المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتاب سيدنا علي الى ابنه الحسن عليهما السلام



mohamed_atri
01-03-2011, 11:06 PM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على سيدنا محمد عبده ورسوله وبعد السلام عليكم ورحمة الله اخوة الايمان هذا كتاب سيدنا علي بن ابي طالب الى نجله الحسن عليهما السلام

كتب عليُّ بن أبي طالب إلى وَلده الحَسن عليهما السلام: من عليّ أمير المؤمنين الوالدِ الفان، المقرّ للزَّمان، المًستَسْلم للحَدَثان: المُدْبر العُمر، المُؤمّل ما لا يُدْرك، السالك سبيلَ مَن قد هَلَك، غرَض الأسقام، ورهينة الأيّام، وعبْد الدنيا، وتاجر الغُرور، وأسير المنَايَا، وقرين الرَّزايا، وصريع الشهوات، ونُصْب الآفات، وخليفة الأموات،

أما بعد، يا بني، فإن فيما تَفكرَّت فيه من إدبار الدُّنيا عني، وإقبال الآخرة إليّ، وجُموح الدهر علىّ، ما يُرَغِّبنى عن ذكر سوايِ، والاهتمام بما ورائي، غيرَ أنه حين تفرّد بي همّ نفسي دون همّ الناس، فَصدَقني رأي " وصرَفني عن هواي " ، وصرزَح بي مَحْضُ أمري، فأَفْضىَ بي إلى جِدٍّ لا يُزْري به لَعِب، وصِدْق لا يَشو به كَذِب، وَوَجَدْتُك يا بُنيّ بَغضي، بل وجدتُك كُلِّي، حتى كأنّ شيئاً لو أصابك لأصابني، وحتى كأنّ الموت لو أتاك أتاني، فعند ذلك عَنَاني من أمرك ما عَنَاني من أمر نَفْسي.

كتبتُ إليك كتابي هذا يا بُني " مُستظهراً به " إن " أنا " بَقِيت " لك " أو فَنِيت، فإني مُوصيك بتقوى الله وعِمَارة قلبك بذكره، والاعتصام بحَبْله، فإنَّ الله تعالى يقول: " وَاْعْتَصِمُوا بِحَبْل الله جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَأذْ كُرُوا نِعْمَةَ الله عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءَ فألَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فأصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً " وأيُّ سبب يا بُني أوْثق من سبب بينك وبين الله تعالى " إن أنت أخذت به " . أحْي قلبك بالموْعظة، ونَوَره بالحكمة، وأَمِّنه بالزًّهْد، وذَلِّلهُ بالموت، وقَوِّهِ بالغِنَى عن الناس، وحَذِّرْه صولةَ الدَّهر، وتقلُّبَ الأيام والليالي. واعرض عليه أخبارَ الصين، وسِرْ في ديارهم وآثارهم فانظرُ ما فعلوه وأين حلُّوا، فإنك تَجِدهم قد اْنتقلوا عن دار الأحبّة ونزلوا دارَ الغُرْبة،

وكأنك عن قليل يا بنيّ قد صرت كأحدهم، فبعْ دنياكَ بآخرتك، ولا تبعْ آخرتك بدُنياك؛ ودَع القولَ فيما لا تَعْرِف، والأمرَ فيما لا تكلًف، وأْمُر بالمعروف بيَدِك ولسانك، وَانْهَ عن المنكر بيدك ولسانك، وبايِنْ مَن فعَلَه؛ وخُض الغَمَرَاتِ للحق، ولا تأخُذْك في الله لوِمةُ لائم، واحفظ وَصيَّتي ولا تَذْهَب عنك صَفْحاً، فلا خير في عِلْم لا ينفع. واعلم " أنَّ أمامك طريقاً ذا مسافة بعيدة، ومشقة شديدة " ، وأنه لا غِنى لك فيه عن حُسْن الارتياد، مَع بلاغك منِ الزَّاد. فإن أصَبتَ من أهلِ الفاقة مَنْ يحمل عنك زادك فيُواِفيك به في مَعارك فاغْتنِمه، فإن أَمامك عَقَبَةً كَؤُداَ لا يُجاوزها إلا أخفُّ الناس حْملاَ، فأَجْمل في الطلب، وأحسِن المكتسب، فرُب طَلَب قد جرَّ إلى حَرَب، وإنما المحْرُوب من حُرِبَ دِينُه، والمسلوبُ من سُلِب يقينه. واعلم أنه لا غِنى يَعْدِل الجنَّة، ولا فقْرَ يَعْدِل النار. والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

ام فيصل
02-03-2011, 08:26 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
والصلاة والسلام على سيد البلغاء وإمام المتقين وعلى ولده سبط الرسول الكريم الحسن المجتبى

بوركت يمينك عزيزي
على نقل هذا الكتاب القيم والمبارك
ولاحرمنا روعة انتقاءك

جزاك الله عنا خير الجزاء
ووفقت لكل خير
مع تحياتي لك