المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زمزمية الزمزمي مثقوبة



kfinjan
11-05-2012, 06:39 PM
زمزمية الزمزمي مثقوبة

جريدة المستقبل العراقي في 7/5/2012


ورد في الحديث الشريف:
((يوشك أن يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه, ولا يبقى من القرآن إلا رسمه, مساجدهم يومئذ عامرة, وهي خراب من الهدى, علماؤهم شر من تحت أديم السماء, من عندهم تخرج الفتنة, وفيهم تعود))
وها نحن اليوم نقف على أعتاب مرحلة بلغ فيها الفساد مبلغا ما كان يدور في خلد إنسان, وتداخلت المواقف بين السفيه والفقيه, فهان على كثير من الناس ارتكاب المعاصي مطمئنين, وخف عليهم أن يرتكبوا ما حرم الله غير هيابين من عقابه, ولا مبالين بنواهيه.
فما أحوجنا اليوم إلى إعادة صياغة كتاب الزياني:
((تحفة النبهاء في التفرقة بين الفقهاء والسفهاء))
وكتابته بصيغة معاصرة لردع المنحرفين, الذين اتبعوا الأهواء
((افرأيت من أتخذ إلهه هواه))
فالفقهاء لا يكذبون على الله تعالى, ولا يكذبون على رسوله صلى الله عليه وسلم
ولكن السفهاء هم الذين يخوضون في دين الله بلا علم ولا تقوى ولا ورع ولا عقل
والزمزمي واحد منهم

كاظم فنجان الحمامي

لا شان لي بالفتوى والإفتاء, إلا بقدر ما يتعلق الأمر بحاجتي الشخصية إلى الاستئناس برأي الفقيه لتوضيح اللبس والالتباس في بعض المساءل الشرعية المبهمة, لكنني وعلى الرغم من جهلي الأكاديمي في الفقه, أفهم تماما انه من العلوم التي حافظت على الشريعة الإسلامية, وصانت أدلة التشريع, وحفظت حجج الأحكام ومستنداتها, ويسرت الاجتهاد بضبط أصول الاستدلال, ومنعت التفسير المزاجي للنصوص خارج حدود الكتاب والسنة النبوية المطهرة, فالفقه نجاة وعصمة من الزلل, الذي قد ينشأ عن الفهم المغلوط للقرآن, واعلم أيضا إن للفتوى ضوابطها وقواعدها, وإن للمفتي حدود وآداب. .
وبناء عليه يحسن بكل من يتصدى للإفتاء في دين الله وشرعه أن يحصل على تلك المؤهلات, منها أن يكون المتبوئ لمنصب المشيخة والإمامة قدوة حسنة, لا يميل بالناس إلى طرق الانحلال والتهتك, ولا يبيح المحظورات, ولا يتبع هواه, لكن الذي لا افهمه حتى الآن هو هذه الميول المتطرفة في فتاوى المغربي (عبد الباري الزمزمي) نحو التفرد في المساءل الإباحية والمواضيع المرتبطة بالشذوذ الجنسي, فأجاز للمرأة غير المتزوجة استعمال الأدوات الجنسية المصنوعة من اللدائن المطاطية لإطفاء رغباتها في خلوتها, وأجاز لها اللجوء إلى المنتجات الزراعية إن لزم الأمر, كما أجاز للرجل ما أجازه للأنثى وسمح له بوطء الجماد, والاستمتاع بما أنتجته المؤسسات الإباحية من دمى ومجسمات وأدوات جنسية, فعاد بنا إلى العصور الوثنية, والانكى من ذلك كله انه تجاوز حدود الأدب والأخلاق عندما أفتى بجواز نكاح الموتى, وسمح للرجل بمضاجعة زوجته بعد وفاتها ولمدة ست ساعات, بما يسمى (مضاجعة الوداع), وسمح للصائم بتناول ما يشاء من الأدوية والعقاقير قبل الإفطار, وأجاز للمرأة المتوحمة شرب الخمر, ونقلت صحيفة (الجريدة الأولى) عن الزمزمي قوله: ((إن فتواه بشأن جواز شرب المرأة الحامل للخمر, لا تشمل النساء اللائي نشأن وتربين في كنف عائلات مسلمة, لأن المرأة المسلمة لا يخطر على بالها شرب الخمر, فهي لم تألفه, ولم تشربه في حياتها بحكم نشأتها, وإنما فتواه موجهة إلى النساء الأجنبيات اللائي دخلن في الإسلام بعد عمر قضينه في عائلات مسيحية أو يهودية)). .
لم يتوقف (الزمزمي) عند حد من الحدود, بل تجاوزها كلها عندما عاد ليفجر فتواه القديمة بجواز مضاجعة الجنازة بذرائع وحجج واهية لا تستند إلى القرآن ولا إلى السنة المطهرة, وتتقاطع مع السلوك البشري القويم, وتمادى في هذا المسار الفاحش, حتى جاء اليوم الذي أجاز فيه للأرامل والمطلقات استعمال ((الوَنَّاسْ)), وهو شيء مصنوع من الخشب أو من المطاط يشبه العضو الذكري, فقطع في هذا الاتجاه شوطا عظيما في أسواق الرذيلة أعزكم الله, وكان الشيخ (المغربي) الدكتور (عبد الصمد الديالمي) أول من تصدى لسفاهات الزمزمي وتفاهته, وعلى وجه الخصوص بعد فتاواه الجنسية, التي نشرها على صفحات جريدة (المساء) المغربية بعددها (843) الصادر بتاريخ 7/6/2009, والتي أجاز فيها وطء الجماد من الدمى والمجسمات المصنوعة من اللدائن, وسمح لغير المتزوجين تداول أدوات التنفيس عن الشهوات, وهذا نص الفتوى:
((نعم يمكن استعمال بعض هذه الوسائل والأدوات من طرف المرأة كما الرجل, ممن تعذر عليهم الزواج)) وقال أيضا: ((توجد في بعض الدول امرأة بلاستيكية بالنسبة للرجل مثلا, وأعضاء تناسلية ذكورية يمكن استغلالها من طرف المرأة, لكن فقط في حالة تعذر الزواج)). .
ثم انبرى الشيخ المغربي (محمد رفيقي) لشطحات الزمزمي, بقوله: ((بغض النظر عن المأخذ الفقهي لما ذكره الزمزمي, لكن فتاوى الجزر والكوسة والخيار والقناني والمهراز (يد الهاون) مما يذكر على الملأ, فهل استحضر الزمزمي السياق والواقع ومقاصد الشريعة وهو يتحدث عن الفروج والعورات ؟, ألا يعلم إنه صار مضحكة الموافقين والمخالفين, ليس المهم هو حمل العلم, ولكن المهم هو كيف تصون العلم)).
ألا يعلم الزمزمي إن الحياء والخجل هما سلم الارتقاء إلى مكارم الأخلاق ؟, ألا يتذكر قول سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم: ((ما كان الفحش في شيء إلا شانه, وما كان الحياء في شيء إلا زانه)), ألا يعلم الزمزمي إن الحشمة والحياء من سمات المؤمن المؤتمن على صلاح المجتمعات ؟, ألا يعلم الزمزمي إن لكل دين خلقا, وإن خلق الإسلام الحياء ؟, ألا يدري الزمزمي حتى الآن بمنزلة الذين لا يستحون من الله, فما الذي يدعوه بعد هذا كله إلى السير في ركاب الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين ؟؟. .
لقد جعل (الزمزمي) من الشذوذ الجنسي بابا وحيدا لحل مشاكل الأمة العربية والإسلامية, فاعتمده وسيلة لإشباع الرغبات المكبوتة قبل الزواج, فشجع الشباب على التهتك والانحلال, وسهل عليهم الطريق في البحث عن الفواحش, بإعلانه الحرب على القيم الأخلاقية النبيلة, واشتغاله بتسويق الفتاوى الإباحية, فولج باب (المباح في علم النكاح), وأطلق العنان لأهوائه العبثية في مواضيع الشذوذ والمضاجعة الميكانيكية والكيميائية والكهربائية, بعدما اعترف بفشله في مناقشة القضايا الفكرية والنهضوية والتوعوية والفلسفية التي تفيد الأمة, فسقط في المستنقع الذي سقط فيه شيخه (شمس الدين foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? بن سليمان بن كمال) صاحب كتاب ((رجوع الشيخ إلى صباه في القوة على الباه)), الذي وضع فيه خلاصة خبرته في المضاجعة والمواقعة, حتى بدا وكأنه أمضى عمره كله متنقلا بين المضاجع والمخادع, متعمقا في دور المجون والبغاء والدعارة, فتصدر كتابه مبيعات الكتب الإباحية منذ القرن السادس عشر الميلادي وحتى يومنا هذا, وتوسع (ابن كمال) في سرد أدق التفاصيل المرتبطة بالعلاقات الجنسية السوية والشاذة, ودخل في تصنيفات وأبواب وشروحات لم يسبقه إليها سفيه, بحيث لم يترك شاردة ولا واردة إلا وتطرق إليها, وأسهب في شرحها شرحا حميما مفصلا لم يخطر على بال أقدم مومس في التاريخ. .
وتطوع أصحاب الغواية والهوى لترجمة كتابه إلى كل اللغات الحية, حتى صار الكتاب الأكثر انتشارا, والأكثر تداولا عند الباحثين عن الملاهي, ومع ذلك يظهر علينا بين الفينة والفينة من يُصنف (ابن كمال) ويرفعه إلى مرتبة الفقهاء الفضلاء, ويلحقه بكوكبة العلماء الأعلام, ثم خرج علينا (الزمزمي) بزمزميته المثقوبة ليصب النار على الزيت, ويكمل مسيرة شيخ شيوخ (الباه), فيتلاعب بعقول الفتيان والصبية, يبيح لهم المحظور, يجيز لهم الممنوع, يهديهم إلى الضلال والابتذال متسترا بطيلسان الورع والتقوى, وهذا هو حال السفهاء من المتحذلقين في دين الله تعالى بلا علم من الله, ولا برهان من الشرع, فيضلون الناس ويضللونهم لحجب نور العلم, لذا يتعين علينا أن نستوضح الأمر, ونستجلي المسألة من الفقهاء المعتبرين, ونحذر كل الحذر من أولئك المندسين بين صفوف العلماء والمشايخ, والعلم منهم براء, ويتعين علينا أن نفرز الفقيه من السفيه, فالفقيه يعرف بحشمته ووقاره, والسفيه يعرف بابتذاله وثرثرته وهذيانه, الفقيه يتحلى بأدب الأخلاق وكريم الصفات, والفقيه يتصف بأقبح العلامات وأرذل الكلمات, الفقيه لا يفتي إلا بالاستدلال بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, والسفيه لا يتكلم إلا بالأحاديث الملفقة والسفاسف المنمقة, الفقيه نيته خالصة لوجه الله وابتغاء مرضاته, والسفيه مراده الرياء والشهرة واللعب, الفقيه يغرس محبته في قلوب المؤمنين, والسفيه لا يستمع إليه إلا من هو على شاكلته. . .
من أشد ما أبتلينا به الآن هو هذا الهجوم الخطير الذي يشنه علينا أهل الأهواء والشهوات وأهل الزيغ والشبهات, الذين دأبوا على تمجيد الأفكار الهابطة, وترويج الشهوات المفسدة, وهمهم الأول أن يروا المجتمع متخبطا في أوحال الرذيلة والعياذ بالله. .
ختاما نذكر إن الزمزمي, صاحب الزمزمية المثقوبة, أول من أفتى بجواز قتل المعارض (مهدي بن بركة), لا لشيء إلا لأنه عارض حكم (أمير المؤمنين) ملك المغرب, لكننا لا يمكن أن نتعامل معه كظاهرة مغربية خرجت تواً من أقبية (وعاظ السلاطين), بل كطرف فاعل من أطراف حملة ماسونية منظمة وممولة من عائدات النفط, مهمتها نشر الفساد والرذيلة بين جيل الشباب, وتسفيه عقولهم. .
قال تعالى :{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} صدق الله العظيم
لقد تمادى الزمزمي في لهو الحديث ليضل الناس عن سبيل الله, فركب فوق هذه الموجة التخريبية, التي وجدت ملاذها في أخاديد وخلجان التنافس الديني بين المخربين الساعين لإحراز قصب السبق في التطرف والإثارة والاستحواذ على عقول عامة الناس, فظهر علينا من أفتى بجواز قيام المرأة بإرضاع زميلها في العمل حتى يصير محرما عليها, ثم ظهر علينا من أجاز العلاقات الجنسية بين الإنس والجن, وسمعنا عن فتاوى يشيب لها الولدان في الفكر التكفيري والفكر التطبيري, وتطوع السفهاء في شرق الوطن العربي وغربه للانضمام إلى هذه الحملات التخريبية, والإساءة للأديان السماوية كافة من دون وازع ولا رادع . .


http://www.youtube.com/watch?v=zFWkl...eature=related (http://www.youtube.com/watch?v=zFWklBaFwc4&feature=related)
وهذا شريط مسجل لفتواه بجواز نكاح الموتى, استمعوا إلى آخر الشريط وانتبهوا كيف يتلاعب بالألفاظ والعبارات, وكيف يوغل في خلط الأوراق, ليضلل الناس بكلامه المنمق, فيضعهم في منزلة متأرجحة بين منزلتين, فيشتت أفكارهم, ويتلاعب بعقولهم في محاولة مكشوفة للإساءة للدين الحنيف