المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاب يتزوج فتاة بسبب تفاحة



بيتر بتريلي
01-01-2011, 07:02 AM
شاب يتزوج فتاة بسبب تفاحة



يحكى انه في القرن الاول الهجري كان هناك شابا تقيا يطلب العلم ومتفرغ له ولكنه كان فقيرا وفي
يوم من الايام خرج من بيته من شدة الجوع ولانه لم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق الى احد

البساتين والتي كانت مملؤة باشجار التفاح

وكان احد اغصان شجرة منها متدليا في الطريق ... فحدثته نفسه ان ياكل هذه التفاحة ويسد بها

رمقه ولا احد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحده ...

فقطف تفاحة واحدة وجلس ياكلها حتى ذهب جوعه ولما رجع الى بيته بدات نفسه تلومه

وهذا هو حال المؤمن دائما جلس يفكر ويقول كيف اكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم ولم

استأذن منه ولم استسمحه فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم

بالامس بلغ بي الجوع مبلغا عظيما واكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وانا اليوم أستأذنك

فيها فقال له صاحب البستان .. والله لا أسامحك بل انا خصيمك يوم القيامة عند الله!!!

بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل اليه أن يسامحه وقال له انا مستعد ان اعمل اي شي بشرط ان

تسامحني وتحللني وبدا يتوسل الى صاحب البستان وصاحب البستان لا يزداد الا اصرارا وذهب

وتركه والشاب يلحقه ويتوسل اليه حتى دخل بيته

وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه الى صلاة العصر... فلما خرج صاحب البستان وجد الشاب

لازال واقفا ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت وجهه نورا غير نور الطاعة والعلم فقال الشاب
لصاحب البستان ياعم انني مستعد للعمل فلاحا في هذا البستان من دون اجر باقي عمري او اي

امر تريد ولكن بشرط ان تسامحني . عندها... اطرق صاحب البستان يفكر ثم قال يا بني انني

مستعد ان اسامحك الان لكن بشرط فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم؟

فقال صاحب البستان شرطي هو ان تتزوج ابنتي !!!ا

صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم اكمل صاحب البستان قوله .
.
ولكن يا بني اعلم أن ابنتي عمياء وصماء وبكماء وايضا مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وانا ابحث لها

عن زوج استأمنه عليها ويقبل بها بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك

صدم الشاب مرة اخرى بهذه المصيبة الثانية وبدأ يفكر كيف يعيش مع هذه الفتاة خصوصا انه لازال

في مقتبل العمر؟ وكيف تقوم بشؤنه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟

بدأ يحسبها ويقول اصبر عليها في الدنيا ولكن انجو من ورطة التفاحة !!!!

ثم توجه الى صاحب البستان وقال له يا عم لقد قبلت ابنتك واسال الله ان يجازيني على نيتي وان

يعوضني خيرا مما اصابني فقال صاحب البستان .... حسنا يا بني موعدك الخميس القادم عندي

في البيت لوليمة زواجك وانا اتكفل لك بمهرها


فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد... مكسور الخاطر...

ليس كأي زوج ذاهب الى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له ابوها وادخله البيت وبعد ان تجاذبا

اطراف الحديث قال له يا بني... تفضل بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما

على خير واخذه بيده وذهب به الى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب ورآها ....

فاذا فتاة بيضاء اجمل من القمر قد انسدل شعركالحرير على كتفيها فقامت ومشت اليه فاذا هي

ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام عليك يا زوجي ....

اما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه امام حورية من حوريات الجنه نزلت الى الارض

وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم مالذي حدث ولماذا قال ابوها ذلك الكلام ...

ففهمت ما يدور في باله فذهبت اليه وصافحته وقبلت يده وقالت انني عمياء من النظر الى الحرام

وبكماء من الكلام الى الحرام وصماء من الاستماع الى الحرام ولا تخطو رجلاي خطوة الى الحرام ....

وانني وحيدة ابي ومنذ عدة سنوات وابي يبحث لي عن زوج صالح فلما اتيته تستاذنه في تفاحة

وتبكي من اجلها قال ابي ان من يخاف من اكل تفاحة لا تحل له حريّ به ان يخاف الله في ابنتي

فهنيئا لي بك زوجا وهنيئا لابي بنسبك
.

prince of love
01-01-2011, 08:28 AM
قصة حلوة ...
عاشت الايادي

ام فيصل
01-01-2011, 04:12 PM
هنيئا لهذا الشاب تلك الفتاة المؤمنة
وصدق الله العلي العظيم حين قال ( المؤمنون للمؤمنات والخبيثون للخبيثات )

قصة جميلة عزيزي وفيها حكمة جميلة وهي التسليم بما قسم الله للإنسان

شكرا لك مع اطيب تحياتي

Qnoz
02-01-2011, 01:22 AM
مااجملها قصه واجملها موعظه وتعليم
ان نتقي الله فيما نااكله ونتقي الله فى ما نلبسه ونتقي الله فى كل شىء
وهنا يرضي الله عنا ويبارك لنا فى كل شىء
تحياتى اخى
دومت بكل خير وسلمت اناملك لما نقلت لنا من روعه الكتابات
تقبل مرورى
كنوز

مرشدة جاويش
03-01-2011, 07:14 PM
شاب يتزوج فتاة بسبب تفاحة



يحكى انه في القرن الاول الهجري كان هناك شابا تقيا يطلب العلم ومتفرغ له ولكنه كان فقيرا وفي
يوم من الايام خرج من بيته من شدة الجوع ولانه لم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق الى احد

البساتين والتي كانت مملؤة باشجار التفاح

وكان احد اغصان شجرة منها متدليا في الطريق ... فحدثته نفسه ان ياكل هذه التفاحة ويسد بها

رمقه ولا احد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحده ...

فقطف تفاحة واحدة وجلس ياكلها حتى ذهب جوعه ولما رجع الى بيته بدات نفسه تلومه

وهذا هو حال المؤمن دائما جلس يفكر ويقول كيف اكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم ولم

استأذن منه ولم استسمحه فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم

بالامس بلغ بي الجوع مبلغا عظيما واكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وانا اليوم أستأذنك

فيها فقال له صاحب البستان .. والله لا أسامحك بل انا خصيمك يوم القيامة عند الله!!!

بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل اليه أن يسامحه وقال له انا مستعد ان اعمل اي شي بشرط ان

تسامحني وتحللني وبدا يتوسل الى صاحب البستان وصاحب البستان لا يزداد الا اصرارا وذهب

وتركه والشاب يلحقه ويتوسل اليه حتى دخل بيته

وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه الى صلاة العصر... فلما خرج صاحب البستان وجد الشاب

لازال واقفا ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت وجهه نورا غير نور الطاعة والعلم فقال الشاب
لصاحب البستان ياعم انني مستعد للعمل فلاحا في هذا البستان من دون اجر باقي عمري او اي

امر تريد ولكن بشرط ان تسامحني . عندها... اطرق صاحب البستان يفكر ثم قال يا بني انني

مستعد ان اسامحك الان لكن بشرط فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم؟

فقال صاحب البستان شرطي هو ان تتزوج ابنتي !!!ا

صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم اكمل صاحب البستان قوله .
.
ولكن يا بني اعلم أن ابنتي عمياء وصماء وبكماء وايضا مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وانا ابحث لها

عن زوج استأمنه عليها ويقبل بها بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك

صدم الشاب مرة اخرى بهذه المصيبة الثانية وبدأ يفكر كيف يعيش مع هذه الفتاة خصوصا انه لازال

في مقتبل العمر؟ وكيف تقوم بشؤنه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟

بدأ يحسبها ويقول اصبر عليها في الدنيا ولكن انجو من ورطة التفاحة !!!!

ثم توجه الى صاحب البستان وقال له يا عم لقد قبلت ابنتك واسال الله ان يجازيني على نيتي وان

يعوضني خيرا مما اصابني فقال صاحب البستان .... حسنا يا بني موعدك الخميس القادم عندي

في البيت لوليمة زواجك وانا اتكفل لك بمهرها


فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد... مكسور الخاطر...

ليس كأي زوج ذاهب الى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له ابوها وادخله البيت وبعد ان تجاذبا

اطراف الحديث قال له يا بني... تفضل بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما

على خير واخذه بيده وذهب به الى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب ورآها ....

فاذا فتاة بيضاء اجمل من القمر قد انسدل شعركالحرير على كتفيها فقامت ومشت اليه فاذا هي

ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام عليك يا زوجي ....

اما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه امام حورية من حوريات الجنه نزلت الى الارض

وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم مالذي حدث ولماذا قال ابوها ذلك الكلام ...

ففهمت ما يدور في باله فذهبت اليه وصافحته وقبلت يده وقالت انني عمياء من النظر الى الحرام

وبكماء من الكلام الى الحرام وصماء من الاستماع الى الحرام ولا تخطو رجلاي خطوة الى الحرام ....

وانني وحيدة ابي ومنذ عدة سنوات وابي يبحث لي عن زوج صالح فلما اتيته تستاذنه في تفاحة

وتبكي من اجلها قال ابي ان من يخاف من اكل تفاحة لا تحل له حريّ به ان يخاف الله في ابنتي

فهنيئا لي بك زوجا وهنيئا لابي بنسبك
.

النص رهاناته عديدة ومتمفصل الى تنقلات سردية تنويرية لخدمة المعنى واثراء النص
وفيه الحكمة والتفاته الى النص الديني المركون ا لى زمن القصة
قصة ناضجة
فيها الانطباعية الخلقية والدينية و الصبر و القناعة والر ضى وكلها من تفاسير الخلق الكريم لشخوص القص
الزوج والز وجة والاب لم يخلق المبدع شخصية تنافرية شائكة الا من خلال تداعيات النفس و الم ونو لو ج الداخلي للشاب
نص زاخر بالمعاني الايجابية
والقفلة كان مو فقة ولحظة تصيد من قبل المبدع للادهاش بهذه الحكم
قصة مسكونة بجمالية الفكرة واللغة
لك احترامي و لك شكري

مجتبى القباني
21-01-2011, 03:30 PM
جميل يامبدع
اعتقد بان هذا الرجل الشيخ الاردبيلي من علماء النجف
احسنت في نقل القصه

حب الوطن
11-03-2011, 03:28 AM
قصة رائعة وذات معنى شكرا للجهود الرائعة نتمنا المزيد .

السومري71
11-03-2011, 10:52 AM
احسنت اخي العزيز
قصة اكثر من رائعه في الكثير من المعان الأيمانيه
تحياتي وتقديري

ابو ابراهيم الخزرجي
30-06-2011, 09:24 PM
احسنت ما اروع هذه القصه التي تنبه الانسان من غفلته.وتذكر العاصي بذنبه وما اكثرها في هذا الزمان ياكلون الحرام ويمنعون الماعون عن الايتام سلمت يداك وسلم قلمك في الانتقاء تقبل مروري وتحياتي اخي بيتر ....