المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مبروك للعراقين



عشير البدر
29-07-2007, 04:08 PM
نهنيء الشعب العراقي البواسل على هذا الفوز الكبير ونسأل المولى جل شأنه ان يوحد صفوفهم ويزيدهم نصرا وفرحه ويزيل عنهم كل غمه امين يارب العالمين
رغم اسفي على هزيمة منتخبنا السعودي الكبير الا ان قرحتي بفوز اخواننا العراقيين هو فوز لكل سعودي ولكل عربي وقبل ذلك فوز لكل مسلم
تهانينا للشعب العراقي والا الامام


:8: :8: :8: اخوكم عشير البد/السعوديه :66: :66: :66:

مازن
29-07-2007, 04:12 PM
شكرا اخي الكريم 000 نعم مبروك لكل العراقيين وللاشقاء العرب 000 فالكاس عربي اولا وعراقي ثانيا 000 مبروك 0

aycan التركمانيه
29-07-2007, 04:16 PM
الف الف الف
مبروك
للعراقيين
الشرفاء
المظلومين
الابرياء
المظحين دائما
الكرماء
ماذا اقول كيف اعبر عن فرحي الكبير
لااعرف كيف
حلال لنا كاس اسيا مبروك والف الف مبروك النه
ان شاءالله دائما منتصرين

----------------------------------------------
اليوم يومك ياعراق يا عراقنا الحبيب المجروح
رغم الظلم والاباده يبقى مرفوع راسنا ويبيض وجهنا دائما ان شاءالله

bestfriend
30-07-2007, 07:08 AM
الف مبروك على الجميع

احلى فرحه

روح المجروح
30-07-2007, 11:18 AM
ألف ألف مبروك لكل من العراق و السعوديه و أهم شي الكاس عررررررررررررررررررررررررررررررررربي

أختك روح المجروح

عاشق الشبك
30-07-2007, 02:43 PM
سلامي الى الاخ روح المجروح نعم الكاس عربي بس هو عراقي يعني انت من كلامك تقول لو كا الفريق السعودي فاز الفرحه اكثر
اخي بس تثكر كاس الخليج ما ذا فعلت بنا العوديه والبارحه كان الثار العراقي سلامي للجميع

ارشيف الفرات
30-07-2007, 07:11 PM
مبروك لكل العراقيين كاااااافه ولكل الطوائف

ارشيف الفرات
31-07-2007, 03:45 AM
بأداء رجولي متميز وبغيرة عراقية خالصة كمم اسود الرافدين افواه الحاقدين والشامتين واصابوا بالشهامة العراقية تآمر المتآمرين وردوا بالاصرار والتحدي الكيد الى نحور صانعيه.
لقد اثبت لاعبونا انهم ابطال بحق حين شدوا العزم على ان يرسموا الفرحة على وجوه الثكالى ويمسحوا الدموع عن عيون اليتامى وان يثلجوا الصدور التي احرقتها نار الارهاب ومزقتها سكاكين الطائفية السياسية حيث حقق لاعبونا المختارين من قبل مدربهم في عشرين يوما ونيف ما لم يحققه او يدرك تحقيقه السياسيون في اربع سنوات. لقد كانت القلوب تخفق والايادي تصفق والحناجر تهتف للعراق من دون فرق بين طائفة او عرق على خلاف ما يجري على الساحة السياسية التي طوقت نفسها بطوق مقيت لا بد لها من كسره بهمة عالية كهمة ابطال اسود الرافدين الغيارى التي ما استراحت لحظة واحدة حتى بلغت هدفها المنشود وان ما شهدته شوارع العاصمة الجريحة بشكل خاص وشوارع العراق بشكل عام خير شاهد ودليل على ما اقول. حيث لم يتمالك الشعب نفسه بفرحة الفوز حين هرعوا الى الشوارع ابتهاجا بالنصر من جهة وتحدي الارهاب من جهة اخرى بالرغم من فرض حظر التجوال في العاصمة بغداد وبعض المحافظات الذي كان إجراء احترازيا من قبل الحكومة للحفاظ على ارواح المواطنين . فهكذا هي الغيرة العراقية وليتها تعدي ساستنا لننعم في السلام والافراح.