المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وين الجرح



نورا نورالدين
24-09-2011, 11:34 AM
وين الجرح وين مكانه


غفت عيوني على دمعاته


لكيت الروح تصيح وتدور مكانه


وكلبي من العشك محتارة


وانت بعيد بكد النجوم وشعاءه
بقلمي

شاطئ السلام
24-09-2011, 12:40 PM
نورا


يا عطر الياسمين
وقافية الجمال
شُكراً لكِ لأنك تنثرين
العطر في كُل الأماكن
والمحطات



محبتي ..

نورا نورالدين
24-09-2011, 10:10 PM
نورا



يا عطر الياسمين
وقافية الجمال
شُكراً لكِ لأنك تنثرين
العطر في كُل الأماكن
والمحطات





محبتي ..


اشكرك
اخجلتي تواضعي
تحياتي

زهــراء
25-09-2011, 06:05 AM
خربشات روح القلم زهــراء
هو خيال لااكثر فقد كنت ومازلت احب خيال الخواطر

فعذري مداخلتي

/
/
تمهــّـلي فليس لغيرك الحنين (أتوقُ)
ولستُ لغيركِ أعطي الكـــثــير


حلمتُ دواماً وفي الحلم أحيا
ولكن طعم التناسي.. مرير



ملأتَ الزوايا وكل الحنايا
وها أنتِ نحوي.. ببطءٍ تسيرين


تحبّين الخفاءَ.. ومزج الحكايا
وتصبغُ روحي.. بعشقٍ كبير


ألست غريقه إلى ركبتيك
وقد كدتي يوماً إلي تطيرين كالطير الجميل ..؟؟


إذن لا توارِي احتياجاً لقربي
ولا تتغافلي.. وحــُــثّ المسير!!


الغاليه نورا نور الدين



لستُ أدري ما أسمي الذي نسجت!!!
ولا الذي دفعني.. لنسجي أنـــــــا


ولا كيفَ أشعلتَ ناراً بحرفي
ولا كيف أرسلتك إلى دفءٍ بأرضي


-كما أظن-
تبعثرني حروف الخيال وكأني اميرة
اعذر تقصيري
فحروفك هذا المساء
لها نكهة سبعينية واضحة
واحتراقاتٌ جليدية.. لا تخفى
إلا على لابسي المعاطف الفارهة!
ما أحلاها
وما أسعدني بلقياها
إذ ألقيتُ معطفي!


وعذري حروفي عزيزيتي ومتابعه لما تنشرين

نورا نورالدين
25-09-2011, 06:37 PM
خربشات روح القلم زهــراء

هو خيال لااكثر فقد كنت ومازلت احب خيال الخواطر


فعذري مداخلتي


/
/
تمهــّـلي فليس لغيرك الحنين (أتوقُ)
ولستُ لغيركِ أعطي الكـــثــير


حلمتُ دواماً وفي الحلم أحيا
ولكن طعم التناسي.. مرير



ملأتَ الزوايا وكل الحنايا
وها أنتِ نحوي.. ببطءٍ تسيرين


تحبّين الخفاءَ.. ومزج الحكايا
وتصبغُ روحي.. بعشقٍ كبير


ألست غريقه إلى ركبتيك
وقد كدتي يوماً إلي تطيرين كالطير الجميل ..؟؟


إذن لا توارِي احتياجاً لقربي
ولا تتغافلي.. وحــُــثّ المسير!!


الغاليه نورا نور الدين



لستُ أدري ما أسمي الذي نسجت!!!
ولا الذي دفعني.. لنسجي أنـــــــا


ولا كيفَ أشعلتَ ناراً بحرفي
ولا كيف أرسلتك إلى دفءٍ بأرضي


-كما أظن-
تبعثرني حروف الخيال وكأني اميرة
اعذر تقصيري
فحروفك هذا المساء
لها نكهة سبعينية واضحة
واحتراقاتٌ جليدية.. لا تخفى
إلا على لابسي المعاطف الفارهة!
ما أحلاها
وما أسعدني بلقياها
إذ ألقيتُ معطفي!



وعذري حروفي عزيزيتي ومتابعه لما تنشرين


الله الله
غاليتي
مااجمل ماقرأت ومااحلى مداخلتك
تحياتي المسائية