المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بداية تحسب لهولندا وإسبانيا لكن الحُكم مبكراً



منير
11-06-2008, 09:32 PM
http://www.aljazeerasport.net/NR/rdonlyres/CE562B00-352A-41C4-9695-C18ACB9E0355/103356/Holland1_B.jpg
بداية تحسب لهولندا وإسبانيا لكن الحُكم مبكراً

سجل كل من المنتخب الهولندي والاسباني بداية "باهرة" في نهائيات كأس أوروبا المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الشهر الحالي، لكن المباريات الافتتاحية لا تعني "الكثير" استنادا إلى ما يظهره التاريخ القريب.
فالمنتخب الهولندي سجل بداية "نارية" تذكر بمنتخبات 1974 و1978 و1988 وذلك بعدما سحق نظيره الايطالي بطل العالم بثلاثية نظيفة سجلها عبر هجمات سريعة مباغتة جعلت دفاع "الازوري" مشلولا، في حين أظهرت اسبانيا أنها مستعدة لتمحو صورة المنتخب الذي يرشح للوصول حتى النهاية لكنه يخرج دائما خالي الوفاض، وذلك بعد فوزها على روسيا 4-1 بفضل ثلاثية مهاجم فالنسيا دافيد فيا الذي أصبح أول لاعب يسجل "هاتريك" في النهائيات منذ 8 أعوام.
ورغم هذه البداية القوية لهولندا واسبانيا فإن هاتين النتيجتين لا تعنيان الكثير لأن التاريخ القريب يذكر بما حصل مع المنتخب البرتغالي الذي خسر مباراته الافتتاحية في النهائيات التي استضافها العام 2004، وكانت أمام اليونان إلا أنه نفض عنه غبار هذا السقوط ووصل إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام اليونان مجددا.
ويعني هذا الأمر أن الخسارتين اللتين تلقتهما ايطاليا وروسيا لا تعنيان نهاية العالم بالنسبة لمنتخبي المدربين روبرتو دونادوني والهولندي غوس هيدينك، خصوصا أن "الازوري" لطالما سجل بدايات سيئة في البطولات الكبرى لكنه تجاوزها لاحقا وحقق النتائج المطلوبة كما كانت الحال في مونديال 1982 عندما تعادل في مبارياته الثلاث في الدور الأول لكنه وصل بعدها إلى النهائي وتوج باللقب.
كما أن الإيطاليين اختبروا السيناريو ذاته في مونديال 1994 عندما عانوا الأمرين في الدور الأول بخسارة المباراة الافتتاحية مع ايرلندا صفر-1 لكنهم عادوا وفازوا على النروج 1-صفر بعشرة لاعبين ومن ثم تعادلوا مع المكسيك 1-1 وتأهلوا إلى الدور الثاني ومن ثم واصلوا مشوارهم حتى المباراة النهائية قبل أن يخسروا أمام البرازيل بركلات الترجيح.
وستكون مباراة الخميس بين هولندا وفرنسا الاختبار الذي سيثبت فيه رجال المدرب ماركو فان باستن بأن النتيجة التي حققوها في الجولة الافتتاحية لم تكن "صدفة" بل أنهم حاضرون بشكل جدي للظفر باللقب للمرة الثانية بعد عام 1988، إلا أنهم سيواجهون منتخبا في وضع مشابه للايطاليين، لأنه تعادل في مباراته الأولى مع رومانيا وهو يسعى إلى تعويض هذه النتيجة في الجولة الثانية.
واختبر رجال المدرب ريمون دومينيك السيناريو ذاته خلال المونديال الأخير في ألمانيا عام 2006 عندما تعادلوا في أول مباراتين لكنهم عادوا واستفاقوا ليصلوا بعدها إلى المباراة النهائية حيث خسروا أمام ايطاليا بركلات الترجيح، وكانوا قد أطاحوا بطريقهم إلى النهائي بالمنتخب الاسباني في الدور ثمن النهائي.
وستكون مواجهة الجمعة بين فرنسا وهولندا الثالثة في نهائيات المسابقة القارية بعد ربع نهائي نسخة 1996 في إنكلترا عندما فازت فرنسا بركلات الترجيح 5-4 (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر)، قبل أن تثأر هولندا في 2000 خلال النسخة التي استضافتها مع بلجيكا، وذلك بفوزها 3-2 خلال الدور الأول دون أن تمنع "الديوك" من مواصلة المشوار حتى النهائي والفوز على ايطاليا التي كانت أطاحت بدورها بهولندا بالذات في الدور نصف النهائي وعبر ركلات ترجيح بفضل تألق الحارس فرانشيسكو تولدو.
والتقى الطرفان في 21 مناسبة في السابق، 17 منها ودية، واثنتان منها في تصفيات مونديال 1982 عندما فازت هولندا 1-صفر في روتردام ثم خسرت صفر-2 في باريس.
ويتفوق الهولنديون في مجمل اللقاءات بين الطرفين بتسعة انتصارات، مقابل 8 هزائم و4 تعادلات، علما بأن آخر لقاء بينهما يعود إلى 31 آذار/مارس 2004 عندما تعادلا وديا صفر-صفر في روتردام.
التاريخ لا يسعف الإسبان

أما ناحية الإسبان فالتاريخ الحديث لا يقف إلى جانبهم لأنهم استهلوا مونديال 2006 بفوز عريض على أوكرانيا قوامه أربعة أهداف نظيفة، منها ثنائية لفيا بالذات، جعلت الجميع يعتقد بان رجال اراغونيس أصبحوا مستعدين للحصول على لقب المونديال للمرة الأولى في تاريخهم واللقب القاري الثاني لهم بعد تتوجهم بلقب كأس أوروبا عام 1964، إلا أنهم عادوا وودعوا البطولة من دورها الثاني أمام الفرنسيين (1-3).
وسيؤكد الإسبان نتيجة مباراتهم الأولى عندما يتواجهون السبت مع السويد في مباراة قوية خصوصا بعد فوز الأخيرة على اليونان حاملة اللقب 2-صفر الأربعاء.
وكانت اسبانيا والسويد تواجهتا في التصفيات المؤهلة إلى النهائيات وتصدرت اسبانيا المجموعة السادسة بفارق نقطتين عن السويد التي فازت ذهابا في سولنا 2-صفر قبل أن تخسر إيابا في مدريد صفر-3 في مباراة كانت حاسمة بالنسبة للإسبان من اجل إنعاش آمالهم في التأهل.
والتقى الطرفان في 11 مناسبة في السابق وكانت الغلبة لاسبانيا بأربع انتصارات مقابل 3 هزائم و4 تعادلات، و7 من هذه المباريات كانت ودية إلى جانب مواجهتين في مونديالي 1950 عندما فازت السويد 3-1 في ساو باولو، 1978 عندما فازت اسبانيا 1-صفر في بوينس ايرس.

العراقي
12-06-2008, 08:43 AM
انا اتوقع النهائي بين هولندا والبرتغال

ومشكور اخي لخبر

تحياتي

احمدربيع
12-06-2008, 04:59 PM
مشكور اخى منير للموضوع
لكنى لن استطيع التوقع من سيلعب بالنهائى
مع كامل احتراىمى لاخى العراقى
تحياتى

منير
12-06-2008, 07:51 PM
العفو اخواني
و شكرا على المرور

تحياتي