المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صراع غرب وشرق آسيا في نهائي الأبطال



صفاء الهنداوي
12-11-2010, 09:13 AM
http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2010/11/12/2010111274512290734_2.jpg




يأمل ذوب آهان الإيراني كسر احتكار أندية شرق آسيا عندما يواجه سيونغنام ايلهوا الكوري الجنوبي في نهائي دوري أبطال اسيا لكرة القدم غدا السبت على الملعب الأولمبي في العاصمة اليابانية طوكيو.
وتخطى ذوب آهان الهلال السعودي في الدور نصف النهائي بفوزه عليه ذهابا وإياباً بنتيجة 1-صفر، في حين تأهل سيونغنام على حساب الشباب السعودي بفوزه عليه 1-صفر إياباً بعد أن خسر أمامه 3-4 ذهابا في الرياض.
وسيمثل الفائز في النهائي القارة الآسيوية في كأس العالم للأندية في أبو ظبي من 8 إلى 18 كانون الأوّل/ديسمبر.
وفازت الفرق العربية بالنسخات الثلاث الأولى عبر العين الإماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005)، ثم انتقلت السيطرة إلى شرق القارة عبر شونبوك الكوري الجنوبي (2006)، واوراوا رد دايموندز الياباني (2007)، وبقيت في اليابان عبر غامبا اوساكا (2008)، قبل أن يعيدها بوهانغ ستيلرز إلى كوريا الجنوبية في 2009 بفوزه في النهائي على اتحاد جدة.
يعتبر سيونغنام من أفضل الأندية في تاريخ الدوري الكوري الجنوبي، حيث فاز بلقب البطولة سبع مرات، لكنه ما زال يحلم بتحقيق لقب دوري أبطال أسيا للمرة الأولى في تاريخه، علما بأنه توج من قبل بلقب بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1996 على حساب النصر السعودي.
وشهد الفريق ثورة كبيرة بحلول ابنه المدلل، شين تاي-هونغ على رأس الجهاز الفني، بعدما أمضى القائد السابق 13 عاماً في الدفاع عن ألوان ناديه وأربعة أعوام في تحضير دبلوم التدريب في أستراليا.
ولدى قدوم تاي-هونغ إلى أحضان سيونغنام العام الماضي، كان النادي قد اتخذ من مجمع تانشيون للرياضات مقراً جديداً له بجانب الملعب البلدي القديم الذي عاش فيه تاي-هونغ إحدى أتعس ذكريات مسيرته فوق المستطيل الأخضر بعدما تابع من دكة الاحتياط بأسى وحسرة كيفية سقوط فريقه بخماسية نظيفة على يد الإتحاد السعودي في إياب نهائي دوري الأبطال لموسم 2004، علماً بأن فريقه فاز ذهابا بمدينة جدة 3-1.
ويتقدم كتيبة "الأحصنة الطائرة" قلب الدفاع الاسترالي ساشا أونينوفسكي (31 عاما) الذي استدعي لتشكيلة بلاده لأول مرة بعد تسميته في لائحة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في القارة الصفراء.
وقال أونينوفسكي: "سيكون جيداً أن نرفع الكأس خصوصا أننا خسرنا في نهائي الكأس محليا العام الماضي وفي نهائي البلاي أوف في الدوري الكوري".
وتابع أونينوفسكي الذي انضم إلى سيونغنام عام 2009: "نحن الفريق الأنجح في كوريا الجنوبية ونستحق أن نكون أبطال آسيا. الكل جاهز ونحن واثقون بتحقيق نتيجة طيبة في طوكيو... ذوب آهان يدافع بعمق ويسجل من خلال الهجمات المرتدة، في حين نفضل امتلاك الكرة واعتماد الكرات العرضية".
ويعاني سيونغنام راهنا من أجل حجز بطاقة التأهل للمشاركة في النسخة المقبلة، بعد أن أنهى الدوري المحلي في المركز الخامس، وبات عليه شق طريقه من أجل الفوز بلقب الكأس المحلية للمشاركة في البطولة القارية العام المقبل.
ويغيب عن سيونغنام الهداف المونتينيغري دزينان رادونتشيتش ولاعب الوسط شيون كوانغ-جين بسبب الإيقاف، والظهير الأيسر هونغ تشول الذي يشارك مع المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب الآسيوية.
لكن أونينوفسكي يعتقد أن رجال المدرب شين تاي-هونغ تملك قوة كافية لتخطي ذوب آهان الذي يتصدر حالياً ترتيب الدوري الإيراني.
من جهته، تخطى ذوب آهان في طريقه إلى النهائي أندية كبرى، بينها بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي حامل اللقب، بونيودكور بطل أوزبكستان، والاتحاد السعودي قبل فوزه على الهلال في نصف النهائي.
ويأمل ذوب آهان صعود درجة إضافية من المرتبة التي احتلها جاره في مدينة اصفهان سيباهان، عندما بلغ الأخير نهائي 2007 وخسر أمام أوراوا ريد دايموندز الياباني، لمعادلة انجاز مواطنه باس طهران آخر الفرق الإيرانية التي أحرزت اللقب عام 1993 تحت نظامها القديم.
واللافت أن مدرب ذوب آهان الحالي منصور إبراهيم زاده كان مساعدا للكرواتي لوكا بوناتشيتش في نهائي 2007.
وتشهد المباراة مواجهة من نوع خاص بين شهاب غوردان حارس مرمى ذوب اهان والكولومبي ماوريسيو مولينا مهاجم سيونغنام.
ولعب مولينا (30 عاما) دوراً هجومياً حاسماً مع فريقه إذ سجل 7 أهداف في 10 مباريات، ولكنّه هذه المرة سيواجه الحارس غوردان الذي تلقت شباكه خمسة أهداف فقط في 11 مباراة والذي حافظ على نظافة شباكه في سبع مباريات خلال المسابقة هذا الموسم.
ويعتمد ذوب آهان على المهاجم الدولي محمد رضا قالعتبري، الذي سجل 4 أهداف هذا العام والذي ساهم بصناعة العديد من الأهداف لزملائه في الفريق.