المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيرة حياة اللاعب الساحر رونالدينيو



العراقي
22-09-2007, 12:53 AM
الكل يصارع على هذا الشاب الساحر إبن بورتو أليغري.
( الريال , مانشستر , الأنتر , برشلونه , اليوفي , نيوكاسل , الأرسنال , فالنسيا , تشيلسي , ديفورتيفو لاكورنيا . ) كلها أنديه حاولت وصارعت كثيرا للفوز بتوقيع هذا النجم من بعد كأس العالم الماضيه 2002 وحتى الان .

يبقى السؤال التي طالت إجابته كثيرا أين سيكون مستقبل هذا النجم الرائع ..

هل سيبقى في ناديه أم أين ستكون وجهته الجديده ...؟

ولكن لوسألنا سؤالا ماسبب صراع هذه الأنديه على هذا اللاعب ؟

هل لسرعته أو لمهارته أو لصغر سنه كلاعب أمامه مستقبل كبير ..؟

أولذكاءه وحسن تصرفه في الملعب ؟؟

مارأيكم لو نستعرض شيئا من سيرة هذا الساحر الكرويه علنا نعرف سبب إهتمام الأنديه به.
والأكيد أننا سنعرف قيمته الماديه كلاعب حمل كأس العالم للنشائين وكأس العالم للكبار وكأس كوبا أميركا ولازال يبلغ 23 سنه فقط

ماذا لو ذهب الى نادي كبير وحمل كأس أبطال أوربا وكأس السوبر الأوربيه والقاريه وبطولة الدوري المحلي وجمعها الى بطولاته السابقه ......!!

صدقوني سيمتلئ سجل هذا اللاعب بأفضل اللألقاب العالميه وهو حتى الأن بدايه لأسطوره جديده



( بداية سيرة الساحر رونالدينهو )




لا تختلف قصة رونالدينيو عن قصة أي لاعب برازيلي في بداياته فهي كانت مشحونه بالبؤس والأمل قبل الوصول الى النهايه السعيده .
ذاق مرارة الفقر والحرمان الى درجة أنه قد لايجد بعض الأحيان مايخفف عليه وينسيه جوعه قبل منامه .

والده جوان ديسلفا موريور لاعب سابق في صفوف كروزيرو في السبعينات لكنه لم يحترف بسبب التزاماته العائليه .

وكان جوان أول من توقع أن يصبح إبنه رونالدينيو نجما كرويا لامعا منذ أن رآه وهو يلاطف الكره في سن التاسعه .
لكن هذا الأب لم يتمكن من تحقيق أمنية مشاهدة أبنه نجما كرويا لامعا إذ توفي وهو في سن الثانية والأربعين بنوبه قلبيه في حوض السباحه أمام عيني هذا الصغير في المنزل الذي اشتراه نادي غريميو للعائله . ولم يكن عمر رونالدينيو سوى 10 سنوات فقط .
وهي الحادثة التي تحدث عنها رونالدينيو مرة واحدة في برنامج خاص يبث على قناة أوغلوبو حيث في لحظة في جملة واحدة (( في قلبي جرح عميق ولكنها سنّة الحياة ))






وتدحث وقتها الى مذيع البرنامج يحكي قصة معناته في الصغر أن الذي كان يؤلمه كثيرا في طفولته هو أن يرى والدته دونا ميفيلينا تغادر البيت قبل الساعة الرابعة صباحا لتشتغل كمنظفة في مطعم خاص في محافظة بورتو اليفرو .

وكان من الطبيعي أن يعفي أمه من هذا العمل بمجرد أن أصبح محترفا مع نادي غريميو. وحين تحسنت أحواله أكثر وظف لها شغالتين تخدمانها طوال النهار والليل. لهذا البرازيليون يحبّونه ولهذا يحمل البرازيليون لرونالدينيو مشاعر حب والعطف التي قلّما أظهروها للاعب آخر. و يدركون أكثر من غيرهم السر الذي تخفيه تلك الإبتسامة العريضة التي لا تفارق شفتيه .


( أسيس هو الأخ والأب و المرشد والمدرب )


أسيس الشقيق الأكبر لنجمنا ووكيل أعماله حاليا لم يشذ ايضا عن قاعده العائله لعب مع جريميو من سن السادسه عشره . وكاد أن يوقع مع الأنتر لكنه فضل الاستمرار مع ناديه لأنه هو المسؤول الأول والأخير عن أمه وأخيه الصغير روني وماكان أسيس يحبذ الإبتعاد عنهم .

واسهم أسيس كثيرا بفوز فريقه بكأس البرازيل عام 89 كما لعب مع المنتخب البرازيلي . وعام 90 أصيب اسيس في ركبته فأبتعد موسما كاملا عن اللعب وبعد أن تعافى لعب مع سيون السويسرى وفاز معه بالكأس , ثم لعب مع سبورتنغ لشبونه البرتغالي وبعدها ذهب الى البرازيل ليلعب مع فاسكو ديغاما ثم فلومينسي وبعدها الى اليابان ثم المكسيك ثم الى نادي مونليبيه الفرنسي وحاليا هو وكيل أعمال أخوه الصغير رونالدينيو .

وبرغم انشغال أسيس فقد لعب دور الأب لأخيه رونالدينيو فكان يواكب تطوره المذهل في الملاعب أكثر من مواكبته له في عالم الدراسه .

( الانجازات تتوالى منذ الصغر )


كان رونالدينيو مقلدا بارعا في صغره للأساطير الكره ماردونا وريفلينو ورنالدو ايضا . ويقول عنه صديقه ماريانو أن مدرستهم ذات مره فازت بـ ( 23 / صفر ) على مدرسه اخرى كانت جميعها بمجهود رونالدينيو .
وكان هذا التميز والانجاز موضع مراقبه كبيره من جانب المدرب رودغير زيمرمان الذي ضمه في نفس السنه الى منتخب البرازيل تحت الـ17 سنه بعد أن غادر مقاعد الدراسه غير أسف لها .

في عام 1997 فاز رونالدينيو بكأس العالم للناشئين في مصر وتم إختياراه افضل لاعب في البطوله , وقد ساعده هذا الانجاز كثيرا لأن يصبح في الفريق الأول لغريميو .

وفاز رونالدينيو مرتين بلقب الهداف مع ناشئي غريميو ويعتبر أجمل هدف سجله في بدايته عندما كان في سن الـ17 تخطي حينها 5 لاعبين وأرسل كره ساقطه فوق حارس المرمى و دعم هذا الهدف رصيده في عالم الإحتراف .
وقد تم تمديد عقده مع النادي في فبراير 1998 حتى 2001