المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في ذكرى استشهاد شهيد المحراب عليه السلام



عاشق هواك
20-08-2011, 03:18 PM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى استشهاد شهيد المحراب عليه السلام


قُم ناشد الاسلامَ عن مُصابه


أُصيب بالنبىٍّّ أم كتابه؟!


أم أنَّ ركب الموت عنه قد سرى


بالروُّح حمولاً على ركابه


بل قضى نفسُ النبىٍّّ المرتضى


وأدرج الليلة في أثوابه


مضى على اهتضامه بغُصَّة


غصَّ بها الدهرُ مدى أحقابه


عاش غريبا بينها وقد قضى


بسيف أشقاها على اعترابه


لقد أراقوا ليلة القدر دماً


دماؤها انصببن بانصبابه


تنزَّل الرّوحُ فوافى روحَه


صاعدةً شوقاً إلى ثوابه


فضجَّ والاملاكُ فيها ضجَّةَ


منها اقشعر الكونُ في إهابه


وانقلب السلامُ للفجر بها


للحشر اعولاً على مُصابه


اللّه نفس foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?ٍ من قد غدا


من نفس كلّ مؤمنٍ (أولى به)


غادره ابن مُلجم ووجههُ


مُخضَّبٌ بالدم في محرابه


وجهٌ لوجه اللّه كم عفَّره


في مسجدٍ كان (أبا ترابِه)


فأغبرَّ وجهُ الدين لاصفراره


وخضّب الايمان لاختضابه


ويزعموُن حيثُ طلّوا دمهُ


في صومهم قد زيد في ثوابه


والصومُ يدعو كلَّ عامٍ صارخاً


قد نضحوا دَمي على ثيابه


إطاعةٌ قتلُهم مَن لم يكن


تُقبلُ طاعاتُ الورى إلاّ به


قتلتم الصلاة في محرابها


ياقاتليه وهو في محرابه


وشقَّ رأس العدل سيف جوركم


مذ شقَّ منه الرأس في ذبابه


فليبك (جبريلُ) له ولينتحب


في‌الملا الاعلى على مُصابه


نعم بكى والعيثُ من بُكائه


ينحبُ والرعدُ من انتحابه


منتدباً في صرخةٍ وانّما


يستصرخُ (المهدىّ) في انتدابه


يا أيها المحجوبُ عن شيعته


وكاشف الغُمّى على احتجابه


كم تغمد السيف لقد تقطعّت


رقابُ أهلِ الحق في أرتقابه




عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب أمير المؤمنين




نسألكم الدعاء

منقوووووول

ابو فاطم
20-08-2011, 03:34 PM
لعنة الله على قاتليه ومبغضيه
وصلي اللهم عليه وسلم وعلى ال البيت الاطهار اجمعهم الى يوم الدين
بوركت اخي على المشاركة الطيبة
طيب الله انفاسك
تحيتي وتقديري

عاشق هواك
20-08-2011, 03:40 PM
سررت بتبريكاتك اخي الغالي
نسأل الله ان يتقبل منا القليل وان يحشرنا مع محمد واله الاطهار ...
فالمرء يحشر مع من احب كما انبأنا بذلك سيد الخلق وخيرهم محمد ص

قرة العين
20-08-2011, 04:28 PM
نرفع احر التعازي
الى حضرة الرسول الكريم محمد (ص)
والى سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام
و إلى الأئمة الأطهار عليهم السلام
والى القائم بامر الله الحجة المهدي المنتظر (ع)
والى الامه الاسلاميه والمؤمنين والمؤمنات عامة
( بذكرى استشهاد شهيد المحراب الإمام وامير المؤمنين
علي ابن ابي طالب عليه السلام)


بارك الله فيك اخي الكريم
وجزاك الله كل الخير
دمت في حفظ الرحمان