المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زامبيا تسعى لتفجير مفاجأة جديدة على حساب نسور نيجيريا



بيتر بتريلي
25-01-2010, 06:02 PM
http://www.alsumaria.com/pictures/news/01.2010/43712-نيجيريا.JPG


رغم الفارق بين الفريقين في المستوى والخبرة والتاريخ ، يسعى المنتخب الزامبي إلى تفجير مفاجأة جديدة في كأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرين لكرة القدم المقامة حاليا في أنجولا عندما يلتقي نظيره النيجيري اليوم(الاثنين) في دور الثمانية للبطولة.
وتحظى المباراة بأهمية بالغة لكل من الفريقين حيث يسعى كل منهما إلى تحقيق العديد من الأهداف من خلال هذه المباراة.
يأمل المنتخب النيجيري في عبور العقبة الزامبية وبلوغ الدور قبل النهائي ليؤكد نسور نيجيريا أنهم يسيرون في الطريق الصحيح لاستعادة بريقهم على الساحة الأفريقية بعد 16 عاما غاب فيها اللقب الأفريقي عن الفريق.
وكانت آخر بطولة توج فيها المنتخب النيجيري باللقب عام 1994 بتونس عندما تغلب على المنتخب الزامبي بالذات في المباراة النهائية.
ولذلك يأمل نسور نيجيريا في أن تكون مباراتهم مع المنتخب الزامبي غدا هي البداية الحقيقية نحو إحراز اللقب الأفريقي للمرة الثالثة في تاريخ المنتخب النيجيري.
والأكثر من ذلك ، سيكون الفوز في المباراة هو الوسيلة الوحيدة التي يرد بها المدرب شايبو أمادو المدير الفني الوطني للمنتخب النيجيري على الانتقادات الموجهة إليه منذ فترة طويلة كما سبق وأن أوضح مسئولو الاتحاد النيجيري للعبة أن وصول الفريق للمربع الذهبي في البطولة الحالية هو الأمل الوحيد لأمادو في الاستمرار مع الفريق.
ولذلك فإن الهزيمة في المباراة تعني رحيل أمادو من تدريب الفريق وقد تسفر عن العديد من التغييرات في صفوف النسور بعد قدوم المدرب الأجنبي الجديد.
ونجح المنتخب النيجيري في استعادة توازنه سريعا بعد الهزيمة التي مني بها في مباراته الأولى بالبطولة أمام نظيره المصري 1/3 وحقق فوزين متتاليين على منتخبي بنين 1/صفر وموزمبيق 3/صفر ليحتل المركز الثاني في المجموعة الثالثة بالدور الأول للبطولة.
وعلى الرغم من إصابة مدافعه الشهير جوزيف يوبو وغيابه عن صفوف الفريق ، يعتمد المنتخب النيجيري على مجموعة متميزة من اللاعبين يتقدمهم لاعب خط الوسط جون ميكيل أوبي والمهاجمان ياكوبو إيوجبيني وأوبافيمي مارتينز وكذلك المهاجم المتألق بيتر أوديمونجي الذي لعب دورا كبيرا في تأهل الفريق للدور الثاني بهدفيه في مرمى منتخب موزمبيق.
وقال أوديمونجي "الآن ، نثق في قدرتنا على التقدم للأمام والفوز بالكأس. وندرك أن أحدا لا يستطيع أن يوقفنا في حال بذلنا ما بوسعنا".
في المقابل ، تمثل المباراة نقطة انطلاق مهمة للمنتخب الزامبي الذي عانى كثيرا في البطولات الماضية فلم يتجاوز الدور الأول للبطولة منذ عام 1996 .
وقال مدربه الفرنسي هيرفي رينار إن الفريق حقق الهدف الذي حضر من أجله إلى أنجولا وهو عبور الدور الأول وأي نتيجة جيدة يحققها بعد ذلك ستكون بمثابة المكافأة.
وعلى الرغم من اعتزال العديد من النجوم السابقين للفريق مثل كالوشا بواليا وكينث ماليتولي وغيرهم ممن فازوا بالمركز الثاني في بطولة عام 1994 بتونس ، يضم الفريق الحالي العديد من النجوم البارزين مثل جاكوب مولينجا وجيمس تشامنجا وكريستوفر كاتونجو ورينسفورد كالابا ولكن الأخير قد يغيب عن المباراة بسبب الإصابة.
وكان تأهل المنتخب الزامبي إلى دور الثمانية مفاجأة كبيرة بالفعل خاصة وأنه كان في المركز الرابع الأخير بالمجموعة قبل مباريات الجولة الثالثة من المجموعة الرابعة بالدور الأول للبطولة بعدما توقف رصيده عند نقطة وحيدة من مباراتيه أمام تونس والكاميرون قبل أن يحقق فوزا ثمينا 2/1 على الجابون صعد به إلى دور الثمانية.
ويعتقد هيرفي رينار أنه من مصلحة فريقه أن المنتخب النيجيري سيخوض المباراة وهو المرشح الأقوى للفوز فيها.
وقال رينار "يقع الضغط على المنتخب النيجيري وليس علينا. ليس لدينا ما نخسره".