المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الامام زين العابدين ع في سطور



عامر الكربلائي
31-12-2010, 05:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
...
عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب مولانا الإمام زين العابدين (عليه السلام) ابن الإمام الحسين الشهيد http://www.qatifkids.com/nadi/images/smilies/p2.gif .
سطور قليلة عن الإمام السجاد http://www.qatifkids.com/nadi/images/smilies/p2.gif أنقلها في هذه المناسبة ،
http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg
بعد شهادة الإمام الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء جاء دور الإمام زين العابدين عليه السلام وقد وقع في الأسر هو وبنات الرسالة وحرائر النبوة وتحمل ما تحمل .
في هذه المرحلة بالرغم من كونه وقع في يد الأعداء أسيراً إلا أنه أثبت بكل شجاعة وقوة وبسالة موقفه المشرف الذي لم يعرف الذل والهوان والخوف .
http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg
1-موقفه في الكوفة :
وقف في الكوفة بين الجماهير المتفرجة عليه وعلى أهل بيته وهو كالطود الشامخ مرفوع الرأس برغم مرضه الذي حل به وهو يخاطبهم ( أنا ابن من قتل صبرا وكفى بذلك فخرا... ) فهو يفتخر بأنه ابن سيد الشهداء وسيد شباب أهل الجنة .
ثم بكوا وقالوا : نحن سامعون مطيعون... فمرنا بأمرك فإنَّا حرب لحربك سلم لسلمك ..
فقال عليه السلام : ( ... هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بينكم وبين شهواتكم .... ) لقد فاتت الفرصة وقد حل عليكم العذاب بما كسبت أيديكم ولا يمكن الاعتذار .. وكيف تعتذر أمة قتلت ابن بنت نبيها .
http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg
2-مع عبيد الله ابن زياد :
في المجلس لما أراد قتله وقف مخاطباً ذلك الطاغية بلا رهبة ولا خوف وهل بعد الموت شيء يخافه الأحرار في الدنيا وهم يفتخرون بوسام الشهادة :
قال الإمام عليه السلام : ( أما علمت أن القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة).


http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg
3-مع يزيد ابن معاوية :
لقد وقف زين العابدين أمام يزيد بكل شموخ وعزة مع الحالة التي هو عليها،
قال يزيد لزين العابدين {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ }
فقال علي بن الحسين عليه السلام كلا ما هذه فينا نزلت ، إنما نزلت فينا { مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ....} الحديد /22- 23.
فنحن الذين لا نأسى على مافاتنا ولا نفرح بما آتانا .
.........
وجاء في خطبته التي خطبها في مجلس يزيد والذي جاء فيها حسب رواية الخوارزمي :
( أيها الناس أعطينا ستا ، وفضلنا بسبع أعطينا : العلم ، والحلم ، والسماحة ، والفصاحة ، والشجاعة ، والمحبة في قلوب المؤمنين .
و فضلنا : بأن منا النبي المختار محمداً صلى الله عليه وآله ، ومنا الصديق ، ومنا الطيار ، ومنا أسد الله وأسد الرسول ، ومنا سيدة نساء العالمين فاطمة البتول ، ومنا سبطا هذه الأمة وسيدا شباب أهل الجنة فمن عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني أنبأته بحسبي ونسبي : أنا أبن مكة ومنى ،أنا ابن زمزم والصفاء ، أنا ابن من حمل الزكاة بأطراف الرداء ........ إلى آخر الخطبة
قال : ولم يزل يقول أنا أنا حتى ضج الناس بالبكاء والنحيب .
في هذه الخطبة ذكر كثيرا من الحقائق التي كانت خافية على جماهير أهل الشام المخدوعين بالحكومة الأموية وهم لا يعرفون عن أهل البيت إلا القليل خصوصاً أحقية أهل البيت في الإمامة والخلافة وأنهم أساس الإسلام .
كل ذلك شرحه الإمام وفي هذه الخطبة الرائعة التي تدل على شجاعته وعدم خوفه من الموت ولم يفت في إيمانه ما جرى عليه ولم يضعف ولم ينكل بل أعطاه قوة وصبراً .
http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg
سبب شهادة الإمام السجاد (عليه السلام):


أرسل الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك سمّاً قاتلاً من الشام إلى عامله على المدينة، وأمَرَه أن يدسَّه للإمام (عليه السلام)، ونفَّذ عامله ذلك.
http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg

بكاء الإمام الباقر عليه (عليه السلام):
تولَّى الإمام محمّد الباقر (عليه السلام) تجهيز جثمان أبيه (عليه السلام)، وبعد تشييع حافل لم تشهد المدينة نظيراً له، جيء بجثمانه الطاهر إلى مقبرة البقيع في المدينة المنوّرة، فدفن بجوار قبر عمِّه الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام).


قال جابر الجعفي: لمّا جرّد مولاي محمّد الباقر، مولاي علي بن الحسين ثيابه ووضعه على المغتسل، وكان قد ضرب دونه حجاباً سمعته ينشج ويبكي حتّى أطال ذلك، فأمهلته عن السؤال حتّى إذا فرغ من غسله ودفنه، فأتيت إليه وسلّمت عليه وقلت له: جعلت فداك مم كان بكاؤك وأنت تغسل أباك ذلك حزناً عليه؟
قال: ( لا يا جابر لكن لمّا جرّدت أبي ثيابه ووضعته على المغتسل رأيت آثار الجامعة في عنقه ، و آثار جرح القيد في ساقيه وفخذيه فأخذتني الرقّة لذلك وبكيت ).

http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg

مما قيل في استشهاد الإمام زين العابدين http://www.qatifkids.com/nadi/images/smilies/p2.gif

قال الشيخ علي التاروتي:
مالي أراك ودمع عينك جامد ** أو ما سمعت بمحنة السجّاد
قلبوه عن نطع مسجى فوقه ** فبكت له أملاك سبع شداد
و يصيح وا ذلاه أين عشيرتي ** وسراة قومي أين أهل ودادي

منهم خلت تلك الديار وبعدهم ** نعب الغراب بفرقة وبعاد
أترى يعود لنا الزمان بقربكم ** هيهات ما للقرب من ميعاد



وقال الشيخ عبد المنعم الفرطوسي بالمناسبة:
قرحت جفونك من قذى وسهاد ** إن لم تفض لمصيبة السجّاد
فأسل فؤادك من جفونك أدمعا ** وأقدح حشاك من الأسى بزناد
واندب إماماً طاهراً هو سيّد ** للساجدين وزينة العباد
ما أبقت البلوى ضناً من جسمه ** - وهو العليل - سوى خيالٍ بادي
إلى أن قال:

أودى به فجنى وليد أمية ** وهو الخبث على وليد الهادي
حتّى قضى سمّاً وملأ فؤاده ** ألم تحز مداه كل فؤاد



http://i47.tinypic.com/9qgz0g.jpg

...
نسألكم الدعاء
...

ام فيصل
31-12-2010, 03:40 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
والصلاة والسلام على زين العباد وسيد الساجدين ابا محمد علي بن الحسين عليه السلام

سيرة عطرة ورحلة مؤلمة كما هي حياة أئمة اهل البيت جميعا
لعن الله ظالميك مولاي وخصمهم جدك المصطفى محمد يوم الدين

والسلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا

بوركت يمينك عزيزي
ودام لنا عطاؤك

وعظم الله لكم الأجر

الغريبة
31-12-2010, 03:53 PM
عظم الله لنا ولكم الاجر بشهادة الامام الهمام زين العابدين عليه السلام

المدرس الفراتي
31-12-2010, 05:58 PM
باركك الله اخي
وجعلها في ميزان حسناتك
ولا حرمنا الله واياكم شفاعة
الامام السجاد عليه السلام

السومري71
01-01-2011, 07:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
...
عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب مولانا الإمام زين العابدين (عليه السلام) ابن الإمام الحسين الشهيد .
بارك الله فيك اخي وجعله في ميزان حسناتك
دمت برعاية الله وحفظه

عامر الكربلائي
03-01-2011, 05:45 AM
عظم الله اجوركم اخواني الاعزاء وبارك

الله بكم وجعلكم من الطالبين بحق اهل البيت

عليهم السلام