المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صدارة التصنيف لفوزنياكي واكتمال دور الأربعة



صفاء الهنداوي
29-10-2010, 09:57 AM
http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2010/10/28/20101028211112909734_2.jpg



ضمنت الدنمركية كارولين فوزنياكي، المصنفة أولى، إنهاء الموسم بصدارة التصنيف العالمي للاعبات المحترفات بعد فوزها يوم الخميس على الإيطالية فرنشيسكا سكيافوني الرابعة، بمجموعتين لواحدة 3-6 و6-1 و6-1 ضمن منافسات المجموعة العنابية لبطولة نهاية الموسم، سوني اريكسون- الدوحة 2010 المقامة في مجمّع خليفة الدولي في الدوحة مع قيمة جوائز تبلغ 4.550 مليون دولا أميركي.
كما أكّدت فوزنياكي الظهور في نصف النهائي السبت إلى جانب كل من الأسترالية سمانتا ستوسور الخامسة التي تأهلت رغم خسارتها أمام الروسية يلينا ديمنتييفا السابعة بمجموعتين لواحدة 6-4 و4-6 و7-6 (7-4)، والبلجيكية كيم كلايسترز المصنفة ثالثة التي بدورها ضمنت ظهورها في دور الأربعة إثر تحقيقها فوزها الثاني ضمن منافسات المجموعة البيضاء على حساب البلاروسية فيكتوريا ازارنكا الثامنة بنتيجة 6-4 و5-7 و6-1.
وكانت الروسية فيرا زفوناريفا المصنفة ثانية، ضمنت التأهل الأربعاء، وتبقى صدارة المجموعة البيضاء بين زفوناريفا وكلايسترز اللتين ستلعبان يوم الجمعة، في حين حسمت ستوسور صدارة المجموعة العنابية أمام فوزنياكي.
وتملك فوزنياكي أفضلية في الأشواط على الروسية يلينا ديمنتييفا، إذ فازت الدنمركية في مبارياتها الثلاث بـ34 شوطاً وخسرت 22 وسيكون من المستحيل على الروسية اللحاق بها إذ فازت بـ19 شوطاً وخسرت 29، في الوقت الذي فازت ستوسور بـ41 شوطاً وخسرت 32.
وفي اليوم الختامي لجولة "راوند روبن" أو الدور الأوّل تلعب الجمعة، سكيافوني مع ديمنتييفا في المباراة الأولى وزفوناريفا مع كلايسترز في الثانية ويلينا يانكوفيتش الصربية مع ازارنكا في الثالثة.
المجموعة العنابية
فوزنياكي-سكيافوني

http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2010/10/28/20101028193855362580_3.jpg
نجحت فوزنياكي في ضمان تصدرها للتصنيف العالمي لرابطة اللاعبات المحترفات بعد فوزها على فرنشيسكا سكيافوني 3-6 و6-1 و6-1 محققة فوزها الثاني في المجموعة وهو الأمر الذي كانت بحاجة إليه إذ أنها كانت معرضة لمنافسة الروسية فيرا زفوناريفا، الثانية، لو فشلت الأولى في تحقيق فوزين ونجحت الثانية بالفوز في جميع مبارياتها في البطولة.
وتعليقاً على إنجازها قالت فوزياكي التي كانت أصبحت أوّل دنمركية تتبوّأ صدارة اللاعبات المحترفات في 11 الشهر الحالي: "إنه أمر حلمت به منذ أن فتاة صغيرة"، وتابعت: "2010 هي أكثر السنين نجاحاً في مسيرتي، فخلالها حققت حلمي بأن أصبح الرقم واحد".
وأضافت فوزياكي التي باتت أصغر لاعبة تنهي الموسم بصدارة التصنيف منذ السويسرية مارتينا هينغيس العام 1997: "ضمان صدارة التصنيف حتى نهاية الموسم هو إنجاز كبير لي، ويسرني أن كل العمل المضني قد تم حصده".
والمفارقة أن فوزنياكي حققت مرادها دون أن تكون قد فازت بأي لقب كبير، إلا أنها حصدت حتى الآن اثني عشر لقباً منها ستة هذا الموسم وهو رقم مرتفع.
وبالعودة للقاء مع سكيافوني، فقد ساهم فوز فوزنياكي بالمجموعتين الثانية والثالثة بنتيجة كبيرة 6-1 و6-1 في الإطاحة بأحلام ديمنتييفا نظراً لفارق الأشواط.
ونجحت الدنمركية في فرض التعادل في المواجهات المباشرة مع الإيطالية، إذ باتت 2-2 علماً أن آخر لقاء جمع اللاعبتين آل لمصلحة فوزنياكي أيضاً في ربع نهائي بطولة مونتريال الكندية.
عانت فوزياكي بعض الشيء من آثار خسارتها أمام ستوسور في الجولة الثانية، كما واجهت لاعبة شرسة قاتلت على كل نقطة ولا تعكس نتيجتا المجموعتين الثانية والثالثة حقيقة أداء الإيطالية بمعزل عن أخطائها المباشرة.
ظهرت سكيافوني في بداية اللقاء أكثر إصراراً على الفوز في الوقت الذي لم تكن فيه فوزنياكي مرتاحة وعليه استطاعت الإيطالية كسر إرسال منافستها في الشوط الرابع منتزعة التقدم 3-1.
حاولت فوزنياكي العودة وكسر إرسال منافستها إلا أن إرسالات سكيافوني الساحقة والقوية ورشاقتها الملفتة مكنتها من الحفاظ على إنجاز الشوط الرابع لتفوز بالمجموعة الأولى إثر ضربة أمامية مميزة 6-3.
وسنحت لفوزنياكي في هذه المجموعة فرصتين لكسر إرسال منافستها وفشلت في كليهما في حين استفادت سكيافوني من فرصة واحدة فقط.
كسبت الدنمركية الشوط الأول على إرسالها في مستهل المجموعة الثانية، وكافحت بقوّة في الشوط الثاني فسنحت لها ثلاث فرص لكسر إرسال الإيطالية، ونجحت باستثمار ثالث محاولاتها إثر خطأ مباشر من سكيافوني. 2-0 لفوزنياكي.
حاولت المصنفة رابعة رد التحية وكانت قريبة من ذلك إلى أن مشاكسة فوزنياكي أجبرت الإيطالية على ارتكاب أخطاء مباشرة فتقدمت الشقراء البولندية الجذور 3-0.
تابعت فوزنياكي أداءها القوي في ظل أخطاء مباشرة كثيرة من منافستها، ونجحت في كسب الشوط السادس على إرسال سكيافوني فتقدمت 5-1 ثم 6-1 على إرسالها لتعادل الأرقام بمجموعة لمثلها.
بدأت الدنمركية المجموعة الثالثة بقوة وتقدمت 2-0 بعد أن كسرت إرسال منافستها في الشوط الأوّل ثم عززت تقدمها 3-1 بعد شوط رابع رائع كثرت فيه التبادلات الطويلة وارتفعت فيه روح التحدي والإرادة وسط تفاعل الآلاف الذين اكتظت بهم مدرجات مجمّع خليفة الدولي، إلى أن حسمته فوزنياكي بضربة أمامية مقصية بعد مجهود كبير.
ورغم إصرارها الواضح على تحقيق الفوز وأدائها الهجومي والصعود المتكرر على الشبكة إلا أن بطلة رولان غاروس ارتكبت الكثير من الأخطاء المباشرة غير المبررة، في الوقت الذي قلت فيه أخطاء منافستها التي نجحت في كسر إرسال سكيافوني مرة ثانية ثم حسمت المجموعة بنتيجة 6-1، ومعها حسمت صدارة التصنيف العالمي حتى نهاية الموسم.
ديمنتييفا-ستوسور

http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2010/10/28/2010102818215830580_3.jpg
تجاوزت الروسية يلينا ديمنتييفا المصنفة سابعة آثار خسارتها الأولى أمام فوزنياكي، حين فازت على الأسترالية سمانتا ستوسور الخامسة بمجموعتين لواحدة 4-6 و6-4 و7-6 (7-4).
رغم الخسارة إلا أن ستوسور ضمنت العبور رسمياً للدور نصف النهائي وذلك بعد نجاحها في انتزاع مجموعة من ديمنتييفا وهي تملك انتصارين في جعبتها على سكيافوني وفوزياكي، في حين سجلت ديمنتييفا فوزها الأول لكنه لن ينفعها في المنافسة على بطاقة العبور الثانية بعد نتيجة فوزنياكي.
وبذلك أنهت ستوسور لقاءاتها في الدور الأول "راوند روبن" في حين يتبقى لقاء لديمنتييفا أمام سكيافوني.
وثأرت الروسية من الأسترالية لخسارتها أمامها في اللقاء الوحيد الذي جمع الطرفين هذا العام في ثمن نهائي بطولة الولايات المتحدة الأميركية في أيلول/سبتمبر الماضي. وباتت ديمنتييفا تتفوّق بخمسة انتصارات مقابل اثنين لستوسور.
رغم شروعها المباراة ببطء نتيجة تأثرها بخسارتها الساحقة أمام فوزنياكي في الجولة الأولى إلا أن ديمنتييفا سرعان ما استعادت ثقتها بنفسها واستطاعت التفوق على منافستها التي بدت، ولاسيما في المجموعة الثالثة متأثرة بخوضها اللقاء الثالث في غضون ثلاثة أيام، في حين أن اللقاء كان الثاني للروسية التي ارتاحت يوم أمس الأربعاء.
بدت ديمنتييفا في مستهل اللقاء فاقدة الثقة نتيجة عرضها الضعيف في الجولة الأولى أمام فوزنياكي وسرعان ما خسرت إرسالها في الشوط الرابع مع خطأ مزدوج على النقطة الحاسمة ما منح ستوسور التقدّم بنتيجة 3-1.
وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن الروسية تتجه لخسارة المجموعة بسهولة، انتفضت الأخيرة وأحسنت التعامل مع الضربات الخلفية العميقة للأسترالية وتفوّقت في التبادلات الطويلة خصوصاً في الشوط السابع حين كسرت إرسال منافستها مقلّصة النتيجة إلى 3-4 ثم التعادل 4-4 مع أخطاء مباشرة كثيرة من ستوسور.
كسبت الأسترالية إرسالها في الشوط التاسع ودخلت العاشر أكثر تركيزاً من منافستها، غير المستقرة في أدائها، وعليه استفادت الأسترالية من انعدام الثبات النفسي للروسية وتفوقها في عنصر القوة البدنية لتأدية ضرباتها ونجحت في حسم المجموعة إثر ثلاثة أخطاء غير مباشرة من الروسية على الضربات الخلفيّة.
سعت ديمنتييفا لكسر إرسال ستوسور في بداية المجموعة الثانية وكادت أن تحقق مناها حين فرضت التعادل 40-40 إلا أنّ ضربة طائرة من الأسترالية على الشبكة وخطأ غير مباشر من الروسية على ضربة أمامية منحا منافستها التقدم 1-0.
عادلت المصنفة سابعة الأرقام، ثم تقدمت 40-0 في الشوط الثالث على إرسال ستوسور التي حاولت إنقاذ موقفها معتمدة على قوّة إرسالها "الذكوري الأداء"، ونجحت بسرعة كبيرة في إنقاذ الفرص الثلاث إلا أن إصرار ديمنتييفا منحاها نقطة ثمينة. 2-1 للروسية.
وبعد أن كسبت كل لاعبة إرسالها، نجحت ستوسور في كسر إرسال منافستها في الشوط السادس، إثر منافسة شديدة انتهت بضربة أمامية من ديمنتييفا وراء الحد الخلفي ما منح المصنفة خامسة التعادل 3-3.
لكن، الثقة الواضحة في أداء ستوسور، لم تضعف بطلة أولمبياد بكين 2008، فتمكنت الأخيرة من كسر إرسال ستوسور في الشوط التاسع ثم حسمت العاشر لصالحها محرزة أول مجموعة لها في البطولة بنتيجة 6-4، وفيما خسرت الأسترالية أوّل مجموعة لها في البطولة.
بدأت ستوسور، التي لا تملك في مسيرتها الاحترافية في الفردي إلا لقبين حتى الآن، بالتقدم 1-0، وكادت أن تعزز النتيجة حين نالت فرصتين لكسر إرسال منافستها مع تفوق 40-15، إلا أن خبرة عشر بطولات ماسترز، كان لها وزنها مع الروسية التي أنقذت الموقف في واحد من أجمل الأشواط وفرضت التعادل 1-1.
ورغم خوض اللاعبة الأسترالية اللقاء الثالث في ثلاثة أيّام، فإنّها كافحت بقوة عامل التعب ونجحت في المحافظة على إرسالها شأن الروسية التي كانت تجري بصورة ملفتة مؤمّنة تغطية مثالية عرضاً وطولاً حتى تعادلت الأرقام 6-6، وبات الاحتكام لشوط كسر التعادل أمراً لا مفر منه.
استهلت ديمنتييفا كسر التعادل بالفوز بإرسال منافستها إثر تبادل طويل ختمته الروسية بضربة خلفية طولية بمحاذاة الحد الجانبي لكن سرعان ما ردت ستوسور وعادلت الأرقام 1-1 مع بعض الحظ إثر ارتطام الكرة بالشبكة ومباغتها للروسية التي انتظرتها بوضعية مختلفة.
لم تستفد ستوسور كثيراً من معادلتها الأرقام إذ عادت ديمنتييفا وانتزعت إرسال منافستها مرتين مما سمح لها بالفوز 7-4 وبالتالي بالمباراة.
وقالت ديمنتييفا بعد اللقاء: "لم يكن من السهل اللعب الليلة، خصوصاً بعد الخسارة أمام فوزنياكي بسهولة كبيرة"، وأضافت: "قاتلت الليلة بقوة على كل نقطة".
المجموعة البيضاء
كلايسترز-ازارنكا

http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2010/10/28/20101028215446412580_3.jpg
أكدت كيم كلايسترز أنها لاعبة البطولات الكبرى، فرغم غيابها عن المنافسة منذ فوزها ببطولة الولايات المتحدة مطلع أيلول/سبتمبر الماضي، إلا أنها ضمنت العبور لنصف النهائي بفوزها على فيكتوريا ازارنكا 6-4 و5-7 و6-1.
وهذا الفوز الثالث لكلايسترز، ابنة الـ27 ربيعاً، على منافستها مقابل خسارة واحدة.
وتسعى البلجيكية للفوز بلقب البطولة للمرة الثالثة بعد 2002 و2003 وهي اللاعبة الوحيدة بين المشاركات التي سبق لها رفع الكأس المرموقة.
وكانت كلايسترز هزمت الصربية يلينا يانكوفيتش 6-2 و6-3 فيما خسرت ازارنكا مباراتها الأولى أمام زفوناريفا 6-7 و4-6 مما أكد خروجها بعدما كانت خرجت الصربية يوم الأربعاء.
بان منذ البداية أن المنافسة ستكون ساخنة خصوصاً أن الفوز يشكّل الأمل الأخير لأزارنكا وبطاقة العبور لكلايسترز.
رغم بداية البلجيكية القويّة وكسرها لإرسال منافستها في الشوط الثاني إلا أن البلاروسية ردّت التحية مباشرة في الشوط الثالث وقلّصت النتيجة إلى 1-2 حارمة بطلة الولايات المتحدة من تحقيق أكثر من نقطتين.
سارت الأرقام بعدها شوط بشوط حتى جاء إرسال ازرانكا والنتيجة 5-4 لكلايسترز التي تقدمت 40-0 إلا أن منافستها أنقذت الكرات الثلاث، لكنها فشلت في التعامل بعدها مع ضربتين أماميتين رابحتين لتفوز البلجيكية بالمجموعة الأولى 6-4.
المجموعة الثانية لم تقل ندية عن الأولى بدأتها البلاروسية بكسر إرسال البلجيكية على الشوط الثالث إلا أن الأخيرة ردت بالمثل في الشوط الرابع لتصبح النتيجة 2-2.
سارت الأرقام متعادلة حتى الشوط السابع حين انتزعت ازارنكا الامتياز من كلايسترز بكسرها إرسالها للمرة الثانية في المجموعة والثالثة في اللقاء إثر تبادل طويل على النقطة الحاسمة، حسمته الأوروبية الشرقية بأمامية عميقة بمحاذاة الحد الجانبي، لتتقدم المصنّفة ثامنة 4-3.
لكن الأخطاء المباشرة نالت من ازارنكا مرة جديدة حين أخطأت والفرصة بيدها لحسم المجموعة على نتيجة 5-4، لكنها خسرت امتيازها لصالح خبرة البلجيكية التي عادلت الأرقام 5-5، مطلقة المنافسة على المجموعة الثانية من جديد.
وعلى شاكلة هذه المباراة الرائعة، تتابعت التقلبات إذ عادت ازارنكا وكسبت إرسال منافستها مستفيدة من امتياز أمنّه خطأ مزدوج من كلايسترز تلاه خطأ مباشر منحا بطلة النسخة الأخيرة من كأس الكرملين تقدماً 6-5 ثم فوزاً بالمجموعة 7-5 إثر شوط استمر لأكثر من عشر دقائق وسط كفاح شديد من كلايسترز.
لم تتأثّر كلايسترز بخسارتها ولا بالمجهود الكبير الذي بذلته فضربت بقوة في المجموعة الثالثة وكسرت إرسال ازارنكا مرتين لتتقدّم سريعاً 4-0 ثمّ 5-0 مع الانخفاض الحاد بمستوى منافستها ثم حسمت المجموعة 6-1 لتضمن ظهورها في دور الأربعة.