المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البرازيل تستعرض أمام إيطاليا وتنهي السجل الخالي من الهزائم لليبي



اسدالعراقي
11-02-2009, 12:53 PM
http://www.artonline.tv/gallery/images/committed/27305.jpg
الإيطالي ماورو كامورانيزي (يمين) يتصارع على الكرة مع البرازيلي فيليبي ميلو




استعرض المنتخب البرازيلي أمام نظيره الإيطالي وتغلب عليه 2-0 أمس الثلاثاء في مباراة

دولية ودية أقيمت على ملعب "الإمارات" وأمام 60077 متفرجاً في لندن ضمن استعدادات

المنتخبين لتصفيات كأس العالم المقررة نهائياتها في جنوب إفريقيا عام 2010.

وسجل إيلانو (13) وروبينيو (27) الهدفين.

وضرب المنتخب البرازيلي عصفورين بحجرٍ واحد خصوصاً مدربه كارلوس دونغا الذي واجه انتقادات كثيرة بسبب المستوى المتذبذب لمنتخب بلاده فنجح في تلميع صورة البرازيل وقدم

أحد أفضل العروض الكروية منذ إشرافه على تدريبه وحقق فوزه السادس على إيطاليا مقابل 5 هزائم وتعادلين.

كما نجحت البرازيل في وضع حدٍ للسجل الخالي من الهزائم لليبي مع منتخب بلاده حيث

كان الأخير يأمل في أن يحافظ عليه للمباراة الثانية والثلاثين على التوالي وكان حطم الرقم

القياسي من حيث عدد المباريات دون هزائم مع "الأتسوري" والمسجل باسم فيتوريو بوتزو

في الثلاثينات، كما عادل الرقم القياسي الدولي الذي يتشاركه مدربا الأرجنتين وإسبانيا سابقاً ألفيو باسيلي وخافيير كليمنتي على التوالي.

واستحق المنتخب البرازيلي الفوز على الرغم من غياب صانع ألعابه وميلان الإيطالي كاكا بسبب الإصابة لأنه كان الطرف الأفضل طيلة المباراة وقدم لاعبوه لمحاته فنية رائعة زعزعت

الدفاع الإيطالي الذي كان بعيداً عن مستواه خصوصاً في الشوط الأول وتحديداً في الهدفين اللذين سجلهما المنتخب البرازيلي.

وتحسن أداء الإيطاليين في الشوط الثاني لكن تألق حارس مرمى إنتر ميلان جوليو سيزار

حال دون ترجمة الفرص التي سنحت أمامهم إلى أهداف.

وهي المباراة الأولى بين المنتخبين منذ كأس القارات عام 1997 عندما تعادلا 3-3 في مدينة

ليون الفرنسية ولطالما كانت المواجهة بين العملاقين محط اهتمام كبير بسبب تاريخهما "المجيد" وتبقى عالقة في الأذهان "منازلاتهما" في كأس العالم عندما التقيا لأول مرة في

نصف نهائي 1938 حيث فاز "الأتسوري" 2-1 ورد عليه "سيليساو" في نهائي 1974 في

مكسيكو سيتي عندما سحقه 4-1 وتوج باللقب ثم كرر الأمر بعد 20 عاماً في لوس أنجيليس

الأميركية لكن هذه المرة عبر ركلات الترجيح 3-2 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 0-0.

وهما تواجها في مناسبتين آخريين في المونديال عام 1978 في بوينس آيرس على المركز

الثالث الذي كان للبرازيل بعد فوزها 2-1 وعام 1982 في برشلونة خلال الدور الثاني عندما خرج "الأتسوري" فائزاً 3-2 في طريقه إلى اللقب.

ومباراة اليوم كانت بين آخر بطلين للعالم: إيطاليا 2006 والبرازيل 2002 كما أنها كانت بين

منتخبين صاحبي أكثر الألقاب في المونديال: البرازيل 5 مرات وإيطاليا 4 مرات كما أنها "بروفة" لمواجهة المنتخبين في كأس القارات التي ستقام من 14 إلى 28 يونيو المقبل في جنوب

إفريقيا إذ أن المنتخبين وقعا في المجموعة ذاتها إلى جانب المنتخبين المصري بطل إفريقيا والولايات المتحدة بطلة الكونكاكاف.

تجدر الإشارة أن المواجهة المرتقبة بين إيطاليا والبرازيل في كأس القارات ستكون في الجولة الأخيرة من منافسات دور المجموعات في 21 يونيو في بريتوريا.

وتفتتح منافسات هذه المجموعة في 15 يونيو حيث تلعب مصر مع البرازيل وإطاليا مع

الولايات المتحدة ثم تلتقي مصر مع إطاليا والبرازيل مع الولايات المتحدة في 18 منه.


وكانت البداية لصالح المنتخب الإيطالي الذي نجح في افتتاح التسجيل في الدقيقة الثانية

عندما مرر أندريا بيرلو كرة طويلة باتجاه غروسو الذي تابعها داخل مرمى جوليو سيزار بيد أن الحكم الإنجليزي هوارد ويب ألغاه بداعي التسلل.

ونجحت البرازيل في التقدم بعد لعبة مشتركة رائعة بين رونالدينيو وإيلانو وروبينيو الذي هيأ كرة على طبق من ذهب إلى إيلانو زميله في مانشستر سيتي الإنجليزي حاول دانييلي دي

روسي قطعها لكنها تهيأت أمام الأخير الذي انفرد بالحارس جيانلويجي بوفون وتابعها داخل مرماه (13).

وعزز روبينيو تقدم البرازيل بعدما انتزع الكرة من بيرلو عند حافة المنطقة فتلاعب به وتوغل

داخل المنطقة وراوغ زامبروتا ببراعة قبل أن يسدد كرة زاحفة في الزاوية اليسرى البعيدة لبوفون (27).

وكاد دانييلي دي روسي يقلص الفارق من تسديدة قوية من 20 متراً أبعدها الحارس جوليو سيزار ببراعة إلى ركنية لم تثمر (32).

ورد مايكون بكرة مماثلة بين يدي بوفون (34) وأخرى لإيلانو من 20 متراً فوق العارضة بسنتمترات قليلة (39).

ودفع ليبي بلوكا توني وماورو كامورانيزي وجيوسيبي روسي مطلع الشوط الثاني فتحسن

أداء منتخب بلاده وكان جيوسيبي روسي قريباً من تقليص الفارق من تسديدة قوية من داخل المنطقة في الشباك الخارجية (47).

ونجح توني في تقليص الفارق في الدقيقة 65 إثر تلقيه تمريرة عرضية من بيرلو بيد أن الحكم

ألغاه بداعي لمس مهاجم بايرن ميونيخ العملاق للكرة بيده.

وأنقذ الحارس البرازيلي جوليو سيزار مرماه من هدف محقق عندما تصدى لكرة توني من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من روسي (82).

وتدخل جوليو سيزار مرة أخرى ببراعة ليبعد كرة قوية لغروسو من ركلة حرة مباشرة إلى ركنية كاد توني يهز الشباك على إثرها بضربة رأسية لكن سيزار كان في المكان المناسب (87).

مزاجية
14-02-2009, 11:41 AM
الف مبروك على البرازيل

بجد تستاهل

يعطكي الف عافيه اخي اسد

ننتظر جديدكـ

دمت في حفظ الرحمن

اسدالعراقي
14-02-2009, 06:14 PM
شكرا اختي الغالية حبيبت العراقي الوردة
على الردود المميزة
وتحياتي