المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مظفر



سواد الليل
10-10-2007, 07:45 AM
مظفر خليفه (مكتوب) - أثار قرار أحد لاعبي منتخب ألمانيا للشباب برفض اللعب مع منتخب بلاده ضد منتخب الكيان الصهيوني، موجة من الغصب العارم في أوساط ممثلي الطائفة اليهودية في ألمانيا، والذين طالبوا بإقصاء اللاعب الذي ينتمي لاصول إيرانية ويدعى أشكان دزاكاه وحرمانه من المشاركة مع المنتخب.

وجاء طلب ممثلي الطائفة بعدما أعلن دزاكاه أنه لا يرغب في خوض اللقاء الذي سيجمع المنتخب الألماني ونظيره الصهيوني في تل أبيب الجمعة، ضمن التصفيات الأوروبية للمنتخبات تحت 21 عاماً، عازياً قراره إلى "أسباب سياسية".

وشرح دزاكاه، الذي قصد ألمانيا مع عائلته في صغره، في حديث إلى صحيفة "بيلد" الألمانية خلفية قراره بالقول: تجري في عروقي دماء إيرانية أكثر من الألمانية، ويجب أن يُحترم هذا الأمر، ومن ناحية أخرى، فأنا أفعل هذا الأمر احتراماً لأهلي، فهما إيرانيان.

وكان الاتحاد الألماني لكرة القدم قد أعلن في بيان مذيل بتوقيع رئيسه على موقعه الإلكتروني على شبكة الإنترنت عن موافقته على قرار اللاعب الذي يمتلك "أسباباً شخصية" تمنعه من المشاركة في هذا اللقاء.

وأبدى ماتيوس زامر المدير الرياضي بالاتحاد الألماني تفهمه لموقف اللاعب مشيرا إلى أنه تحدث مع ديتير أليتس المدير الفني للمنتخب ورحب بقرار اللاعب.

أما نادي فولفسبورج الذي يلعب له دزاكاه فقد التزم الصمت، وأكد رئيس مجلس إدارته ستيفان جروزيم أن الأمر تم بين اللاعب واتحاد الكرة مباشرة، وهم غير راغبين بالتدخل، وإن كان يرى أن الأمر مجرد أمر شخصي لا علاقة له بالسياسة حيث قال: أنا أرى الأمر من جانب إنساني بحت. ويكفي أن يكون هناك أسباب شخصية لدى اللاعب لكي يقبل طلبه.

ووافقه الرأي البرلماني فولكر بيك من حزب الخضر، الذي عبر عن تفهمه لموقف اللاعب قائلاً : لو كان أشكان دزاكاه أو عائلته قد يتعرضوا بالفعل إلى نوع من القمع من قبل إيران في حال مشاركته في المباراة، فإن موقف اللاعب مفهوم وله الحق في اتخاذه.

من جانبها وصفت شارلوت كنوبلك، مديرة الهيئة المركزية لليهود في ألمانيا تصرف اللاعب بأنه "غير رياضي إطلاقا،".

واستخدمت كنوبلك بصورة غير مباشرة ذكرى التجارب السياسية الصعبة لليهود مع ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية فقالت إن برلين "تعي مسؤولياتها التاريخية" في هذا الإطار طالبة عدم التساهل مع ما قالت إنه "تصرف معاد لدولة الكيان الصهيوني" وذلك عبر طرد اللاعب من المنتخب.

وكانت الرياضة الألمانية قد شهدت حالة مماثلة عام 2004 عندما امتنع اللاعب إيراني في صفوف بايرن ميونيخ، فاهيد هاشميان عن الانضمام إلى صفوف فريقه في المباراة التي جمعته بفريق ماكابي تل أبيب في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48.

وقد سبق قرار هاشميان صدور تحذير رسمي من الاتحادات الرياضية الإيرانية، دعته فيه إلى عدم المشاركة في المباراة وقد قام اللاعب بفعل ذلك متذرعاً بآلام في الظهر.

وفي العام 2004، رفض لاعب جودو إيراني منازلة أحد اللاعبين الصهاينة خلال الألعاب الأولمبية في أثينا بدعوى وجود فروق في الوزن، وقد تم إقصاء اللاعب الإيراني بعدما ظهر عدم صحة ذلك.

ومع تكرار مثل هذه الحواداث يمكننا القول أن الصراع المستمر في منطقة الشرق الأوسط لن يبقى محصارا في حدوده السياسية أو العسكرية إن جاز التعبير، بل سيطال العيديد من جوانب الحياة في مختلف أنحاء العالم.

ارجو ان اني افدتكم بشي جديد

العراقي
10-10-2007, 02:15 PM
اخي هذة الموضوع اني كاتبة

ارشيف الفرات
10-10-2007, 02:38 PM
اخي عاشق انطيني الرابط حتى انقل هذا الموضوع للمكرر
وشكرا لصاحب الموضوع هذا