الذي عليهنّ بالمعروف وللرجال عليهنّ درجة} [البقرة:228]. فلا جرم أن يصف الله عزَّ وجل أصحاب محمد –صلى الله عليه وسلم- بالرُّجولة... نعم، لقد كان أصحاب رسول الله –صلى الله عليه وسلم- رجالاً، تبوَّؤا العلم والإيمان والغيرة على دينهم وعرضهم، فقد كانوا أذلَّة على المؤمنين، أعزَّة على الكافرين.

نعم؛ قد: «كانوا أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم- يتبادحون بالبطِّيخ، فإذا كانت الحقائق كانوا هم الرِّجال»(1) ... هكذا -والله- الرِّجالُ...

ولله در القائل:

رجالٌ صفت أخلاقهم و تمخّضت وليس الكريم المحض مثل المُمَزَّجِ

أمّا إذا استنوق الرجال، فقد ذهبت الغيرةُ على الدين والعرض، وصدق القائل:

أبنيَّ إنَّ من الرجال بهيمةً في صورة الرجل السّميع المبصر

فطنٌ بكل مصيبةٍ في ماله فإذا أصيـب بدينـه لم يَشـعُرِ

وإذا استعبرت النِّساء، فقد كثر الخَبَثُ... فالهلاكُ الهلاكُ:

ما كانت العذراء تبدي سترها لو كان في هذي الجموعِ رجالُ

وعندئذ لا ينفع البكاء على الأطلال، أو ضرب الأمثال، أو تذكير الأجيال؛ لأن المقال سيكون كما قال عليُّ -رضي الله عنه- لشيعته: «يا أشباه الرِّجال ولا رجال، حُلُوم الأطفال وعقول ربَّات الحِجال».

أو كما قالت أم أبي عبد الله الأقمر -آخر ملوك الطوائف-:

ابكِ مثلَ النِّساءِ ملكاً مُضاعاً . . . . . . لم تُحافظ عليه مثل الرِّجالِ

فيا مسلم يا عبد الله:

كن رجُلاً رِجلُهُ في الثَّرى . . . . . . وهامةُ همَّته في الثُّريَّا

____________________

(1) رواه البخاري في «الأدب» (226) بسند حسن، و (يتبادحون): يتضاربون

ام فيصل
17-01-2010, 05:58 AM
موضوع قيم
بارك الله فيك ياعاطف على جميل اختيارك للمواضيع
ودام لنا جهد المميز وهذا العطاء
دمت بحفظ الله
مع خالص تحياتي

* البتول *
27-04-2010, 07:12 AM
اللهم صل على محمد وعلى ال محمد

جزاك الله خيرا على هذه التاملات الرائعة

بارك الله بك اخي الكريم

دمت بحفظ الله ورعايته