المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الملحن العراقي كوكب حمزة



*كريم الزبيدي*
03-11-2010, 05:08 PM
http://up.foraten.net/uploads/38022a8c87.jpg

الملحن كوكب حمزة

ملحن عراقي من مواليد محافظة بابل ناحية القاسم في العراق. درس في معهد الفنون الجميلة في بغداد. وأكمل دراسته في جامعة كييف، الاتحاد السوفيتي سابقاً
أصبح ملحنا معروفاً منذ ستينيات القرن العشرين، وكانت أولى ألحانه مقطوعة موسيقية بعنوان "آمال".
يعد أحد رموزه الحركة الوطنية العراقية كما ويعد أحد رموز الثقافة العراقية.
أغنياته صارت جزءاً مهماً من ذاكرة ووجدان الشعب العراقي.
له العديد من الأغاني التي أثرت بتغيير ذائقة المستمع العراقي مثل
مر بيَّ - غناء غادة سالم
همه ثلاثة للمدارس يروحون - تأليف الشاعر ذياب كزار (أبو سرحان) وغناء المطربة العراقية مائدة نزهت،
أفيش - ياطيور الطايرة - بساتين البنفسج - مكاتيب - من تمشي - غناء سعدون جابر،
محطات - كلمات زهير الدجيلي،
القنطرة بعيدة - كلمات ذياب كزار أبو سرحان،
يا نجمة - كلمات كاظم الركابي، غناء حسين نعمة،
شوق الحمام - غناء فاضل عواد،
تانيني - وين يا المحبوب - غناء فؤاد سالم،
أطلق النقاد على الملحن كوكب حمزة لقب (مكتشف النجوم) فهو من اكتشف أفضل الأصوات العراقية مثل حسين نعمة، رياض foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?، ستار جبار، سعدون جابر والمطرب الشاب علي رشيد، كما واكتشف المطربة المغربية أسماء المنور، فهو أول من قدمها للجمهور، حين لحن لها أغنية "دموع إيزيس" عام 1997 والأغنية من كلمات الشاعر المصري foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? فؤاد نجم، وقدمت الأغنية في القاهرة بمناسبة الإحتفاء بالشاعر foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? فؤاد نجم وبمناسبة عيد ميلاده السبعين.
لحن للعديد من الفنانيين العراقيين والعرب مثل مائدة نزهت ، سعدون جابر ، حسين نعمة ، ستار جبار، فاضل عواد، كريم منصور، فؤاد سالم، المطربة أصالة نصري حين كانت في بداياتها، المطرب الكويتي عبد الله رويشد وغيرهم الكثير .
له العديد من الألحان التي وضعت للمسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

كوكب حمزة : العـودة الابــدية للوطن حـلم ما زال يـراودني




http://www.alsabaah.com/sitepicture/4-922.gif
المـنفى مـنـحني حـزناً عـميـقـاً وخـيـبـات مـتكـــررة
دمشق ـ كاظم غيلان

تبنى المبدع كوكب حمزة عملية التحديث في اللحنية العراقية معتمدا موهبته اولا ومن ثم انتقى نصوصا حديثة لابي سرحان، كاظم الركابي، كامل العامري مانحا اللحن والنص لاصوات طرية يستقبل وعيها وذائقتها هكذا مغامرة اسمها الحداثة ممثلة باصوات (سعدون جابر، حسين نعمة، رياض foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?).. في المنفى الذي احتوى كوكب ضمن (الهجيج المبكر الاول)



نهاية سبعينيات القرن الماضي شكل ثنائيا مع الشاعر المبدع رياض النعماني الذي لحن اول نص له ايام وجودهما بالعراق (اصبغ هدومي ابداره) غناء سعدون جابر هذا الثنائي اختمر بالغربة والحنين والوجع العراقي.
ضمتني المائدة الدمشقية معه ورياض واسمعني اغنية لعبدالله الرويشد التي كتب كلماتها الروائي اسماعيل فهد اسماعيل وهي من الحانه و(دموع ايزيس) من كلمات شاعر العامية المصري الكبير foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? فؤاد نجم وادتها المغربية (اسماء المنور) واهداها لنجم لمناسبة عيد ميلاده السبعين.
كانت جلسة شجون وذكريات تمتد لاكثر من ثلاثين عاما لاصدقاء ثلاثة توزعوا الوطن ووطن المنافي.. مثلما كان هذا الحوار.
* هناك من يتهمك بالنضوب فهل يعقل! ان موهوبا مثلك ينضب؟
ـ لم انضب، لكنني بطيء ومترو، والمشكلة التي تواجهني تتعلق بالنص، احيانا ابقى لسنوات طويلة دون ان اضع لحنا ما لم يكن النص الذي اطمح له متوفرا.
* وهل يعني هذا غياب النص الغنائي العراقي حتى في المنافي؟
ـ بشكل عام قلت لك انا بطيء يا كاظم، ومن النادر ان يصادفني نصا شعريا غنائيا جيدا اضف لذلك تراكم الخيبات التي عشناها ونعيشها الان.. مع كل هذا فبالاضافة لنصوص اخي الشاعر رياض النعماني لحنت لعواد ناصر اكثر من نص ولكن اغلب النصوص كانت لرياض تبعا لحميمية علاقتي به والتي رسختها حياتنا في المنفى مع انها سرقت كل فراحنا.
* التحديث.. هل ثمة من استمر به من الملحنين العراقيين؟
ـ استمر نعم.. وهناك من اشهد له بهذا المجال كجعفر الخفاف مثلا.
* ماذا عن تجربة كاظم الساهر التحديثية في كل شيء كما يشير الاخرون ـ نص، لحن، اداء..؟
ـ انا احب اعمال كاظم الاولى ـ بداياته ـ اللحنية الا انه غير موفق باختياراته للنصوص ان لم اقل سيء.
* هل شدتك طاقات شابة في اللحن العراقي؟
ـ نعم هناك طاقات جميلة كفلاح وكاظم الناصر الذي يقيم في السويد.. فلاح ايضا في المنفى اما في الداخل ـ العراق ـ فانا زرت الوطن مرتين وعلى عجالة.. مع ذلك استمعت للحن جميل وضعه ضياء الدين ومن اداء محمد عبدالجبار، يحزنني ان لا اعرف الكثير وثقتي بان العراق لا يخلو مطلقا من طاقات في الغناء واللحن والنص لكن الحصار الذي خلق بين زملائنا العرب حال دون التعارف معهم، والان هناك من يحرم الموسيقى الامر الذي اضطر البعض من الموسيقيين لان يضعوا آلاتهم في اكياس سوداء.. ان مسلسل الخراب المخيف في العراق طال كثيرا ولا اعرف متى سينتهي.. انها خيبة اخرى.
* طاقات في الغناء العراقي من الجيل الجديد.. هل اثارت اهتمامك؟
ـ يعجبني صوت ماجد المهندس كذلك حسن بريسم وكريم منصور، لكن هناك مشكلة لدى حسن تكمن في ترييف اللحن كما حصل له مع ـ الكنطرة البعيدة ومحطات ـ وانا بالعكس كنت احاول تمدينها ولا اعرف لماذا نهج حسن هذا المنهج مع انه صاحب صوت جميل ومؤثر ولربما هناك اصوات اخرى جميلة ايضا.. بالمقابل هناك كم هائل من المخيف يمثل ذروة الرداءة والاسفاف كما في ـ البرتقالة ـ واخرى نسجت على منوالها القبيح ـ الشلغماية ـ مثيرة للاشمئزاز والغريب في الامر ان الفضائيات تركز على هذه الاصوات الدخيلة الناشزة نصا ولحنا
* برأيك ماذا صنعت المؤسسة الفنية في عهد النظام السابق ضمن مجال الاغنية العراقية؟
ـ دمرته تدميرا كاملا وكان مقصودا بالتاكيد لانه يهدف الى تدمير الوعي والذائقة وتشوية الاغنية ضمن سياق ثقافة البلد لها اهميتها الخاصة لكن التدمير كان يهدف لصناعة ثقافة التابع والذليل.
* الكثير من الفنانين وخاصة في حقل الموسيقى والغناء تورطوا واخرين تطوعوا لامتداح الطاغية والفنان حسين نعمة هو الوحيد الذي اعلن اعتذاره.. فبماذا تفسر فقدان الحياء لدى الاخرين؟
ـ يفترض ان يتوفروا على قدر من الحياء لان الاعتذار من الشعب العراقي ليس سبة بل على العكس انه ضروري جدا فاذا كانوا خائفين من نظام صدام سابقا فالان ليس من العيب الاعتذار لهذا الشعب لانه تمجيد وحشية صدام خطأ كبير وكان خاضعا لاسباب متعددة لكن هذا لا يمنع من الاعتذار نهائيا، ويبدو ان بعضهم على ما اظن يخافون حتى من اعطاء رأيهم الصريح ولربما هو خوف حقيقي لان الافق غامض ولا يتيح حتى الاعتذار حسب قناعات هؤلاء ولربما بعضهم موهوم الى الان بعودة نظام صدام مع ان ذلك بات مستحيلا.
* من هم ابرز المطربين العرب الذين ادوا الحانك؟
ـ عبدالله الرويشد، اسماء المنور، فاطمة القرياني ـ مغربية ايضا ـ والتي للاسف لم تنتشر لان الجهة التي تعاملت معها كانت مخادعة ـ شركة نيوزك بوكس ـ الاماراتية التي اخذت خمسة اعمال مني دون ان تبث منها سوى اغنية واحدة وبطريقة رديئة ولربما كانت العملية مقصودة.
* ما الذي اعطاه المنفى لكوكب حمزة؟
ـ حزن عميق وخيبات كبيرة.. الا انه اعطاني معرفة بالموسيقى العالمية والعربية واضاف لي الكثير.. لكن الله.. خسارة الوطن كانت مفجعة، كان حلما يراودني لخدمة وطني والعودة الابدية اليه لكن الخيبة اخذت تتسع للاسف الشديد.
* الى هنا انتهى الحوار.. افترقنا نحن الثلاثة، كوكب رزم اغراضه مغادرا الى القاهرة وعدت انا الى بغداد.. فيما بقى رياض النعماني في دمشق...

جــبروت رجــل
03-11-2010, 05:40 PM
اخي العزيز ابو حاتم دائمآ تأتي بكل ماهو جديد ومفيد
لقد عرفتنا على شخصية رائعة مميزة بساحة العراقية وهو كوكب حمزة
فلك مني ارق التخايا واعذبها
لك خالص ودي