المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البنك المركزي يعتبر الحديث عن حذف الاصفار واستبدال العملة بداية 2013



البصري ..!
19-08-2012, 01:02 PM
السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر البنك المركزي العراقي، الأحد، الحديث عن حذف الاصفار واستبدال العملة العراقية بداية العام المقبل 2013، "ضرباً من الخيال"، فيما أكد على ضرورة أن يتم استبدال العملة في سنة مالية جديدة.

وقال نائب محافظ البنك المركزي مظهر محمد صالح في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مشروع إعادة هيكلة العملة وحذف الاصفار ما زال مجرد مقترحات ولم يقر حتى الآن ويبقى حبراً على ورق"، مبيناً أن "اللجنة المالية في مجلس النواب ما زالت تتداول مع البنك بشأن الأمر والوقت الذي سيتم فيه استبدال العملة".

وأضاف صالح أن "أي تفكير بشأن استبدال العملة الجديدة بعد حذف الاصفار يبدأ مع بداية عام 2014 وصعوداً في حال موافقة مجلس الوزراء على المشروع حيث أن قرار المجلس بالتريث ما زال مستمراً حتى الآن "، معتبراً أن "الحديث عن حذف الاصفار واستبدال العملة العراقية بداية العام المقبل 2013 ضرب من الخيال".

ولفت صالح إلى أن "استبدال العملة يجب أن يكون مع سنة مالية جديدة"، معتبراً أن "الحسابات الخاصة بالحكومة العراقية لا يمكن أن تسجل في نفس السنة شكلين من القيم المالية".

وكان عضو اللجنة المالية هيثم الجبوري أعلن في (15 أيار 2012) في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن شهر كانون الثاني من العام المقبل 2013 سيشهد حذف الاصفار الثلاثة واستبدال العملة، فيما سيشهد أيلول المقبل 2012، المباشرة بطبع العملة الجديدة بمختلف فئاتها.

واستضافت اللجنة المالية في (26 حزيران 2012)، نائب محافظ البنك المركزي مظهر محمد صالح لمناقشة الآلية التي سيتبعها البنك في عملية حذف الاصفار والمدة التي ستستغرقها هذه العملية والمتغيرات التي ستطرأ على تبادل العملة.

وكانت عضو اللجنة المالية البرلمانية نجية نجيب أعلنت في حديث لـ"السومرية نيوز"، في (3 تموز 2012) أن موازنة العام المقبل 2013 ستكون بالعملة الجديدة بعد حذف ثلاثة أصفار من العملة الحالية، معتبرة أن عزوف التجار والشركات عن تداول العملة العراقية وراء تبني البنك المركزي مشروع حذف الأصفار.

واتهم البنك المركزي في (12 أيلول 2011) جهات حكومية بعرقلة الإصلاح النقدي وتوعد بمقاضاتها، محملاً تلك الجهات مسؤولية تعريض مصالح البلاد المالية إلى الخطر.

فيما اعتبر مستشار رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية في (25 آب 2011)، أن رفع الاصفار عن العملة تعد اكبر عملية فساد في العراق لو تمت خلال هذه الفترة، وتندرج تحت مسمى العبث الاقتصادي، محذراً من "مافيات عملة" تستعد لتزوير ترليونات الدنانير العراقية لاستبدالها في ضوء التغييرات المرتقبة.

يذكر أن بعض الخبراء الاقتصاديين يرون أن العراق غير مهيأ في الوقت الحاضر لحذف الاصفار من عملته، مشيرين إلى أن الحذف يحتاج إلى استقرار امني وسياسي فضلاً عن الاستقرار الاقتصادي.