المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواقف من اجلها حورب السيد الصرخي الحسني



ابو سرمد الصحفي
27-04-2012, 07:26 PM
آية الله السيد محمود الحسني في حوار شامل مع "إيلاف":
التدخل الإيراني واضح ومواقف خاطئة تنسب إلى السيستاني
أسامة مهدي من لندن : دعا رجل دين شيعي عراقي كبير إلى العمل على إنهاء الاحتلال الأجنبي للعراق من خلال فضح عملائه وكشف أخطاء السياسيين ودعم القوى الوطنية المناهضة له وقال إن هناك مواقف وأراء نسبت إلى المرجع الشيعي آية الله السيد علي السيستاني تخص الأوضاع على الساحة العراقية لم يصرح بها كان فيها المتناقض والمتنافي والمخالف للضرورات الشرعية والاجتماعية والأخلاقية والذي أدى بالعراق وشعبه إلى هذا المصير المؤلم المحزن والمنزلق الخطر المدمر وأكد أن التدخل الإيراني في شؤون العراق أصبح واضحا وبديهيا لكنه من الواجب معالجة الأسباب والمبررات التي تولد مثل هذه التدخلات وتبرر للكثير وتدفعهم للتعامل والتعاون معها ومنها الاحتلال الأميركي.

وفي حديث شامل أدلى به آية الله السيد محمود الحسني الصرخي من مقره في مدينة كربلاء إلى "إيلاف" اليوم قال إن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لم تستطع لحد الآن تحقيق الأمن والاستقرار وإيقاف نزيف الدم وزهق الأرواح والاستقلال والسيادة ورفع المستوى الاقتصادي والمعيشي للفرد والمجتمع والارتقاء بالمستوى الخدمي . والقى باللائمة على الاحتلال في الأوضاع العراقية المتدهورة موضحا أنه هو السبب في جعل العراق وشعبه ساحة لتصفية الحسابات وسببا في تدخل دول الجوار والإقليم والعالم في العراق لتجعل من إثارة الفتن الطائفية وإزهاق الأرواح درعاً واقياً لدولها من توسع المحتل في المنطقة وخارجها . وشدد على أن الواجب الشرعي والأخلاقي والإنساني والسياسي يفرض تشخيص هذه الجهات وفضحها وكشف مخططاتها وتوجهاتها وعمالتها وتبعيتها سواء كانت شيعية أم سنية عربية أو كردية أو علمانية.

وعن الجهات التي تقوم باعتداءات متواصلة ضد أنصاره قال آية الله الحسني إن الذي ينفذها هي الميليشيات الظاهرة والمعلنة والأخرى المخفية المبطنة التابعة لمؤسسات دينية لها نفوذ في السلطة وبعض الحكومات المحلية التابعة لها والتي يجمعها ارتباط بدول خارجية . وأضاف بالنسبة إلى موقفه من التدخل الإيراني في شؤون العراق انه على الرغم من كون القضية أصبحت مسلمة عند الجميع وواضحة وبديهية وعلى الرغم من خطورتها وعظم تأثيرها فانه من الواجب معالجة الأسباب والمبررات التي تولد مثل هذه التدخلات وتبرر للكثير وتدفعهم للتعامل والتعاون معها ومنها الاحتلال الأميركي . وأكد عدم صحة وبطلان معتقدات مجموعة "جند السماء" بالدليل العلمي والشرعي لكنه أوضح أن هذا لا يستلزم الحكم بتكفير الآخرين وإباحة دمائهم.

وفي ما يلي نص أسئلة "إيلاف" وأجوبة آية الله السيد محمود الحسني عليها :

دعم القوى المناهضة للاحتلال
ماهو رأيكم بوسائل إنهاء الاحتلال وحصول العراق على سيادته الكاملة ؟
لاشك أن الحديث عن خطة أو خطط لإنهاء الاحتلال والتصريح بها قبل تنفيذها واقعاً يكون خالياً من الخبرة أو الحنكة السياسية والاجتماعية خصوصاً مع وجود العديد من المؤامرات التي تحاك ضد الأصوات والجهات الوطنية الحقيقية المبدئية الصادقة من قبل الاحتلال ووسائله من النفعيين من أهل الدنيا أصحاب المصالح الشخصية الضيقة ومحاولاتهم العديدة لإفشال كل مسعى وطني صادق ومخلص ... إلا أنه يمكن القول إن الحل أو من أساسيات الحل أو الخطة هو إبراز وإظهار ودعم الوطنين أو الجهات الوطنية المبدئية الصادقة, وكشف الأخطاء والمخطئين بغض النظر عن عناوينهم وواجهاتهم السياسية أو الاجتماعية أو الدينية, وفضح العملاء والمندسين باعتبارهم أدوات ووسائل يعتمد عليها الاحتلال في العراق, وإيقاف كل أنواع الدعم للاحتلال ولو بالكلمة أو بالحرف الواحد .
بل يمكن الادعاء بان الاحتلال يعتبر غدة سرطانية ناخرة في جسد الأمة فلا يمثل أو يشكل خطراً على العراق والعراقيين فقط بل هو حقيقة وصدقاً وواقعاً يشكل خطراً على جميع دول المنطقة ، وإن إنهاءه يعتبر هدفاً مشتركاً لجميع دول المنطقة , وعليه فان الأحسن والأفضل والأنسب والأصلح والأصح والأكرم والأثبت والادوم لجميع دول الجوار أو دول المنطقة هو التعاون والتعامل المتكافئ المتوازن الصادق مع جهة وطنية مبدئية مخلصة صادقة عاملة لشعبها ووطنها وأمتها رافضة حقيقة صدقاً وعدلاً لأي تدخل واحتلال .

مواقف تنسب إلى السيستاني لم يصرح بها
ما هو رأيكم بمواقف المرجع آية الله السيد علي السيستاني من الأحداث على الساحة العراقية منذ سقوط النظام السابق؟
من خلال حضوري بحث سماحة السيد السيستاني لسنتين تقريبا ,ومن خلال زياراتي وتواصلي لأمير المؤمنين( عليه الصلاة والسلام) والنجف الاشرف والحوزة العلمية وثم التحاقي بالحوزة والدراسة فيها ,استطيع القول إن المحتمل أن كل أو جل ما صدر وحصل من مواقف وأمور نسبت إلى سماحة السيد إما أنها غير حقيقية أي لم تصدر منه أصلا, أو أنها غير واقعية بمعنى أن سماحته قد اجبر على ذلك,أما الاحتمال الثالث وكون ما صدر عن علم وعمد وإرادة واختيار فهذا يمكن استبعاده لاعتبارات وأسباب عديدة, منها أن الذي حصل وصدر من كلام ومواقف وإمضاءات فيه المتناقض والمتنافي وفيه المخالف للضرورات الشرعية والاجتماعية والأخلاقية والذي أدى بالعراق وشعبه إلى هذا المصير المؤلم المحزن والمنزلق الخطر المفتك المهلك المدمر ولهذا احتملت استبعاد الصدور ,ومع هذا فانه لاينفي ولا يعفي من الوقوف والمساءلة في يوم لاينفع فيه مال ولا بنون والملك والحكم لله العلي العظيم العزيز تعالى ذكره وجل ثناؤه.

تقويم أداء حكومة المالكي
ماهو تقويمكم لأداء حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بعد مرور عشرة اشهر على إعلانها ؟
إن حقيقة كل حكومة هي أنها وكيلة عن الشعب ، والأصيل حينما ينتخب عنه وكيلاً لإدارة شؤون الدولة إنما يريد منه أموراً أساسية يمكن حصرها وإجمالها بان الواجب الأهم هو الأمن والاستقرار وإيقاف نزيف الدم وزهق الأرواح والاستقلال والسيادة وارتفاع المستوى الاقتصادي والمعيشي للفرد والمجتمع والارتقاء على المستوى الخدمي ، فهذا هو المراد والمطلوب من كل حكومة ، وهذه الأمور لم تتحقق إلى الآن على يد الحكومة الحالية ، ولكن يمكن الادعاء بأن السبب والعلة الأساسية في عدم تحقق هذه الأمور بأن المؤسسات والتكتلات التي تكتلت وتأسست باسم الديمقراطية وحكم الشعب صارت معرقلة لعمل الحكومة بل أصبحت هذه المؤسسات والتكتلات ومنابرها معرقلة ومهدّمة لكل خطوة عمل فيه خير وصلاح الأمة ، فالأنسب والأفضل بل المتعيّن في هذه الظروف لأي حكومة وطنية مخلصة لشعبها ووطنها تريد النجاح ، إيقاف عمل مثل هذه المؤسسات إلى حين توفر الظروف الموضوعية المناسبة الصحيحة الصالحة.......والمؤسف والمؤلم والمحزن جدا جدا هو اننا عندما نشعر ونلمس ما يشير إلى الوطنية وخدمة الوطن والشعب عند البعض فإننا في الوقت نفسه نلمس ونتيقن أن الآخرين من الحكومة أو مجلس النواب أو أعضاء القائمة نفسها أو الكتلة أو الحزب,يضع قدما هنا وقدما هناك حيث النفاق والمكر والكيد والتأمر على شركائهم في الحكومة أو مجلس النواب وغيره,وهذا النفاق السياسي هو الأخطر والأدهى وهو المدمر والمهلك .

الحلول للأوضاع السياسية والأمنية المعقدة
.. ماهي حلولكم للأوضاع السياسية والأمنية والخدمية المعقدة في العراق حاليا ؟
.. لا يخفى على العاقل أن الحلول للأوضاع الخدمية يتوقف جلّه على تحقق الحلول للأوضاع السياسية والأمنية ,ولا أجد أي حرج ولا تردد في القول إن العكس صحيح وتام أيضا, فلابد من السير والمسير المتوازن الصادق الواقعي في الاتجاهات الثلاثة الأمنية والسياسية والاقتصادية الخدمية,والمهم والاهم هو إضفاء الشعور الصادق وتحقيقه وترسيخه عند الآخرين وتيقنهم صدق وتمامية العمل والمسير كي يحصل الاطمئنان وتهدأ النفوس ،... والمشّخص للعلة والمرض العضال بالنسبة إلى تردي الأوضاع الأمنية يلاحظ جلياً ويتيقن ما ذكرناه قبل حوالى أربع سنين ,من أن العراق وشعبه المظلوم أصبح ساحة لتصفية حسابات عالمية تشترك فيها دون غيرها قوات دولية وإقليمية, فمن الناحية السياسية/ نقول إن الاحتلال هو السبب والعلة الرئيسة في جعل العراق وشعبه المظلوم ساحة لتصفية الحسابات ، والذي تسبب في تدخل دول الجوار والإقليم والعالم في العراق لتجعل من تردي الأوضاع الأمنية والسياسية وإثارة الفتن الطائفية وإزهاق الأرواح ونزيف بحور الدم العراقي درعاً واقياً لدولها من توسع المحتل في المنطقة وخارجها, وجعلت من مأساة الشعب العراقي وسيلة لعرقلة المشروع الغربي الكافر في المنطقة.

وعليه فانه بالتأكيد أن بإزالة السبب سوف يزول المسبَب ، أي أن بزوال المحتل سوف ينتفي المسوغ والمبرر لتدخل دول الجوار والإقليم والعالم في العراق ، ومن الواضح أن الاحتلال ودول الجوار تتدخل في العراق وتعتمد في ذلك على وسائل ووسائط ، ومن أهم هذه الوسائط هم الساسة النفعيون من أهل الدنيا فلابد أن نشخص الداء والمرض العضال والغدة السرطانية الناخرة في هيكل العراق وشعبه ، فنقول وبوضوح وصراحة وجود أشخاص وجهات وحركات ومنظمات وأحزاب وغيرها لا تنظر إلا إلى دنياها ومصالحها النفعية الضيقة ولا مانع ولا رادع لها عن تحقيق مصالحها ومنافعها الشخصية الضيقة حتى لو تعاونت مع الاحتلال فضلاً عن غيره وحتى لو أدى ذلك إلى تمزيق العراق وشعبه وسفك الدماء وزهق الأرواح وهتك الإعراض.

فالواجب الشرعي والأخلاقي والإنساني والسياسي يفرض علينا تشخيص هذه الجهات وفضحها وكشف مخططاتها وتوجهاتها وعمالتها وتبعيتها سواء كانت شيعية أم سنية عربية أو كردية مسلمة أو علمانية أم غيرها .

ومع علاج هذه المشكلة والمعضلة والآفة السرطانية لابد من إبراز وإظهار (أو تحقيق) الجانب الوطني والجهات الوطنية الصادقة المخلصة (سواء كانت سنية أو شيعية ، عربية أو كردية ، مسلمة أم علمانية أو غيرها) ولابد من استحضار حقيقة موضوعية يدركها الجميع ، وهذه الحقيقة تشير إلى أن الأفضل والأحسن والأنسب والأصلح والأصح والأكرم والأثبت والادوم لجميع دول الجوار وغيرها التي تريد حماية أنفسها بعرقلة مشاريع المحتل ، عليها التعاون والتعامل المتوازن المتكافئ الصادق مع جهة وطنية مبدئية مخلصة صادقة عاملة لشعبها ووطنها رافضة حقيقة وصدقاً وعدلاً لأي تدخل واحتلال شعوب وبلدان ، فالحل السياسي أو من أساسيات ومبادئ الحل السياسي هو تحقيق وإبراز وإظهار الوطنيين والجهات الوطنية الحقيقية المبدئية الصادقة (سواء كانت سنية أم شيعية ، عربية أم كردية ، إسلامية أم علمانية) .

أما من الناحية الأمنية / يعلم الجميع أن الذي أضرّ بالعراق وشعبه الجريح القتيل المظلوم هو الإرهاب,الإرهاب الدولي الخارجي وإرهاب الكتل والتجمعات السياسية والدينية,إرهاب الداخلين في العملية السياسية وإرهاب الخارجين عنها,إرهاب المليشيات الظاهرية وإرهاب المليشيات المبطنة تحت عنوان سياسي أو اجتماعي أو ديني, والإرهاب العالمي معروف بقبحه وفساده وانحرافه وضلاله, لكن الإرهاب الأخر بكل إشكاله وأصنافه وتوجهاته هو الأخطر والاضر والافتك بالعراق وشعبه المظلوم, ويتضاعف ويشتد ويعظم الخطر مع وجود النفاق السياسي والاجتماعي والديني ,الذي أضرّ ويضرّ بالعراق وشعبه وانجراره وانجرافه في بحور دماء الطائفية والحرب الأهلية المفتعلة من أجل المصالح الشخصية الضيقة والمكاسب السياسية المنحرفة ومصالح دول خارجية .

وعليه نقول دائما نعم لخطة العراقيين، حقيقية تحمي العراق وتصونه من الأعداء من الداخل والخارج وتحافظ على وحدته واستقلاله ، وتحقق أمنه وأمانه وتحاسب المقصر بعدل وإنصاف مهما كان توجهه وفكره ومعتقده ومذهبه ، نعم لخطة أمنية تنزع وتنتزع وتنفي الميليشيات الشيعية والسنية والإسلامية والعلمانية العربية والكردية وغيرها .. الذي أضرّ ويضرّ بالعراق والعراقيين ، وكلا وألف كلا للنفاق الاجتماعي والنفاق الديني والنفاق السياسي المضرّ بالعراق وشعبه المظلوم .
نعم لخطة أمنية تعمل على تحقيق وسيادة النظام والقانون على جميع العراقيين, السنة والشيعة ,العرب والكرد والتركمان ,والمسلمين والمسيحيين, والسياسيين والمستقلين, الداخلين في العلمية السياسية وغيرهم..
والواضح والبديهي إننا لا نتوقع التنفيذ,و النجاح لخطة أمنية ما لم تكن عراقية خالصة, نعم... عراقية في التخطيط, وعراقية في التنفيذ ,وعراقية في الفكر والتوجه, وعراقية في الولاء, نعم ...عراقية في الولاء للعراق والعراق والعراق الحبيب وشعبه وشعبه وشعبه العزيز المظلوم.

جهات تعتدي على أنصار ومؤيدي الحسني
.. يتعرض أنصاركم ومقلدوكم لحملة اعتقالات واختطاف في جنوب البلاد .. من هي الجهات التي تقوم بذلك ؟ ولماذا؟ وكيف ستواجهون ذلك؟
صار في علم كل إنسان سوي أن الذي يقوم بهذه الأعمال هي الميليشيات الظاهرة والمعلنة والميليشيات المخفية المبطنة التابعة لمؤسسات دينية لها نفوذ في السلطة وبعض الحكومات المحلية التابعة لها, والتي يجمعها أن لها ارتباطا بدول خارجية..... وأما سبب هذه الاعتقالات والاختطافات فهي الأسباب والدواعي والأغراض نفسها التي يختطف بسببها كل مواطن عراقي شريف يحب وطنه وشعبه ويواليهما ويرفض كل ما يضر شعبه ووطنه؛ فإننا رفضنا ونرفض كل احتلال عسكري أو فكري أو سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي سواء كان المحتل كافرا أم مسلما, وسواء كان عربيا أم أجنبيا,وسواء كان من دول الجوار أم غيرها ,ورفضنا ونرفض ترسيخ الاحتلال والعمالة للمحتل... ورفضنا ونرفض تقسيم العراق وشعبه ونهب ثرواته, ورفضنا القتل وزهق الأرواح ونزيف الدم العراقي بكل طوائفه... ولأننا رفضنا ونرفض الفتنة الطائفية المقيتة, ورفضنا ونرفض التدخل الخبيث المضر من دول الجوار والجهات والمؤسسات التي تنتمي إليها وترتبط بها ... ولأننا حملنا وعملنا على مبدأ المجادلة بالحسنى والحوار الشرعي والأخلاقي والعلمي ... ولأننا رفضنا أن يكون استقلال العراق ووحدته وثروته وشعبه ثمناً ووسيلة لتحقيق مصالح ومطامع شخصية ضيقة للنفعيين من أهل الدنيا وثمنا ووسيلة لتحقيق مصالح ومطامع دول أخرى ,وسنبقى إن شاء الله على العهد والبيعة والميثاق والثبات الثبات الثبات بعون الرب العزيز القوي الله (تعالى مجده وجل ذكره).

محاصرة وحرق القنصلية الإيرانية في البصرة
قام أنصاركم في أوقات سابقة باعتصام وحرق القنصلية الإيرانية في البصرة .. لماذا ؟ وماهو موقفكم مما يقال عن تدخل إيراني في شؤون العراق؟
أولا:أن ماحصل لم يكن بأمرنا وتوجيهنا.....ثانيا: كل إنسان له الحق الشرعي والوضعي في التعبير عن رفضه واستنكاره لحادثة وواقعة معينة ويبرز ذلك ويظهره بمسيرة وتظاهرة واحتجاج واعتصام وكلام وبيان ونحوها.....ثالثا: اعتقد أن ما حصل من اندفاع عفوي من المؤمنين الاخيارالصادقين يرجع لأسباب منها:(1) ويمكن استفادته من الشعارات والهتافات والكلام الصادر والذي يشير ويدل إلى انهم يتصورون ويعتقدون بدرجة احتمالية قد تصل لليقين حقيقة التدخل الإيراني في العراق ومدى تأثير هذا التدخل على وحدة وامن وأمان العراق وشعبه العزيز .....(2)الواقعة الوضيعة القبيحة المجسدة للكذب والافتراء والدجل والنفاق خاصة مع ملاحظة صدورها من شخص يرتدي اللباس الديني المعروف بارتباطه المخابراتي وعدائه للإسلام والعرب والعراق وشعبه وقادته الصادقين الوطنيين كافة وكذبه وافترائه وتأمره على السيد الأستاذ الشهيد الصدر الأول وعلى سيدنا الأستاذ الشهيد الصدر الثاني,.... وملاحظة صدورها على ومن وكالة وفضائية ترفع شعار الإسلام وتابعة رسميا لدولة المفروض أنها إسلامية...(3)أن الجماهير المؤمنة تحتمل جدا وتكاد تجزم أن مضمون الواقعة الوضيعة وغرضها وهدفها لم يكن صدوره من تلك الجهة لأول مرة بل قد تكرر مرات ومرات وأوضحها مذكرة الاعتقال التي افتراها وافتعلها بعض العملاء الأقزام لتقديمها هدية لرموز وجهات معروفة.

(4) ارتباط الوطنيين الأخيار بالعراق وولائهم الحقيقي الصادق للعراق وشعبه وحبهم للعرب لان النبي العربي(صلى الله عليه واله وسلم) امرنا بحب العرب لأنه (صلى الله عليه واله وسلم)عربي وان القران عربي وان لغة أهل الجنة عربية,ولان العراق ارض الأنبياء وشعبه شعب الأوصياء.....وبالتأكيد فان هذا الشعور والولاء الصادق سيغيظ الكثير ويثير حفيظتهم ...
ولمجموع الأسباب المذكورة وغيرها كان التصرف العفوي في التظاهر والاعتصام .
أما بالنسبة لموقفنا من التدخل الإيراني في شؤون العراق فنقول على الرغم من كون القضية أصبحت مسلمة عند الجميع وواضحة وبديهية,وعلى الرغم من خطورتها وعظم تأثيرها,فاننا ندعو ونؤكد رأينا السابق في وجوب معالجة الأسباب والمبررات التي تبرر وتولد مثل هذه التدخلات وتبرر للكثير وتدفعهم للتعامل والتعاون معها ، فالحديث عن إيران وتدخلها واحتلالها فقط وفقط بعيد عن الواقع الموضوعي وبعيد عن التحليل والتقييم المنصف ، إذ كيف يغفل العاقل عن الاحتلال الأميركي وتدخله الواضح الجلي البديهي وفي كل الأمور وعلى جميع المستويات والاتجاهات العسكرية والأمنية والمخابراتية والإعلامية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها ، حيث تواجدها وفعلها وفعليتها وتأثيرها على أوضاع وشؤون العراق وشعبه بتدخلها المباشر أو غير المباشر في العديد من النواحي والاتجاهات الاستخباراتية والأمنية والإعلامية والاقتصادية والسياسية بل والعسكرية وغيرها,وكذلك الحال في باقي الدول ... ولقد ذكرنا ما يبين موقفنا تجاه تدخل جميع دول الجوار بما فيها إيران وموقفنا من تدخل المحتل في إجابتنا على أسئلة سابقة يمكن الرجوع إليها .

حقيقة معركة الزركة
.. ماهو رأيكم بما أثير من أن معركة الزركة استهدفت عشائر عربية معارضة للتدخل الإيراني وهيمنة بعض الأحزاب السياسية على الجنوب ؟
... طالبنا بتشكيل لجنة تحقيق فيها, وكشف ملابساتـها وما وقع على الأبرياء والنساء والأطفال من ضيم وظلم ويجب إعلان نتائج التحقيق العادل النزيه في هذه المعركة وحقيقتها وأسبابها.

بطلان اعتقادات جند السماء
.. ما هو موقفكم الشرعي من مجموعة جند السماء ؟ وما هي حقيقتها ؟ .. وكيفية التعامل معها شرعا ؟
.. من الناحية الفكرية والعقائدية فإننا بعد التوكل على الله وبعد اعتماد الدليل العلمي والشرعي ,نعتقد عدم صحة وبطلان ما يعتقد به هؤلاء, كما نعتقد بعدم صحة وبطلان اعتقادات الكثير من غير هذه المجموعة الإسلامية والعلمانية وغيرها ,والواضح والبديهي أن كل من يعتقد ويتمسك بفكر وعقيدة ومذهب ودين ويعتقد صحة وتمامية معتقده فانه بالملازمة وبهذا اللحاظ يحكم بعدم صحة وبطلان الأفكار والمعتقدات التي تخالف معتقده, سواء صرح بذلك أم لم يصرح ,لكن هذا الحكم بعدم الصحة والبطلان لا يستلزم الحكم بتكفير الآخرين وإباحة دمائهم,بل أقول إن الواجب الشرعي والأخلاقي والإنساني والتاريخي والقانون الوضعي كلها تلزمنا عدم تكفير وعدم إباحة دم أو مال أو عرض أو كرامة أو إنسانية من يخالفنا في الرأي والمعتقد والمذهب والدين خاصة أبناء العراق الحبيب.سواء كان إسلاميا أم علمانيا ,وسواء كان عربيا أم كرديا أم تركمانيا,وسواء كان مسلما أم مسيحيا,وسواء كان شيعيا أم سنيا .
التدخل الإيراني واضح ومواقف خاطئة تنسب للسيستاني (http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2007/4/223372.htm)

ام البنين
14-05-2012, 10:41 PM
موفق ابو سرمد عل هذه المعلومات
وبارك الله فيك وحفظ الله السيد الصرخي الحسني للعراقيين جميعا