المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحكايات التي تمزق القلب من الحزن



طائر الحب الحزين
12-10-2010, 11:51 AM
ام الان جاء موعد الحكايات التى تمزق القلب من الحزن حكايات اطفال غزة



القصة الاولى

الطفلة هدي .. أبكت الملايين




أبكت الطفلة الفلسطينية هدى ذات السبعة أعوام غالبية آلاف المشيعين الذين شاركوها تشييع أفراد أسرتها


الذين استشهدوا في مجزرة جديدة للاحتلال الإسرائيلي في بيت لاهيا بقطاع غزة



هدى الصغيرة التي اصبحت وحيدة بعد أن فقدت أمها وأباها وثلاثة من الأشقاء والشقيقات




لم تستطع استيعاب الصدمة فسقطت مغشيا عليها سبع مرات خلال التشييع



لتستيقظ وهي تصرخ تارة "لا تتركوني وحيدة" وشىء أخر "مع السلامة جميعا


مارايك فيما قراءت طفلة صغيرة تفقد اسرتها وتصبح وحيدة وهى عمرها لايتجواز السابعة


ماهذا ياربى

-----------------------------

انا الشعب الفلسطيني انا المحروم من وطني وفي وطني شراييني انا الجرح الذي نزف انا الدمع الذي زرف


انا اللحن الذي عزف نشيد النصر والتمكين....انادي امة الاسلام ايا اماه ضميني واشكوا لوعة الالآم عسى يوما تجيبيني


انا الجرح الذي تسري دماه على فلسطيني صدى الآهات ابعتها فترجع كي تنادي برغم الجرح لكني جذور العز ترويني انا الشعب الفلسطيني


--------------------------

اما الان فموعدنا مع القصة الثانية ... وهى اشد من الاولى


الطفلة الاولى ما كانت تملك ان تقول شىء ولكن هذه الطفلة قالت الكثيير


طفلة فلسطينية و تطلب أباها المعتقل خلف القضبان


هذه من نشيد ألقته طفلة فلسطينية و تطلب أباها المعتقل خلف القضبان


والدها أسير كما هم الأسرى الذين تحاول إستغلالهم سلطة أوسلو الفاسدة و أزلامها ممن باعوا شرفهم


و ضميرهم فأصبحوا عملاء للعدو الصهيوني يأتمرون بأمره و ينفذون أوامره



ذكرني بها منظر الطفلة التي قتل سبعة من أفراد عائلتها في القصف الصهيوني الغادر على شاطيء بيت لاهيا


اليكم القصيدة

نص اولا
ابي.... لم حرموني منك؟؟؟

اعتقلوك دون ان تقبلني قبلة واحدة ...

دون ان تمسح دمع امي ...




ابي.... لم حرموني منك؟؟؟

اعتقلوك دون ان تقبلني قبلة واحدة ...

دون ان تمسح دمع امي ...

امي... ارى الدمع في عينيك كل صبا ح ...

الا تستحق فلسطين كل التضحية؟؟؟

جعلتني اخاطب الشمس كل يوم ...

امي... هل سأرى ابي من جديد؟؟؟

أو سيرحل دون ان اراه الى يوم الوعيد؟؟؟

من سيمسح دمع امي الذي ينزل فجر كل يوم جديد؟؟؟

أبي... اين انت يا ابي؟؟؟ رحل عبيرك ...

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا طفولتي المستعمرة ...

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا طفولتي المستعمرة ...

انا زهرة فلسطين ...

ورقم هويتي سبعون الفا ...

ولم اقبل ابي منذ طلعة الشمس ...

يأتي العيد تلو العيد ...

ويأتي الوليد تلو الوليد ...

ويسقط الشهيد تلو الشهيد ...

وابي قابع خلف قضبان الحديد ...

خلف زنزان حقيرة لا تصلح الا للعبيد ...

اين هو يوم الوعيد ...

اين هو اليوم الذي ستسطر فيه قضبان الحديد ...

اليكم يا من تقبلون ابنائكم كل صباح ...

اليكم يا من تقبلون ابنائكم كل صباح ...

أوعدتم كثيرا ...

ولعبتم كثيرا كثيرا ...

فعار عليكم ...

فعار عليكم ...

فعار عليكم ...

وابي قابع خلف قضبان الحديد ...

يا من تقبلون ابنائكم كل صباح ...

عار عليكم ...

وابي قابع خلف قضبان الحديد ...

يا من تقبلون ابنائكم كل صباح ...

عار عليكم...

وابي قابع خلف قضبان الحديد ...

الا يكفي ظلم يهود حتى تزيدوه ظلما جديد ...

ابي ترك الديار باحثا عن اقل جديد ...

تركنا بلا حضن يبغي المزيد ...

بينما عق القريب حقوق البعيد ...

يا من لقول تصفقون ....؟؟؟

!!! اعجبتكم فصاحة القصيد !!!!!!!!!!!!!!!!

وتركتم المعنى الرشيد

!!!!!!!!!!!!!!!!! ارى دموع والدتي مع كل فجر يوم جديد ...

سألتها ... امي هناك الاف خلف قضبان الحديد ...

لم الدموع عندكي عن دموع نسائهم تزيد؟؟؟

قالت ::::::::::::::::

بنيتي... ما اصعب الحياة ان ساوى فعل القريب ظلم البعيد

فعار عليكم ...

عار عليكم .... ان ظلم اخ اخيه ...

اريد ابي

اريد ابي
واريد ان افكركم بمحمد الدره اين العرب اين انتم يا عرب
ارجو من الجميع الرد والمناقشه ويقولى اين العرب ؟؟؟؟؟؟

جــبروت رجــل
12-10-2010, 03:37 PM
أخي العزيز قصة جدآ رائعة
ومميزة بلفعل
دمت ودام لنا عطائك عزيزي
دمت بخير
تحياتي وتقبل مروري

أنثى شرقية
12-10-2010, 03:49 PM
احسنت وبارك الله فيك قصص تقشعر لها الابدان
لكن اين الضمير واين من يسمع تلك القلوب

ننتظر جديدك دوما
تحياتي