المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : همس قصة الرحيل



فاتنه
19-03-2010, 05:46 PM
همس

صبا ،فرحه,ضحكه

هي عاشقة الارجوان

تتمايل بارجوحه القمر في المساء وتغزل من نسيج الشمس في النهار حياةٍ ملؤها الوان زاهيه

ترسم بها ابتسامات الشباب وورودا حمراء قانيه لها روح الطفل في البراءه والضحك على ما

يهوى الا ان جاء ذاك اليوم قد جاء من اغتال ضحكتها قد جاء من اذرف دموعها فاصبحت فتاة

الاحزان كما يسموها عشقت كأبة الكتب المدرسيه تولعت بالعزله لم يكن لها موقع سوى انها

طالبه في احدى المدارس العراقيه كل يوم تجتهد وتجد ثمار جهدها الا انها لم تفرح بذاك النجاح

لم يرجع ابتسامتها التميز تركت رسوماتها والوانها وألتجئت الى قلما اسودا كئيب لم تبقى

لها سوى احلام وامنيات تسعى الى تحقيقها تريد تجاوز اسوار زمانها كي تغتال فرحة من

احزنها حتى ان عرفت شيئا اسمه انتقام فكرت بمحي من اذرفها بعيدا عن بغداد وبمن عدم

ابتسامة الحنان

جاء يوما جديد واذا بقراق اخر يكسو حياتها فراق الاخوه الصادقه وعادت الى احزانها التي لم

تغادر

اصلا وبعد لحظات الزمان نالها فراق الصداقه واعز ما تحب في الحياة صداقتها هذه المره

فاعتكفت عن الدنيا وقررت العزله المظلمه وحدها مع اوراق واقلام باكيه لا ترى ضوء النهار الا

في طريقها المدرسي وما تلبث خارجا حتى تسرع الى مقعدها الدراسي المميز حيث مكان

مكان الاجتهاد والنجاح لعل سطور الكتب السوداء فقط هي التي احبتها همس وتعود من جديد

الى ظلام غرفتها الى مكان الكتب الشعريه الحزينه من اشعار السياب والجواهري واخرين لا

يحصون لكثرتهم واستماع انشودتها الشجيه جدا وهي تتغنى بحب الوطن وترسم اشكالا نادرا

من يوجد من يفهمها ثم تعتزل على سريرها المملوء بالدموع فتاخذها غفوة القلق الا انها تاخذ

من الليل صديقا حيث دراستها نشاطها وحتى هواياتها وتنتهي ايامها على هذا النمط فقط ولم

يجيء من يحمل شمعة النور ليبدد ظلامها فقد رحلت من تتبادل معها طيب الكلام ورحل من

يمسح دموعها ورحل قارب سرورها فقد اغلقت ابواب حياتها كل لا يدخل احد في قلبها ويكتب


معه الرحيل



اذن همس هي قصة الرحيل



خالص تحياتي لها

واقول له ومن هنا كفى قد اغرقتنا احزانكِ



تحيتي

همس الكلمات
19-03-2010, 06:21 PM
سؤال واحد فقط

هل همس المذكوره هنا هي انا


ربما سؤالي كلماتكِ اجابت عنها هي انا بكل تاكيد من العنوان



لي طلب ايتها الفاتنه لا تقولي من انتِ كي لا اعرف سوء احدا اخر من حولي


ليس باستطاعتي تحمل اكثر



احترامي لكِ ايتها المتطفله على شؤون الغير