المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجوهرة!..



أنثى شرقية
22-08-2009, 02:27 PM
الجوهرة!..





إن الحالات الروحية العالية، لا تعطى للعبد كي تبقى معه، هي من الأصل تُعطى لتؤخذ.. أشبه ما يكون بالجوهرة، التي يقدمها التاجر كعينة، ليراها المشتري فقط، لا ليأخذها.. ورب العالمين له هذه الحالة مع البشر، يقول: يا عبدي، أنت تعال إلينا، ونحن نعطيك بعض الامتيازات، وبعض اللذائذ المعنوية.. والعينة في ليلة القدر، وفي يوم عرفة، وعند الحطيم.. رب العالمين يريد أن يقول: يا بني آدم، كفاك شهوات دنيا: فشهوة البطن محدودة، وليست دائماً متوفرة.. والشهوات الجنسية أيضاً محدودة، وليست دائماً متيسرة.. فإذن، لمَ لا تبحث عن أنس يكون معك دائماً متى ما تريد؟!.. العلماء والصالحون والأولياء، عندما يشعرون بأي ضيق أو شدة أو حزن، فإن الأمر عندهم لا يحتاج أكثر من سجدة فقط، وإذا بهم يعيشون عالماً آخر!..

حيدر القريشي
22-08-2009, 02:33 PM
بوركت اناملك اخت احلام
وفقكم الله لكل خير
ورمضان كريم
تقبلي تحياتي

أنثى شرقية
22-08-2009, 02:48 PM
تسلملي ياطيب لمرورك العطر
وفقكم الباري
ورمضان مبارك عليكم
تحياتي الك

ام فيصل
22-08-2009, 05:35 PM
سبحان الله رب العالمين

مشكورة غاليتي
فاقرب مايكون العبد من ربه وهو ساجد

دام لنا هذا التألق
وتحياتي لك

أنثى شرقية
23-08-2009, 06:37 PM
تسلمين ياطيبه لمرورك العطر
تحياتي

محمد محمد محمد
26-08-2009, 10:25 AM
فعلا نحتاجها بشدة
الصلاة عماد الدين
انها تريح النفس
وتطمئن القلوب
بارك الله فيكى

ستار العزاوي
26-08-2009, 11:23 AM
http://www4.0zz0.com/2009/08/26/11/262624235.gif

أنثى شرقية
26-08-2009, 08:36 PM
تسلمون لمروركم العطر دوم التواصل ياربي
تحياتي لكم