المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دينامو وتونتي يبدعان واياكس يخذلُ جماهيرَه



صفاء الهنداوي
11-03-2011, 09:04 AM
http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2011/3/10/201131021572848734_2.jpg

ضرب فريقا دينامو كييف الأوكراني وتونتي الهولندي بقوة حين هزما ضيفيهما مانشستر سيتي الإنكليزي وزينيت سان بطرسبورغ الروسي 2-0 و3-0 على التوالي في الوقت الذي سقط أياكس أمستردام الهولندي على أرضه أمام سبارتاك موسكو الروسي 0-1 الخميس في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم.
وفي الدور نفسه أكمل بنفيكا البرتغالي سلسلة التألق التي سجلها مواطناه سبورتينغ براغا على حساب ضيفه ليفربول الإنكليزي (1-0) وبورتو أمام مضيفه سسكا موسكو الروسي (1-0)، بهزمِه ضيفه باريس سان جرمان الفرنسي 2-1 بعد مباراة شيّقة.

دينامو كييف 2 – 0 مانشستر سيتي


http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2011/3/10/2011310214747814580_3.jpg
قاد المخضرم اندري شيفتشنكو ومواطنه اولي غوسيف فريقهما دينامو كييف الأوكراني لفوز لافت على مانشستر سيتي الإنكليزي 2-0 في المباراة التي جرت على ملعب لوبانوفسكي في العاصمة الأوكرانية في أجواء قارصة.
سجل اللاعبان هدفي اللقاء على مدار الشوطين، الأوّل في الدقيقة 25 لنجم آي سي ميلان الإيطالي وتشلسي الإنكليزي سابقاً والثاني في الدقيقة 77 لغوسيف، واضعين فريق المدرب روبرتو مانشيني في وضع حرج قبل لقاء العودة في 17 الحالي في "سيتي استاديوم".
بدأ الضيوف اللقاء بأفضلية ملموسة بوضعهم لاعبي المدرب الروسي يوري سيمين تحت الضغط مع اختراقات جانبية وكرات عرضية كان للإسباني دافيد سيلفا "يداً" فاعلة فيها إلا أن يقظة الدفاع والحارس الكسندر شوكوفسكي أمنا الذود المطلوب.
وبعد تصويبة للصربي كورالوف في الدقيقة 21 أنقذها العملاق الأوكراني المخضرم شوفكوفسكي، اكتسب دينامو الثقة وامتلك الميدان ما أفضى لتقدّم حققه شيفتشنكو حين استثمر تمريرة الجناح الأيسر الشاب اندري يارمولنكو مسجلاً هدفه الـ67 على الصعيد الأوروبي.
تفنن لاعبو مانشستر في إهدار الفرص عبر البوسني دزيكو والإيفواري يايا توريه والأرجنتينيين البديل كارلوس تيفيز والظهير الأيسر زاباليتا والإسباني سيلفا، ما ساعد لاعبو دينامو على إخماد الثورة الإنكليزية حين سجل غوسيف هدف التعزيز بعد تمريرة من البلاروسي-الأوكراني ميلفسكي فجرها الأول بالزاوية العليا للمرمى.

تونتي 3 – 0 زينيت


http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2011/3/10/201131021512610580_3.jpg
سجل الشاب الهولندي الموهوب لوك دي يونغ هدفين برأسه في الدقيقتين 25 و90+2 ومواطنه دني لاندزات هدفاً ليقودا تونتي لفوز ساحق على ضيفه زينيت، بطل نسخة 2008، ما يجعله على مرمى حجر من الدور ربع نهائي.
ولا تعكس النتيجة مجريات اللقاء إذ كان زينيت الطرف الأفضل والأكثر مبادرة وخطورة لكن فرصَه تحطمت مع تعملق الحارس البلغاري المميز نيكولاي ميخايلوف في الوقت الذي عرف الهجوم الهولندي من أين تؤكل الكتف مع المساحات الكبيرة التي خلفها المد الروسي.
الهدف الأول جاء نموذجيا من هجمة مرتدة وصلت فيها الكرة للمغربي-البلجيكي ناصر الشاذلي الذي عكس عرضية ضربت بالدفاع ليقابلها دي يونغ بارتقاء ورأسية ولا أروع مانحاً فريقه التقدم بخلاف سير المباراة.
وكان تونتي أخرج فريقاً روسياً آخر من الدور السابق هو روبن كازان بفوزه 2-0 في روسيا وتعادله معه 2-2 في هولندا.
ورغم توالي الفرص لزينيت للتعديل مع نشاط ملحوظ للبرتغالي داني ورعونة كبيرة من المهاجم الصربي لازوفيتش، إلا أن الكلمة كانت مرة جديدة هولندية حين صوب لاندزات كرة يسارية طائرة من خارج المنطقة هزت الشباك الروسية التي استقبلت رأسية أخرى في الوقت الضائع من المباراة نفذها دي يونغ بعد عرضية من ثيو يانسن ليمنح فريقه فوزاً كبيرا وغير متوقع.

اياكس امستردام 0 - 1 سبارتاك موسكو


http://www.aljazeerasport.net/Resource_Gallery/Media/Images/2011/3/10/2011310215559345621_3.jpg
أفسد سبارتاك موسكو على الهولنديين فرحتهم بفوز تونتي حين عاد من "امستردام ارينا" غانماً اياكس بهدف نظيف سجله البرازيلي اليكس في الدقيقة 57 من المباراة.
وشأن المباراة السابقة بين تونتي وزينيت، أكد لقاء اياكس وسبارتاك مرة جديدة أن كرة القدم والمنطق خطان متوازيان إذ سيطر المضيف على اللقاء لكنه وجد شباكه تهتز من "طلعة" روسية نادرة جداً ولم يستطع الرد بالمثل – رغم الفرص- ليضع نفسه في موقف صعب إنّما غير مستحيل.
والملفت في سبارتاك، الوافد من دوري الأبطال بعد خوضه مرحلة المجموعات، أنه يحقق نتائج أفضل خارج ملعبه إذ حقق نفس النتيجة أمام مرسيليا الفرنسي في دوري الأبطال ثم خسر في موسكو 0-3 كما هزم بازل السويسري 3-2 خارج الديار في المرحلة الماضية من يوروبا ليغ ثم تعادل في روسيا 1-1.
بنفيكا 2 – 1 باريس سان جرمان
لم يستطع باريس سان جرمان المحافظة على هدف التقدم الذي سجله الكونغولي ماكاندا في الدقيقة 15، إذ استقبلت شباكه هدفين برتغاليين في الدقيقتين 42 و82 سجلهما الأورغواياني بيريرا والاحتياطي الأرجنتيني فرانكو ليخرج بنفيكا غانماً فوزاً عزيزاً إنما غير آمن.
ويحتاج باريس سان جرمان للفوز إياباً 1-0 فقط كي يتأهل أو أي نتيجة أخرى بفارق هدفين في حين يكفي بنفيكا التعادل أو أي خسارة بفارق هدف على أن تكون النتيجة 2-3 أو أكثر.