المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نبش في ذاكرة : خائن السوق !



المهندس علي
16-08-2009, 06:42 PM
نبش في ذاكرة : خائن السوق !






كلما أقترب شهر رمضان المبارك (http://ahdathis.blogspot.com/2008/08/blog-post.html) ، ذكرتني ذاكرتي بذالك المثل الشعبي العربي العامي ، الصالح لكل مكان وزمان ، والمثل : يقول : "إذا ربح ذالك البائس "فلانا" سيربح خائن السوق...". يعني بالمفهوم المبسط أن خيانة الأسواق هي المرتبة الأخيرة الذي يمكن أن يصل إليها أي شقي في حياة الدنيا.

لكن تعود ذاكرتي لتذكرني ، أن خائن السوق ليس ذالك اللص البائس الذي يغتنم فرصة زحمة و فوضى الأسواق " ليدس" يديه في الجيوب المتسوقين عسى أن ينظفها من بعض "الدريهمات"...

والكثير من الأحيان يجدها خاوية أو ينال من الضربات و صيحات المتسوقين أضعاف و أضعاف ما يحصل عليه من تلك جيوب ، و في بعض من الأحيان "يروح في زحمة الرجلين" ...

وإنما المثل يقصد ذالك المتحكم في حرارة أو برودة الأسواق ولا يدس يديه في جيوب الناس ،وإنما الجيوب نفسها تذهب إليه ، طوعا أو كرها ...مثل ينطبق بقوة على حال أسواقنا أين أصبحت جيوب المتسوقين مفتوحة وكل الأيادي مدسوسة فيها وكل الطرق تؤدي إلى تلك الجيوب "المثقوبة" من كثرة الدس و الجذب ...

أسواق تزداد التهابا ، كلما اقترب هذا الشهر العظيم ،وتتحول تلك الأسواق إلى مختبرات في كيفية اختصار الطرق لتلك الجيوب وتحويل الناس عباقرة في الحساب "العشري و الكسري" وكيفية وضع الفواصل على الكسور ، و كيفية اختزالها...

شهر تبتكر فيه أساليب جديدة في الغش من النوعية إلى أسعار إلى الاحتكار و تعطيش الأسواق لتعطش الأفواه و تجوع معها البطون ....وتجف منها الجيوب الجافة أصلا ...

وآخر ابتكار الغش في الميزان ، والحجة في ذالك التوازن بين السعر و الوزن ، بالمفهوم المبسط ، التاجر لا يستطيع رفع السعر لكسب الزبون ولذلك يتم التلاعب في الميزان .....

أسواق تحول فيها الزبون من ملكا إلى عبدا مطأطأ الرأس أمام جبروت تاجرا وهو واضعا يديه في جيوبه ليعرف ما تبقى فيها... شهر تتنافس فيه كل المواد وتتشاحن فيما بينها من هي الأغلى شأنا من الأخرى...

حتى البصل (http://ahdathis.blogspot.com/2009/07/blog-post_29.html) ، دخل هو أيضا على الخط ،رافضا أن يبقى هو لوحده على الهامش وخارج دائرة الأضواء ...فقرر أن يكون له هو أيضا شأنا وقدر...

على كل حال هذا المثل الشعبي العفوي برهنت الأيام على صدقه فكثير من هؤلاء الذين نظفوا جيوب و خزائن الناس ، نظفهم الزمان من كل ما حصلوا عليه ،على وزن "دراهم الماء راحو في الماء (http://ahdathis.blogspot.com/2009/07/blog-post_07.html)" ... و وجدوا أنفسهم عند مداخل ومخارج الأسواق وأياديهم ممدودة إلى جيوب المتسوقين لكن هذه المرة توسلا و استعطافا ...

ام فيصل
17-08-2009, 06:19 AM
بالفعل عزيزي
هذه هي الحقيقة التي يستغلها بعض اصحاب النفوس الضعيفة في هذا الشهر المبارك
والمفروض ان يكون شهر خير وبركة تعم كل البلاد والعباد ولاينسوا ان هناك اناسا فقراء ومحتاجين
ولاقدرة لهم على ذلك



ولكن ؟؟؟؟

شكرا لك عزيزي
على هذا الموضوع
ودام لنا هذا العطاء

وكل عام وانتم بخير

@عراقية@
17-08-2009, 07:17 PM
صدقت اخي الكريم
وذكرني موضوعك بحديث لرجل كبير في السن اذ قال: أن معنى اسم الشيطانهو شر طائر في كل مكان، وانه أكثر ما يحب التواجد في السوق لكثرة من يستجيبون له
بارك الله بك ولك مني خالص التحايا

المهندس علي
17-08-2009, 07:26 PM
بالفعل عزيزي
هذه هي الحقيقة التي يستغلها بعض اصحاب النفوس الضعيفة في هذا الشهر المبارك
والمفروض ان يكون شهر خير وبركة تعم كل البلاد والعباد ولاينسوا ان هناك اناسا فقراء ومحتاجين
ولاقدرة لهم على ذلك



ولكن ؟؟؟؟

شكرا لك عزيزي
على هذا الموضوع
ودام لنا هذا العطاء

وكل عام وانتم بخير
نعم يا ام فيصل هذا واقعنا في شهر رمضان تقوم الناس برفع الاسعار بدلا من تخفيضها من اجل الثواب لكن العكس عندهم صحيح اشكرك يا غالية على طيب المشاركة والكلام الر ائع تقبلي تحياتي وكل عام وانت بالف خير

المهندس علي
17-08-2009, 07:29 PM
صدقت اخي الكريم
وذكرني موضوعك بحديث لرجل كبير في السن اذ قال: أن معنى اسم الشيطانهو شر طائر في كل مكان، وانه أكثر ما يحب التواجد في السوق لكثرة من يستجيبون له
بارك الله بك ولك مني خالص التحايا
مانا بدوري اشكرك كثيرا على المثل الجميل والمداخلة اللطيفة ونورتي صفحتي بتعليقك يا عراقية ياوردة تقبلي مني كل الاحترام والتقدير