المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجلسة المنفردة بقلمي زهراء روح القلم



زهــراء
25-09-2011, 07:28 PM
http://www.alforat.org/imgcache/3/14287_alforat.org.jpg



وحينما اعتدت على تلك الجلسة المنفردة
لا يجاورني سوى الكرسي وطاولتي العتيدة


فكرت ملياً في وضعي ومستقلبي الذي لن يتغيِّر
هل سأظل هكذا ..؟؟ أم أن هذه مقدمة لشيء لا أعرفه ..؟؟


إنها الوحدة .. ولكن هل هي سيئة لدرجة الكره ..؟؟
أم هناك جانباً آخر لم أفطن له بعد ..؟؟



http://www.alforat.org/imgcache/3/14288_alforat.org.jpg
ما السبب الذي أجبرني على هذه الحال
وهل وجدته أفضل مما كان أم هما خطان متوازيان ..؟؟


فكرت وفكرت .. وشاركني قلمي التفكير والبحث عن المصير
لم أهتدي لشيء .. لكن نفسي أصبحت تميل للوحدة وتأنس بها


لماذا أبحث عن من كان السبب .. أَلِيزيدَ من جراحي ..؟؟
ألِيُجدِّدَ آلامي ويُشتت أحلامي ..؟؟


لا .. أقولها بملىء فمي
دعوني وشأني .. وحدتي هي أنيستي



وأُنسِي مع قلمي ودفاتري
أصبحا هم أصحابي بعد أن اكتويت من غيرهم


اكتويت من ألم الشفقه في عيون الغير
نعم اكتويت منها كثيرا
حين اراها في حياتي تجدد في كل مكان يزاحمني المرض والألم
آه ابي امي تمنيت ان لاتتألم
تمنيت ان ارى ابتسامتك ليلا ونهار
فانت الروح لي
خربشاتي باتت تخنقني كل يوم
ولربما احتضر قلمي الآن من كثر الألم
زهراء ياروح القلم ابتسمي وارفعي رأسك فالغد قريبا يحلو بالأمل


بقلمي
زهراء

شاطئ السلام
25-09-2011, 07:48 PM
عندما تمسي الحياة ظلاما،
كعتمة القبور...
ويصبح أمل العمر
ان ينفذ الينا شعاع نور...
ويصير كل مانبغيه
ويل وثبور....
لن يكون الخلاص
الا بالوحده...
كسرب الطيور.


رِسالة مُعبرة
بِكُل تفاصيلها
وهدير حروفها ..


سلمتِ يا زهراء
على جمال وروعة مانثرتي ..
وأناقتهُ
وشكراً كثيراً


تقديري

شاطئ السلام
25-09-2011, 07:54 PM
عندما تمسي الحياة ظلاما،
كعتمة القبور....
ويصبح أمل العمر
ان ينفذ الينا شعاع نور....
ويصير كل مانبغيه
ويل وثبور....
لم يكون الخلاص
الا بالوحده....
كسرب الطيور...




رِسالة مُعبرة
بِكُل تفاصيلها
وهدير حروفها ..


سلمتِ يا زهراء
على جمال مانثرتي ..
وأناقتهُ
وشكراً كثيراً


تقديري

سامي المشكور
25-09-2011, 09:53 PM
كلمات مليئه بالاحساس
مليئه بالحب
سلمت على روعة الاختيار

زهــراء
26-09-2011, 03:37 AM
عندما تمسي الحياة ظلاما،

كعتمة القبور...
ويصبح أمل العمر
ان ينفذ الينا شعاع نور...
ويصير كل مانبغيه
ويل وثبور....
لن يكون الخلاص
الا بالوحده...
كسرب الطيور.



رِسالة مُعبرة
بِكُل تفاصيلها
وهدير حروفها ..



سلمتِ يا زهراء
على جمال وروعة مانثرتي ..
وأناقتهُ
وشكراً كثيراً



تقديري






غاليتي اميرة الروح
كم تكفيني هذه الإطلالة..

بل الإشراقة..

بكل الثقة..

كأني بنبضك يحيي الوزن والقافية.. يدندن مثلما الغائبون.. يدندنون!!

يزين ليلاً أنتِ سحابه..
وروعة للقلب .. أنتِ شبابه
علمت بعودتكِ.
فأهلا بكِ..
ما أروعك حين سجلت كلماتكِ بتاريخي المتواضع
أشكر ثناءكِ البالغ
ودمتِ عزيزتي......... أميرة المنتدى

زهــراء
26-09-2011, 03:40 AM
كلمات مليئه بالاحساس
مليئه بالحب
سلمت على روعة الاختيار




وهذا القلب ما زال يبكي أنفة.. زالت.. وترجو
رحمه الباري
اخي الكريم سامي المشكور
وددت لو تعلو الشموس.. وتستمد شيئا من ضيائك.. في صفحتي

قرة العين
26-09-2011, 08:26 PM
عندما يحب الله مؤمناً يبلاه بــ مرض او بلاء او بعواصف من الاقدار
من اجل ان يقربه الله منه ليسمع مناجاته في الليل والنهار
ولكي يختبر قوة ايمانه وتحمله للبلاء او المصيبه
وكلما يشتد البلاء او الالم كلما يتعظم اجره وصبره
فيزيد الله الحسنات في ميزان عمله ويرفع منزلته عنده وعند البشر
ويريد الله ايضاً من عبده المؤمن ان يرفع راسه الى السماء
كي ينظر الى رحمته الواسعه
ويسبح بحمد ربه ويستغفره
فالبلاء نعمه من الله لكي يقرب العبد منه
فهو الشافي والقادر على كل شي


تألق باهر من فكرك الواسع
ونزف رائع من بوح قلمك الجميل
عزيزتي زهراء ابدعتي في تنسيق احرفكِ العذبه
رغم المعاناة الكامنة بين حنايا السطور
تقبلي مروري وتواضعي البسيط
دمتي بود

كبريــاء رجـل
26-09-2011, 09:05 PM
وبين الأمل المفقود وصرخات الجراح
أشتــاق لذكرياتي ومدوناتي
أشتــاقـ للحرف والقلم حينما يجوب الفضاء
وهو يبحث عنكـ
واشتـاقـ للقمر الذي ارى ملامح وجهكـِ بــه
ومانزال ننتظر أمــل اللقاء
يخطف ابصاره علينا نحن المتأملين؟


زهراء انتِ رائعة بحجم البحر والهواء
ابداع لا يوصف وقلم يشد القارئ
سلمت آناملك ودمتِ بود
مع ارق تحياتي

زهــراء
27-09-2011, 05:17 AM
عندما يحب الله مؤمناً يبلاه بــ مرض او بلاء او بعواصف من الاقدار



من اجل ان يقربه الله منه ليسمع مناجاته في الليل والنهار
ولكي يختبر قوة ايمانه وتحمله للبلاء او المصيبه
وكلما يشتد البلاء او الالم كلما يتعظم اجره وصبره
فيزيد الله الحسنات في ميزان عمله ويرفع منزلته عنده وعند البشر
ويريد الله ايضاً من عبده المؤمن ان يرفع راسه الى السماء
كي ينظر الى رحمته الواسعه
ويسبح بحمد ربه ويستغفره
فالبلاء نعمه من الله لكي يقرب العبد منه
فهو الشافي والقادر على كل شي


تألق باهر من فكرك الواسع
ونزف رائع من بوح قلمك الجميل
عزيزتي زهراء ابدعتي في تنسيق احرفكِ العذبه
رغم المعاناة الكامنة بين حنايا السطور
تقبلي مروري وتواضعي البسيط


دمتي بود





ذاك الألم الذي لم يبارح زهراء حتى في بداية المشوار..
نصل بغيض.. يكدر الصفو.. وينشر الاسوداد
عجيب أنه انبعث بصدق.. رغم كل العيون..
رغم فضول ملايين البشر.. (وغير البشر)!!
أرغمني حرفكِ أن أسرح مع الفكرة..
مع اشتعالات المقال.. وتشذيب الكلام..
وتراقص الآهات بلا صوت.. ولا نغم
أحببت بوحك.. وأشتاق للمزيد منه..
كلما هلّ المساء فهل اجده هنا
غاليتي وعزيزتي // قرة العين
حينما أفكر
بالكتابة عنك ان مخيلتي تتحول الى حديقة ورد تُطيِّر الفراشات
على جنباتها وتتفتح الأزهار رونقا وجمالا
وتزهو الحديقة بقدومك ِ

حضوركِ غاليتي لاغنى لي عنه
فكلماتي دائما بانتظار شرف ان تقرأها عيناكِ