المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ريال مدريد يقترب نحو الـ 30



zawra'a
10-06-2007, 01:44 PM
بعد فوزة على فريق سرقسطة




http://www.4zz.net/up/uploads/e3dc67aa32.jpg





شهدت المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإسباني سيناريو مثيراً تنقلت في خلاله صدارة البطولة بين كاتالونيا ومدريد قبل أن تستقر في العاصمة لصالح ريال مدريد الذي عاد إلى قواعده بنقطة غالية انتزعها من ريال سرقسطة, قربته من اللقب, مستفيداً من سقوط دراماكاتيكي لمنافسه برشلونة على أرضه في فخ التعادل مع إسبانيول, ومن نتيجة سلبية حققها إشبيليه خارج أرضه مع ريال مايوركا. ورفع ريال مدريد رصيده إلى ثلاث وسبعين نقطة شأن برشلونة الثاني, لكن الأول بقي في الصدارة نظراً لتفوقه بفارق المواجهات المباشرة وهو ما يشكل القاعدة المتبعة في إسبانيا, في حين بقي إشبيليه ثالثا برصيد إحدى وسبعين نقطةً وفقد نهائياً آماله في الفوز بلقب البطولة الذي انحسر بين الأول والثاني في الترتيب, مع أفضلية للأول الذي يحتاج إلى الفوز في المرحلة الأخيرة ليرفع كأس البطولة بمعزل عن نتيجة برشلونة ، وأجريت جميع المباريات في وقت متزامن مما زاد ورفع من حدة الإثارة إذ كان برشلونة فائزاً 2-1 وبالتالي متصدراً حتى الدقيقة 89 في حين كان ريال مدريد خاسراً 1-2 حتى الدقيقة نفسها التي شهدت انقلاباً دراماتيكياً تمثل باستقبال شباك برشلونة إصابة التعادل وتسجيل ريال مدريد إصابة التعادل بدوره, مما قلب الصدارة وقرب فريق العاصمة من اللقب, الذي ابتعد نظرياً وليس حسابياً عن كاتالونيا.





نيستلروي ينقذ المدريديين




دنا فريق ريال مدريد, بقيادة نجمه الهولندي رود فان نيستلروي, من الفوز في لقب البطولة الإسبانية بعد انتظار طال أمده, إثر تعادله خارج أرضه بنتيجة 2-2 مع فريق ريال سرقسطة في المباراة التي جرت على ملعب لاروماريدا الخاص بالثاني افتتح دييغو ميليتو التسجيل في الدقيقة 30 لسرقسطة وعادل الهولندي رود فان نيستلروي لريال مدريد في الدقيقة 56 ثم تقدم المضيف مرة جديدة في الدقيقة 66 بواسطة ميليتو, قبل أن ينجح فان نيستلروي مرة جديدة في منح هدف التعادل لفريقه.


الشوط الأول

جاءت بداية المباراة سريعة جداً خصوصاً من جانب المضيف الذي وجد لاعبوه في أول اثنتي عشرة دقيقة مساحات خالية تحركوا فيها أماماً ممطرين مرمى الحارس إيكر كاسياس بأكثر من تصويبه وكانوا الأفضل عموماً طيلة الشوط الأول, فيما تأخرت انطلاقة الضيوف بعض الشيء وبدأوا بعد عشر دقائق في شن الهجمات الخطرة مع تميز لروبينيو عن رفاقه. أولى الفرص في الدقيقة الخامسة تسديدة من البرازيلي إيورثون من خارج المنطقة علت العارضة بقليل, تبعها بعد دقيقتين توغل من الأرجنتيني داليساندرو على الجناح الأيمن أتبعه بصاروخية يسارية, بعد مراوغة, من حافة المنطقة انقض عليها كاسياس كالصقر على دفعتين, بعدما سدد إيورثون مرة ثانية إثر تمريرة من إيمار الذي تابع بعد الصدة الأولى. بعد مرور ثلاث دقائق تحرك المدريديون نحو الهجوم فكانت البداية مع تصويبة نصف طائرة لروبينيو من حوالي 25 متراً صدها سابحاً الحارس سيزار سانشيز, الذي تعرض في الدقيقة 13 لمحاولة أخرى من روبينيو الذي سدد كرة في الهواء إثر عرضية متقنة من ديفيد بيكهام مرت بجانب القائم الأيسر للمرمى وسط جمود من سانشيز. تابع الفريقان عرضهم القوي والإيقاع السريع مع تميز من ريال سرقسطة واهتزاز في دفاع كابيلو الذي دفع ثمن الثغرات والمساحات الموجودة في الدقيقة 30 حين توغل إيمار في المنطقة فأعاقه قلب الدفاع إيفان هيلغيرا مانحاً سرقسطة ضربة جزاء صحيحة نفذها الأرجنتيني دييغو ميليتو بنجاح تام راكناً الكرة على يمين كاسايس الذي ارتمى يساراً. وكاد ريال مدريد أن يدرك التعادل في الوقت المحتسب بدل عن ضائع إثر هجمة سريعة شنها لاعبوه عكس فيها سيرجيو راموس المواكب من الخلف عرضية متقنة على المسطرة لهداف البطولة حتى الآن الهولندي رود فان نيستلروي الذي صوب رأسية قوية تألق الحارس سانشيز في التصدي لها ببراعة نادرة محولاً الكرة إلى ركنية لم تثمر.


الشوط الثاني

سارع كابيلو في التبديل بين الشوطين فقام بالزج بلاعبيه الأرجنيتيني غونزالو هيغوين والمحلي خوسيه ماريا غوتي مكان راؤول غوانزاليس والبرازيلي إيمرسون بهدف تفعيل دور خط الوسط وتسريع إيقاعه خصوصاً أن منافسه يملك نفاثات جهد لاعبو ريال مدريد طيلة الدقائق الخمس والأربعين الأولى للحاق بهم. وأثمرت قراءة كابيلو الفنية الجديدة ثمارها بعد إحدى عشرة دقيقة على بداية الشوط الثاني حين وصلت الكرة للنشيط راموس على الجناح الأيمن فعكس عرضية ممتازة حول الدفاع مسارها قليلاً لتجد رأس غير المراقب القناص الهولندي فان نيستلروي الذي صوب رأسية غير قوية إنما غاية في الدقة اخترقت المقص الأيمن لمرمى الحارس سانشيز. لكن فرحة لاعبي كابيلو لم تدم حين انطلق بابلو إيمار في الدقيقة 66 من وسط الملعب كالبرق مراوغاً أكثر من لاعب بمهارة فائقة, ثم مرر يمينية أرضية لمواطنه ميليتو الذي توغل في المنطقة وموَّه متظاهراً بالتسديد خادعاً الجميع ثم ركن بحرفنة أرضية زاحفة ببطن قدمه كرة مرت بين قدمي كاسياس وعانقت الشباك وسط فرحة جنونية لأصحاب الأرض وخيبة أمل كبيرة جداً للاعبي العاصمة. حاول لاعبو ريال مدريد العودة إلى أجواء المباراة وخصوصاً في آخر ربع ساعة فتوالت الفرص التي سنحت لفان نيستلروي وهيغوين اللذين انفردا أكثر من مرة وكانا قريبين من التسجيل لولا براعة وتألق ملفتين من الحارس سيزار سانشيز الذي استمات على كرات منافسيه الخطرة حارماً إياهم التعديل. وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها أدرك المدريديون التعادل بواسطة المنقذ رود فان نيستلروي الذي نجح في الدقيقة 89 في تسجيل إصابة التعادل التي قد تكون أغلى إصابة لفريق العاصمة منذ عام 2003, إذ أبقت الفريق في الصدارة وبات يبعد انتصاراً واحداً عن احتضان كأس الليغا الغائب منذ أربعة مواسم عن خزائن النادي.