المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البيضاني الذي حمل الوشاح الأخضر



kfinjan
30-01-2012, 11:12 AM
البيضاني
الذي حمل الوشاح الأخضر



ملف خاص نشرته جريدة المستقبل / بغداد / 30/1/2012


كاظم فنجان الحمامي

ربما سار هذا الرجل على النهج الحضاري الذي رسمته السيدة (ونغاري ماتاي), تلك الزنبقة السوداء, التي تسلقت سلم المجد في كفاحها الطويل, فاستحقت جائزة نوبل للسلام عام 2004, ومنحتها الحكومة الفرنسية أعلى أوسمة الشرف عام 2006, واختارها الاتحاد الأوربي مستشارة له, وعينتها أكثر من عشرة أقطار أفريقية سفيرة للنوايا الحسنة, فصارت نجمة كونية تتلألأ في سماء خط الاستواء. .

تحت ظلال الكينوكاربس

المثير للدهشة أن المهندس (محمد فالح شبيب البيضاني) حقق من الانجازات الزراعية الباهرة في غضون عام واحد فقط, ما لم يحققه غيره في ربع قرن, فعلى الرغم من حداثة تعيينه في مديرية زراعة البصرة, قبيل حلول عام 2009 ببضعة أسابيع, وعلى الرغم من بداياته المتواضعة في ممارسة الأنشطة الحقلية, التي ابتعد عنها منذ تخرجه في كلية الزراعة بجامعة البصرة عام 1982, إلا انه عاد بقوة بعد أن أمضى ربع قرن من عمره في الأعمال التجارية الحرة, فوجد ضالته في شجرة (الكينوكاربس), تلك الشجرة الاستوائية, التي يسمونها في اليمن (داماس), ولم يمض عام واحد على التحاقه بشعبة البستنة والغابات, في كرمة علي, حتى استطاع أن ينتج منها أكثر من أربعين ألف شتلة منفصلة, وصالحة للتعايش والنمو في أجواء البصرة, ومن النوع القادر على مقاومة الملوحة المتفاقمة في مياه شط العرب.
شقت هذه الشتلات طريقها إلى حدائق المؤسسات الحكومية بالبصرة, وجرى توزيعها مجانا, بموجب خطة مركزية تبنتها المديرية, وتحت إشرافها, ثم باعوا المتبقي منها بيعا مباشرا بأسعار رمزية, فحققوا بهذه الخطوة إيرادا ماليا مقبولا لصالح الشعبة الزراعية.


http://store2.up-00.com/Jan12/UsK15344.jpg (http://www.up-00.com/)


كان (البيضاني محمد) أول من نجح بإنتاج الكينوكاربس بأعداد هائلة, وأول من استطاع التغلب على مشاكله المعقدة, فنجح في إكثارها بالأقلام, وبادر على الفور إلى تدريب وتأهيل العاملين معه, فهيأ الكوادر الحقلية القادرة على مواصلة مشواره الحقلي في البيوت الزجاجية والأنفاق البلاستيكية.


http://store2.up-00.com/Jan12/G4s15344.jpg (http://www.up-00.com/)


لم يكن هذا الرجل المخلص يعلم بتفاصيل المعركة الميدانية, التي خاضتها (ونغاري) لوحدها ضد انحسار الغابات الإفريقية, عندما أعدت العدة لخوض معاركها البيئية الشاملة قبل أكثر من ربع قرن, منطلقة من حديقتها المنزلية الصغيرة, وكانت نقطة البداية عام 1977 بزراعة تسع شجيرات حول منزلها, ثم انخرطت في العام التالي بأكبر حملات التشجير وأوسعها, وقادت حركة الحزام الأخضر على نطاق واسع في المدن الكينية. .
لكنه اقتفى أثرها من دون أن يعلم بانجازاتها, ومن دون أن يسمع بها. فاستطاع أن يتسلق أول مراحل النجاح نحو الأعلى عندما تبوأ المراكز الأولى في تشجير البصرة وتزيينها.
لقد بدأت (ونغاري) مشاريعها الانباتية بتسع شجيرات فقط, وبدأ (محمد) بأربعين ألف شتلة. .

داود باشا يعود إلى حدائقه

كان مزهر الشاوي, المدير الأقدم للموانئ العراقية, أول من فكر في العام 1959 بزراعة زهرة (الداوودي) في متنزهات مدينة المعقل, وأول من بدأ بغرسها في مشتل كبير, مجهز بالبيوت الزجاجية, ومعزز بالحاضنات الحقلية المخصصة لهذا النوع من الأزهار الجميلة.
كان موقع الأكاديمية البحرية الحالي, هو المكان الذي اختاره مزهر الشاوي وقتذاك, وهو الذي أطلق علية تسمية (مشتل الداوودية), وما أن غادر هذا الرجل الطيب موقعه في العام 1962, حتى زحفت عفاريت الإهمال نحو المشاتل الوارفة الظلال, فحولتها إلى معسكر للفرقة الخامسة, وتغير اسمها مذاك إلى (معسكر الداوودية).
وما ان التحق (البيضاني محمد) بشعبة البستنة والغابات, حتى بادر إلى إحياء حدائق البصرة, وسعى لتزيينها بأزهار (الداوودي) بألوانها المشرقة الخلابة, فشمّر عن ساعديه, وتفرغ تماماً لإكثار الزهرة بكل أجزائها الخضرية على مدار العام وفي كل الفصول, واستطاع أن ينتج منها آلاف الشتلات, وزعتها مديرية زراعة البصرة مجاناً على المراكز الحكومية, وباعوا الفائض منها بأسعار رمزية.


http://store2.up-00.com/Jan12/jfO15344.jpg (http://www.up-00.com/)


فعاد الداوودي باشا بحلته القشيبة لينعش الذكرى العطرة للرجل الطيب (مزهر الشاوي), الذي ازدهرت في عهده الموانئ العراقية, حتى تبوأت أرقى المراتب العالمية في ستينات القرن الماضي. .


سيد الشجر (السدر)

لشجرة السدر رهبة خاص في قلوب العراقيين والخليجيين, ولها عندهم قدسية موروثة, فهي تدخل في طقوسهم اليومية من المهد إلى اللحد, ويعدونها من الأشجار المعمرة, المعروفة بولائها للأرض التي تنتمي إليها, حيث يتعذر إزالتها أو اقتلاعها بسهولة, حتى لو أحرقوا الأرض, وغيروا معالمها, لأنها ستعود للظهور مرات ومرات, وتنبعث من الرماد كطائر العنقاء الأسطوري, فتشق طريقها في كل مرة لتجدد علاقتها الروحية بالتربة, التي نشأت وترعرعت عليها, وحري ببعض الذين باعوا أنفسهم للأجنبي, أن يتعلموا منها الإخلاص والوفاء للوطن والتمسك بتربته. .
أدرك (البيضاني) مكانة هذه الشجرة في قلوب الناس, فكرّس اهتماماته في ابتكار طرق جديدة لإكثارها في الأطباق المخصصة لزراعة الطماطة, ثم قام بنقلها في مرحلة لاحقة إلى الأكياس الزراعية, فاستمر بإنتاجها حقليا في كل الفصول. حتى استطاع أن ينتج منها الآلاف تحت ظروف خاصة, وفرتها له البيوت الزجاجية والمستحضرات المختبرية الحديثة. .

مشروع الكومبوتس

قررت مديرية زراعة البصرة تكريم (البيضاني) فشملته برعايتها الوظيفية, ونصبته مديراً لشعبة البستنة, لكنه لم يغادر الحقل إلى مكتبه الإداري, بل تعمّقت جذوره بالعمل الميداني, فكان يرتدي الملابس الحقلية, ويباشر عمله اليومي الميداني ابتداء من الساعة السابعة صباحا ولغاية انتهاء الدوام الرسمي. .
فأضاف لبرنامجه الحقلي مشروعا جديداً, لإنتاج السماد العضوي (الكومبوتس), بجمع مخلفات النباتات مع الفضلات الحيوانية المتحللة, وتخزينها في طبقات تراكمية, تحت ظروف تتوفر فيها العتمة والرطوبة. .


هيكل قوي متواضع

على الرغم من تواضع الهيكل الإداري لشعبة البستنة والغابات في كرمة علي, وعلى الرغم من بساطتها, استطاعت ان تبني لنفسها موقعا إداريا متقدما بإخلاص العاملين فيها, وتفانيهم في أداء المهمات المنوطة بهم على الوجه الأكمل, فالشعبة تتألف من ستة مهندسين زراعيين, وأربعة عمال دائمين, مع ثلاثة من العاملين بعقود مؤقتة, تضاف إليهم مجموعة ساندة من الإداريين والإداريات الذين لا يزيد تعدادهم على أصابع اليد. .
أما مكونات الشعبة ومنشآتها فتتألف من:-
· ظلة خشبية كبيرة, تحتوي على أكثر من ستين ألف شتلة متنوعة. .
· بيت بلاستيكي مؤلف من مجموعة من الفضاءات, تبلغ مساحته (1950) مترا مربعاً.
· بيتان بلاستيكيان لشجرة الكينوكاربس.
· بيت لإنتاج الحناء والفاكهة.
· حقل حناء يحتوي على أكثر من (1200) شتلة.
· بيتان بلاستيكيان بأغطية مزدوجة.
· الحدائق الخارجية والداخلية للشعبة, وجميعها مخصصة لانتاج الأقلام والبذور والخلفات.



http://store2.up-00.com/Jan12/ESK15344.jpg (http://www.up-00.com/)




انجازات رائعة

قالوا عن (ونغاري) أنها كالأشجار السامقة الشامخة, التي لا تُقهر ولا تُدحر, بعد أن استطاعت تلطيف الأجواء بزراعة 130 مليون هكتار بمائة وأربعين مليار شجرة, بمعدل 14 مليار شجرة كل عام, على مدى عشرة أعوام, وشجعت النساء الكينيات على غرس أكثر من ثلاثين مليون شجرة في الضواحي والأحياء السكنية, متضمنة المدارس, والمساجد, والكنائس, والساحات والشوارع والأرصفة, فنالت جائزة نوبل للسلام عن جدارة واستحقاق. .
ترى بماذا نكافئ (البيضاني محمد), صاحب الانجازات الزراعية الرائعة, والخدمة الوظيفة القليلة, والذي استطاع خلال عمره الوظيفي القصير أن يحقق الانجازات التي تطرقنا لها هنا, فضلا عن كتابته للدراسات التالية:-
· دراسات حقلية عن شجرة الكينوكاربس.
· دراسة عملية عن التصحر في محافظة البصرة.
· دراسة مفصلة عن الأحزمة الخضراء.
· دراسة مصورة عن نباتات التنسيق الداخلي.
· دراسة توضيحية عن نخيل الزينة.
· دراسة عن النباتات العصرية (ذات العصائر).
· دراسة متقدمة عن الزراعة المحمية للطماطة.
· دراسة عن أزهار الزينة.

وشاءت الصدف أن يقع عليه الاختيار لإنبات وزراعة مجموعة من النباتات الغريبة, التي تنتمي للعائلة (النجيلية) المقاومة للملوحة, والتي جلبتها وزارة الزراعة من استراليا, فتصدى لهذه المهمة, ونجح في زراعتها وإكثارها, باستخدام المجذرات والترب الصناعية, ووفر لها ظروف الحماية بصناعة الأنفاق البلاستيكية مع مواصلة السقاية والتغذية, وهي الآن قيد الدراسة والتقييم,
لقد وقف (البيضاني) وراء إنتاج وتوزيع أكثر من خمسين ألف شتلة عام 2011 بموجب خطة مديرية زراعة البصرة, وحقق لشعبته الزراعية المتواضعة المزيد من الموارد المالية. .

أليست مغنية الحي هي الأفضل ؟؟

((دعني أخبرك ما هو النجاح, إنه الرغبة في الذهاب لمسافة أبعد, والعمل بكد أكثر, والبذل بدرجة أكبر)). كانت تلك هي الحكمة, التي قالها (فينس لومباردي) مدرب كرة القدم الأول في أمريكا. .
بهذه العزيمة بدأت السيدة (ونغاري) حياتها المهنية ببضعة شتلات, لكنها تسلقت سلم المجد لتنال ارفع الجوائز العلمية العالمية في غضون ثلاثة عقود, توفرت لها فيها كل ما تحتاج إليه من دعم وإسناد ومساعدة ومؤازرة ورعاية, وبدأ (البيضاني محمد) حياته الحقلية منذ عامين فقط, وكانت بدايته بعشرات الآلاف من الشتلات النباتية المتنوعة, فتفوق على أقرانه في المحافظات الأخرى بالقياس إلى الفترة القصيرة التي أمضاها في الحقل. فهل سينال استحقاقه من الدعم والإسناد بعد أن وفر للبصرة ما تحتاجه من نباتات وشجيرات, وبعد أن خلع عليها الوشاح الأخضر, وزينها بأزهى الغرسات, وزوقها بأبهى باقات الورد.
وهل سيأتي اليوم الذي نحتضن فيه مغنية الحي, ونستمتع بمواهبها الفريدة ؟. أم أنها مازالت في نظرنا لا تطرب, ولا تجيد الغناء, رغم أنها الأفضل والأروع والأجمل في كل المقاييس. . .