المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عركة نسوان .......يحيى الحميداوي



يحيى الحميداوي
04-06-2011, 01:11 AM
في حينا العتيق المتعب ,المملوء بالوجع والراسخ في ذاكرة الجوع والعطش ,بين بيوت الطين وسقوف القصب وأبواب الصفيح الباكية تراقصت طفولتنا المتعبة ونحن نخترق الزمن ونطفوعلى واقع ملطخ بالأماني الكسيحة ...كنا نجوب الشارع ذهابا وإيابا ونجتمع متجمهرون أحياناً لنستمع لصراخ (سهام الزايفة ) وهذا لقبها بين نساء وأطفال المحلة وهي تعلن حربٍ ضروس على أولاد فضيلة التي لاتملك من الفضيلة ولاذرة ....تعلن سهام ثورتها لترشق صاحبتها بقنابل الشرف الموقوتة وتبدأ باختراع الألفاظ التي لم تخطر على فكر إنسان (تبدي تعدد) وتبوح بكلّ الأسرار المغلقة والمخبوءة بينهن ....وتنسج من خيالها الخصب الغارق با لانحراف صوراً وأسماء لشخوص بعضهم مروا حقيقة وآخرين من الخيال كانوا يتذوقون تفاهة سهام الزايفة ...لاتستطيع فضيلة الصبر ولاتقوى على السكوت تلطم خدها وتدميه تشق زيق ثوبها ليظهر ثدييها الذين يملئان وجهي الطفولي ...تركض فضيلة نحو غريمتها لتشتبك الأيدي وتتناثر خصلات الشعر المستباح وتظهر الأجساد العارية لينظرها الجميع ويتفحص المراهقون بضاعة بلا رقيب
نضحك ملئ أفواهنا ....وتتدخل بعض النسوة الخيرات لفك النزاع وإنهاء الأزمة.....وحين المساء ومع شاي العصاري تروي نساء المحلة لأزواجهن معارك اليوم ........فما يكون رد الرجال ألا بأنها (عركة نسوان) لاتقدم ولا تأخروحين التسوق تمتزج خطى سهام وفضيلة وكأن شيئاً لم يكن ........تمر السنين وتختفي صورة المحلة لتبقى ذكرياتها تراودني رغم اختفاء سهام الزايفة وفضيلة التي تتمنى الفضيلة .....لتعود بصورة أخرى بين سياسيو الزمن الفاجر ....زمن النزيف الطويل والأيادي القاتلة ......زمن الموت الذي يحتضن الأزقة والشوارع ويحطم سقوف الأسمنت ...زمن القطع السوداء والجدران التي تعلن العزاء في كلّ مكان ...بين جنون التمني الذي يمزق علاوي .....والضغوط التي تثقل كاهل المالكي تتجدد صورة سهام وفضيلة ......كلاهما يكيل التهم للأخر وأشباح هذا تلعن ذاك ونحن شعب ختم على نفسه بالشمع الأحمر مردداً سننتخبهم رغم فجورهم ومعرفتنا بزندقة الجميع ولهاثهم وراء الرواتب الضخمة ......علاوي يحاول تعرية حكومة المالكي متناسياً أنه شريك فيها بوزارت مهمة والمالكي يختلق الأسباب المشروعة وغير المشروعة لعرقلة الوزارات الشاغرة
ونحن بينهم نتساقط كأوراق الخريف بالمفخخات والقنابل ....ونحترق بنيران الأنفجارات وحرارة الصيف ....وانقطاع التيار الكهربائي ..نعرف أنهم يتضاحكون من بلاهتنا في مجالسهم ...ويتراقصون على أنين الثكالى والأرامل ...ويتامى جرمهم وأنانيتهم .......ولكن حاذروا أيها المزيفون ....سنقولها كما قالها الحسين (إياك وظلم من لايجد عليك ناصرا ألا الله)



يحيى الحميداوي
بغداد
3-6-2011

فاضل الحلو
04-06-2011, 03:37 AM
يحيى الحميداوي

سرديتكم كانت صرخة سماء مدويه

وتعرية لواقع منظور

كنت باذخا سيدي

وعميقا بلغتك التي تجعل من المتلقي متابعا معك حتى النهايه

وربي هي تستحق ان تتصدر القسم

وتطرز بخمس نجوم ذهبيه

محبتي لك صديقي

عبد الجبار سبتي
05-06-2011, 02:52 PM
من يقرأ الحميداوي يغوص في بحيرة من الطيب هادئة تغمرها السكينة لكنها تكتنز في دواخلها تراكمات فطنة وفراسة العربي الاصيل ابن الجنوب المنكوب بالخذلان دوما ومن اقرب الناس اليه , تاريخ هو , وادب يتناثر حروفا , وشعر معتق , لكنه ابدا لم يغفل لوعة الوطن وتناثر اشلائه بين سهام الزايفة وفضيلة التي ما عرفت الفضيلة لها دربا , سينفجر الصاعق بوجههم ايها الصديق الطيب , وسيعلمون اي جرم يرتكبون بحق من انتخبهم
تحياتي

قرة العين
05-06-2011, 07:22 PM
حكايه مؤلمه وواقعيه في عصرنا اليوم
وسردك للحكايا جميل ورائع
والتشابه القوي في فحوى موضوعك بارع
مما يجعل القارىء يتابع موضوعك برغبه عارمه ليشبع
نفسه من فن وابداع الثقافه اللغويه الذي تحمله بكل جداره
احسنت اخي الفاضل وبارك الله فيك
ولاحرمنا الله من ابداع فيض قلمك الباذخ
مع تحياتي وتقديري لشخصك الكريم


واما بالنسبه لفحوى موضوعك
فينبغي لعلاوي والمالكي ومن حولهم ان يطاطاؤا رؤوسهم خائبين
على مايفعلون من دناءه فاقعه وسم زغاف في حروبهم الكلاميه
لانهم غير معيرين بتلبية مطالب الشعب العراقي وازدهار البلد
بل همهم الوحيد هو النفوذ والسلطه
والى مايؤوب لهم من الفرص لاشباع اطماعهم الدنئيه
ولكن ماذا نقول لهم غير هذه المقوله


اذا لم تستحي فافعل ماشئت


ولكن لاتنسوا غضب الله وعقابه عليكم ايها المجرمين و الكاذبين
توعدون الشعب العراقي بوعود وهميه وكاذبه
وتتركون الشعب يموت بيد الارهابين والانفجارت .
والله تعالى يقول في كتابه الحكيم
بسم الله الرحمان الرحيم



قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) آل عمران:137



قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ) النمل:69


(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ
وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلا تَعْقِلُونَ) يوسف:109


(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ
بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) الحج:46
صدق الله العظيم

يحيى الحميداوي
10-06-2011, 10:13 PM
الاستاذ الشاعر الرائع فاضل الحلو .....
رؤياك الرقيقة وقراءتك الواضحة ألهبت النص وأعطته معنى أجمل .....
شكرا لحضورك المورق أيها الصديق الجميل .....تحياتي

همزة وصل
10-06-2011, 11:00 PM
ايه ايها المحمداوي
تبقى رائع نثرت ام كتبت شعرا......مع حبي

يحيى الحميداوي
14-06-2011, 11:45 PM
الشاعر الرقيق
وصاحب النفس الحالمة .....
هطولك يعني الكثير بالنسبة لي ....
أيها المميز في ردودك وكتاباتك ....أشكرك من قلبي على هذا المرور الجميل وعطر الحرف ونقائه ....ز
تحياتي أيها السبتي كما يحلولي أن أناديك ........

الصابرة
09-07-2011, 08:18 PM
سرد جميل لواقع مرير
سلمت يداك

prince of love
09-07-2011, 09:02 PM
رائعة هذه الثنائية ....ثنائية النسوان والساسة ....
شجارات النساء الزائفة التي تسقط حمالات النهود وتمزق الثياب وتكشف عورات الجسد من اجل لا شيء ...
تماما كما يفعل الساسة بعضهم بالبعض الاخر ..
المشكلة الوحيدة انه في عركم نسوان زقاقكم القديم كان المراهقون يجدون بعضا من المتعة المباحة بسبب المجهود الحربي ..
اما العراقيين فيكتشوفن ان مراهقي السياسة هم الذين يتفرجون على شعب شبع عريا من اجل سراب اسمه الديمقراطية ...
دمت رائعا اخي الحميداوي ...راقني ما كتبت ...سانشره لك في الصحيفة بعد اجراء بعض التغييرات اللغوية عليه ...
لك تحياتي

يحيى الحميداوي
16-07-2011, 10:18 PM
الرائعة قرة العين حضورك هو الاروع ومداخلتك كانت الاجمل ورؤياك واضحة عميق امتناني وتقديري

يحيى الحميداوي
16-07-2011, 10:19 PM
همزة وصل ...............
انت الاروع والاجمل تحياتي

يحيى الحميداوي
16-07-2011, 10:20 PM
الصابرة
شكرا لهذه الرؤية الواضحة تحياتي لروعتك

يحيى الحميداوي
16-07-2011, 10:22 PM
الرائع امير الحب .............
غمرتني بكرمك حين التعليق والتوضيح
شكرا من القلب لروحك الطيبة تحياتي