المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بقلمي- اضرحة الحب



ناصر اسماعيل الموزاني
09-11-2011, 10:42 AM
السمفونية الاولى
{أضرحت الحب}


بقدر حجم الفراق
ألم يسكن الاعماق
انك اخر اشيائي
أجمل اشيائي
آخر منطاط حلق
حلق بسمائي
الى كم ارقب قدومك
أرقب ورودا ذابله
وأغصان ناحله
قد تنبت حبيبات الورد
مرتا اخرى
قد تزهرمرتا اخرى
ربما ياتي ربيعك
ها هيه نافذتي
تترقب قدومك
ها هيه طرقاتي
حزينة رغم الزحام
صحيح ان اشواقي
تاخذني اليك
الى حيث تبدا الابدية
الى خمرك الخالد
ولانك قيثاري
نعم قيثاري الابدي
اشتقتك
اشتقت الاعيبك
اشتقت اكاذيبك
اشتقت محاريبك
محاريبك المنزويه بعيدا
التي لم يصلي فيها غيري
لما اوصدتها بوجهي
كم حاولت اختراقها
أحاول عبثا
فلقد حطمتني برحيلك
بل دمرتني برحيلك
سلبتني أنغام قيثاري
وها هو الليل
يمر نافذتي- يمزقني
لاصوت قيثاري
ولا منطاد يحملني
ولا حتى فرح ياتي
والحزن مرير
وتربع الشوق قلبي
ككرسي تربعه أمير
ها هيه أوجاعي تقلبني
تقلب متأرق في الليل
لا صوت ياتي النافذه
ولا قلبي يتنبأ قدومك
آه كم أصعقني الانتظار
وكم ارهقني الاصتبار
ما عدت اراك
حتى في المنام
أجهشت الرحيل
واصبحت كالمستحيل
كل يوم انتظر قدومك
تشرق الشمس وترحل
ثم تاتي وترحل
وانا ما زلت اتامل
اتامل ان اراك
ارى عيناك
كم تمنيت
ان ارى اضرحت الحب
ان سكرات موت الحب
تجعلني اتشبث اكثر
اتشبث في امل ميت
كي اجد الحياة
اتشبث في شتات
ابتغي الفرار اليك
هربا من ضوضاء الهوس
ضونضاء الوحدة القاتله
آه كم كانت أيقاعاتك
ايقاعات قيثارك
والحان اوتارك
كم كانت تراقص مسامعي
كم كان يعانق لحنها روحي
الى كم ستنأى يا طائري
ها هيه افنانك تنتظر
وهاهيه الشوارع متعريه
رغم زحام الماره واصوات العجلات
رغم حركة الحياة
متى تلتحف الشوارع بريقها
الذي فقدته برحيلك
هل حقا انك رحلت
رحلت الى الابد
وهل اشيائي الجميله
رحلت برحيلك
لعلك تذكر طرق العوده
من خلال الحقول
قرب ضفاف الغدران
الغدران المملوءة بالنرجس
لعلك تذكر أول لقاء
كلماتنا الحبلى بالخجل
نظراتنا الخائفه
أقنعتنا الزائفه
أيدينا المرتجفه
وصوت الصمت المشلول
يدوي في قلوبنا
كان متأهب متأمل
كي يكسر طوقه
طوق قيده الخجول
لعلك تذكر
من يدري سأنتظر
سانتظر ربما تعود
ربما يرتجف قلبك
قلبك الصوان
ربما تهشمك براكين الشوق
او ربما ترحل نافذتي
تتركني كي تراك ثانيتا
او ربما ترحل انهاري
انهار شوقي اليك
حذار ان تعكر سلالم صفوها
اغتسل بمائها بهدوء
ربما تهدأ ضوضائك
وتعود بك أحلامك
ربما ريحك المجنون تهدأ
تعال رويدا رويدا
لان سلالم القلب
ماعادت تحمل الاثقال
رغم اني اعلم
ان لاشي سيقودك نحوي
وان أضرحت الحب
تناساها الزمن
واستوطنها الهجر
وان لا شمس تشرق
تشرق على نافذتي
رغم كل هذا
سابقى أترقب
أترقب أبدا
علّ الليل ينام
وتستيقظ ذاكرة الشمس
ويعود زمن الامس
او--علّ انهارك الاصيله
تستعيد جزرها الجميله

كلمات
ناصر اسماعيل الموزاني

ابو ابراهيم الخزرجي
27-11-2011, 08:56 PM
كلمات في غاية الروعه وجميله تقبل مروري وتحياتي

المحظوظ
09-12-2011, 07:07 PM
سلمت يداك اخي العزيز ناصر
كلمات جميلة
شكراً لك ولجهودك الرائعة
ننتظر جديدك
تقبل مروري المتواضع